الجزائر تطلب الثأر والمجد أمام ألمانيا

الجزائر تطلب الثأر والمجد أمام ألمانيا

بورتو اليجري – سترغب الجزائر في الثأر من ألمانيا بعد مرور 32 عاما على واحدة من أكثر المباريات المخجلة في تاريخ البطولة عندما يتقابل الفريقان الاثنين في الدور الثاني بكأس العالم لكرة القدم.

ورغم الفارق في الإمكانات والتاريخ بين الفريقين إلا أن المواجهة لن تكون سهلة لألمانيا التي تأتي ضمن المرشحين للقب في البرازيل.

وبدأت ألمانيا بطلة العالم ثلاث مرات مشوارها بقوة في دور المجموعات لتسحق البرتغال 4-صفر لكن ظهر عليها الاهتزاز قليلا لتتعادل 2-2 مع غانا.

وعادت ألمانيا لتلعب بقوة وتتغلب 1-صفر على المنتخب الأمريكي بفضل هدف من توماس مولر لكن لا يزال يوجد مجال للتحسن في أداء الفريق إذا أراد مواصلة مشوار البطولة حتى النهاية.

وتحت قيادة المدرب البوسني وحيد خليلوجيتش تألقت الجزائر في البطولة الحالية بفضل أداء قوي ومهارات لاعبيها.

وبعد الهزيمة 2-1 أمام بلجيكا في مباراتها الأولى أظهرت الجزائر قدراتها وإمكانات لاعبيها لتفوز 4-2 على كوريا الجنوبية بعد لقاء ملحمي في بورتو اليجري.

وفي ختام دور المجموعات سجل إسلام سليماني هدفا بضربة رأس ليضمن للجزائر التعادل 1-1 مع روسيا والتأهل للدور الثاني للمرة الأولى وسط احتفالات صاخبة من جماهير الفريق.

وكانت الجزائر تغلبت 2-1 على ألمانيا الغربية في كأس العالم 1982 في اسبانيا لكن ما حدث بعد ذلك أثار جدلا لا يزال مستمرا حتى الآن. وبعد الفوز على تشيلي أيضا كانت الجزائر قاب قوسين أو أدنى من التأهل إلى الدور الثاني لكن نتيجة المباراة الأخيرة في المجموعة بين ألمانيا الغربية والنمسا أطاحت بالفريق العربي خارج البطولة.

ودخل المنتخب الألماني اللقاء وهو يعلم أن الفوز بفارق ضئيل سيصعد به مع النمسا إلى الدور الثاني على حساب الجزائر وهو ما حدث بالفعل.

وبعدما سجلت ألمانيا هدفا مبكرا استمر لاعبون الفريقين في ركل الكرة في أرجاء الملعب دون محاولة التسجيل مرة أخرى وهو ما أثار نوبة غضب عالمية وأصبحت المباراة معروفة باسم ”وصمة عار خيخون“ في أوساط اللعبة.

ورغم رضاه عن الأداء أمام المنتخب الأمريكي أشار يواكيم لوف مدرب ألمانيا أن الفريق لا يزال بحاجة لتطوير بعض الجوانب.

وانتقد لوف طريقة إنهاء الهجمات وأكد أن الفريق لعب باستهتار في المراحل الأخيرة من اللقاء ومنح المنافس الكرة في وسط الملعب.

وقال لوف: ”فقدنا الكرة قرب نهاية المباراة دون ما يدعو لهذا وهذا خطير للغاية. الفرق الأخرى تستغل هذا.“

وأضاف ”كان من الممكن أن نسجل هدفين أو ثلاثة أهداف أخرى إذا لعبنا بتركيز أكثر قليلا في إنهاء الهجمات.“

ومع وجود مولر الذي سجل أربعة أهداف في البطولة الحالية يجب على الجزائر أن تتوخى الحذر بشدة من الهجوم الألماني.

وسيلعب منتخب الجزائر في بورتو اليجري التي شهدت انتصاره التاريخي على كوريا الجنوبية ليصبح أول فريق من إفريقيا يسجل أربعة أهداف في مباراة واحدة بكأس العالم.

كما أن هذه المرة الأولى التي يتأهل فيها فريقان من إفريقيا إلى الدور الثاني في نفس البطولة مع صعود نيجيريا لمواجهة فرنسا.

واشتكى خليلوجيتش بعد الهزيمة أمام بلجيكا أن فريقه افتقر للياقة من أجل الضغط على المنافس حتى النهاية وكان يجب أن يكون أقوى من الناحية الذهنية لكن يبدو أن هذا ما حدث بالفعل بعد ذلك.

وتراجعت الجزائر أغلب فترات الشوط الأول أمام روسيا لكنها ردت بقوة في النصف الثاني من اللقاء.

وبعدما سجل سليماني هدف التعادل أمام روسيا عقب مرور ساعة من اللعب تماسكت الجزائر في مواجهة الضغط حتى النهاية.

وقال خليلوجيتش بعد لقاء روسيا ”أحب كمدرب أن أشاهد فريقي وهو يكافح بهذه الطريقة.“

وأضاف ”منتخب ألمانيا فريق كبير. سيكون الأمر في غاية التعقيد بالنسبة لنا. نحن منتخب الجزائر الصغير في مواجهة ألمانيا الكبيرة.“

تقام المباراة الساعة 12 ليلاً بتوقيت الإمارات.

التشكيلة المحتملة:

المانيا: مانويل نوير.. جيروم بواتنج.. ماتس هوملز.. بير مرتساكر.. بنيديكت هوفيديس.. باستيان شفاينشتايجر.. فيليب لام.. توني كروس.. مسعود اوزيل.. لوكاس بودولسكي.. توماس مولر.

الجزائر: رايس مبولحي.. سعيد بلكلام.. رفيق حليش.. جمال مصباح.. كارل مجاني.. عيسى ماندي.. نبيل بن طالب.. سفيان فغولي.. ياسين براهيمي.. إسلام سليماني.. عبد المؤمن جابو.

إحصاءات أساسية:

– شارك المهاجم ميروسلاف كلوسه كبديل أمام غانا في الجولة الثانية من دور المجموعات وأحرز هدفه الخامس عشر في تاريخ نهائيات كأس العالم ليعادل الرقم القياسي المسجل باسم البرازيلي رونالدو.

– تشارك الجزائر في كأس العالم للمرة الرابعة في تاريخها لكنها تلعب في الدور الثاني لأول مرة.

– فاز منتخب الجزائر 4-2 على كوريا الجنوبية في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثامنة في بورتو اليجري يوم الأحد الماضي ليصبح أول فريق إفريقي أو عربي يسجل أربعة أهداف في مباراة واحدة بكأس العالم.

– لم تكن الجزائر أحرزت أي هدف في كأس العالم منذ 28 عاما قبل أن تسجل هدفا في مرمى بلجيكا في الجولة الأولى.

– تقابل الفريقان مرتين من قبل وفازت الجزائر في المباراتين.

– كانت المواجهة الأخيرة بين الفريقين يوم 16 يونيو حزيران 1982 في اسبانيا عندما فازت الجزائر 2-1على ألمانيا الغربية في كأس العالم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com