هولندا تكتسح إسبانيا وتكبدها هزيمة ”مذلة“

هولندا تكتسح إسبانيا وتكبدها هزيمة ”مذلة“

ريو دي جانيرو – ثأرت هولندا من هزيمتها في نهائي كأس العالم لكرة القدم 2010 أمام إسبانيا وتغلبت عليها 5-1 في أولى مباريات المجموعة الثانية على ملعب فورتي نوفا في البطولة المقامة في البرازيل.

وهي المرة الأولى منذ عام 1950 التي تستقبل فيها إسبانيا أكثر من ثلاثة أهداف في مباراة واحدة في كأس العالم.

وتقدمت إسبانيا بهدف في الدقيقة 27 من ركلة جزاء عن طريق تشابي ألونسو بعد أن عرقل المدافع الهولندي ستيفان دي فري نظيره الإسباني دييغو كوستا وسدد ألونسو الكرة على يمين الحارس يسبر سيلسن.

ونجح روبن فان بيرسي في تعديل النتيجة لهولندا في الدقيقة 44 بهدف رائع بضربة رأس على الطائر بعد تمريرة من دالي بليند.

وعاد بليند ليرسل كرة في قلب دفاع إسبانيا إلى روبن الذي استلم الكرة وراوغ جيرار بيكي وسدد كرة اصطدمت بقدم سيرجيو راموس قبل أن تدخل المرمى في الدقيقة 53.

وعوض دي فري الخطأ الذي ارتكبه بعد أن سجل الهدف الثالث لهولندا في الدقيقة 64 بضربة رأس بعد كرة عرضية من فيسلي سنايدر بعد أن فشل كاسياس في الوصول إلى الكرة بعد اشتراك من فان بيرسي.

وأكمل كاسياس المباراة الكارثية لإسبانيا بعد أن فشل في السيطرة على كرة أعادها له راموس ليستخلصها فان بيرسي مسجلا الهدف الرابع في الدقيقة 72.

وأحرز روبن هدفه الثاني والخامس لهولندا قبل عشر دقائق من نهاية المباراة بعد أن تلقى كرة بينية من سنايدر وركض أسرع من بيكي ليدخل منطقة الجزاء ويراوغ كاسياس ويسدد الكرة في المرمى.

ويذلك حصلت هولندا على أول ثلاث نقاط في المجموعة التي تضم تشيلي وأستراليا.

وأشرك فيسنتي ديل بوسكي مدرب إسبانيا سبعة لاعبين شاركوا في نهائي النسخة السابقة أمام المنافس ذاته في جنوب أفريقيا قبل أربع سنوات.

لكنه فضل المهاجم دييغو كوستا المولود في البرازيل على فرناندو توريس الذي حل بديلا في آخر مباراة نهائي كأس العالم الماضية حينما فازت إسبانيا بهدف دون رد في الوقت الإضافي.

في المقابل أشرك لويس فان غال مدرب هولندا أربعة لاعبين من التشكيلة التي خسرت نهائي 2010.

ولعب فان غال بطريقة 3-5-2 بعد تعافي يوناتان دي جوشمان من شد في عضلات الفخذ الخلفية ليختاره بدلا من يوردي كلاسي في خط الوسط ووضع في الهجوم الثلاثي روبن وفان بيرسي وسنايدر الذي خاض مباراته المئة.

وكادت هولندا أن تتقدم في الدقيقة الثامنة عندما انفرد سنايدر بالحارس إيكر كاسياس لكن الأخير تصدى للكرة في إعادة للتصدي الذي قام به أمام روبن في نهائي 2010.

لكن التقدم كان من نصيب إسبانيا التي كانت تستحوذ على الكرة ونجح ألونسو في الاستفادة من ركلة الجزاء التي حصل عليها زميله كوستا.

ومن تمريرة رائعة من اندريس إنيستا انفرد ديفيد سيلفا بالحارس سيلسن وحاول أن يضع الكرة من فوقه داخل المرمى لكن الحارس الهولندي تصدى للكرة في اللحظة المناسبة.

ومع اقترب نهاية الشوط الأول نجح فان بيرسي في تعديل النتيجة بهدف رائع.

واستطاع روبن مضاعفة النتيجة لهولندا بعد ثماني دقائق من بداية الشوط الثاني.

وكاد فان بيرسي أن يحرز الهدف الثالث من تسديدة على الطائر لكن الكرة اصطدمت بالعارضة.

ولكن الهدف الثالث لم يتأخر كثيرا بعد أن حول دي فري كرة رأسية داخل المرمى.

وألغى الحكم هدفا لسيلفا بداعي التسلل.

وسجل فان بيرسي هدفه الثاني في المباراة بعد أن استغل خطأ من كاسياس.

وأضاف روبن الهدف الخامس بعد أن راوغ كاسياس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com