بوسكيتس متخوف من الهجمات المرتدة لهولندا

بوسكيتس متخوف من الهجمات المرتدة لهولندا

ريو دي جانيرو – أعرب لاعب وسط برشلونة والمنتخب الإسباني سيرجيو بوسكيتس عن تخوفه من الهجمات المرتدة للمنتخب الهولندي، وذلك قبيل المواجهة الأخير الجمعة المقبل في الجولة الأولى من منافسات الدور الأول لمونديال البرازيل 2014.

وستكون المواجهة بين إسبانيا وهولندا إعادة لنهائي مونديال 2010 حين توج ”لا فوريا روخا“ باللقب بفضل هدف سجله أندريس إنييستا في الشوط الأضافي الثاني.

وتحدث بوسكيتس عن اللقاء المتجدد مع منتخب ”الطواحين“ قائلاً: ”نملك تقريبا نفس اللاعبين (الذين خاضوا النهائي)، فيما أدخلوا الكثير من التعديلات الجديدة على تشكيلتهم، إضافة إلى تغيير المدرب“، في إشارة إلى لويس فان غال الذي استلم الإشراف على هولندا منذ 2012.

وتابع: ”يتمتعون بأسلوب لعب مختلف في ظل وجود خمسة مدافعين، مع الاعتماد على الهجمات المرتدة. يجب أن نسيطر على هجماتهم المرتدة وعلى لاعبيهم الأكثر خطورة مثل (آريين) روبن، (روبن) فان بيرسي و(ويسلي) سنايدر…“.

وأعرب بوسكيتس الذي توج مع المنتخب الإسباني بكأس العالم 2010 وكأس أوروبا 2012، عن تخوفه من ”الحرارة والرطوبة المرتفعتين“ اللتين ستؤثران كثيراً على أداء اللاعبين الجمعة، في سلفادور باهيا حيث من المتوقع أن تصل الحرارة إلى 30 درجة مئوية.

سيكون المناخ الحار في البرازيل من بين المشاكل العديدة التي تواجه اللاعبين في مونديال 2014 إلى جانب التظاهرات المطلبية والاضرابات التي تهدد بتعكير الأجواء.

وسبق أن تخوف زميل بوسكيتس في المنتخب وبرشلونة بدرو رودريغيز من المناخ الحار، قائلاً: ”العام الماضي (خلال كأس القارات التي تقام في البلد المضيف لكأس العالم قبل عام على العرس الكروي العالمي) خضنا مباريات معقدة جدا بسبب الحرارة“.

ووصلت إسبانيا إلى المباراة النهائية لكأس القارات قبل أن تنهار أمام البرازيل المضيفة (0-3).

وأضاف: ”سنواجه الظروف ذاتها… يجب التأقلم بأسرع وقت ممكن وأن نكون بأفضل حالة بدنية لكي لا يؤثر هذا الأمر علينا“.

ويبدأ أبطال العالم حملة الدفاع عن لقبهم في سلفادور دي باهيا قبل لقاء تشيلي في ريو دي جانيرو وأستراليا في كوريتيبا ضمن منافسات المجموعة الثانية.

وتستضيف البرازيل النهائيات في فصل الشتاء لكن ذلك لن يحول دون معاناة اللاعبين من الحرارة والرطوبة المرتفعة جدا.

ومن المتوقع أن تكون دراجات الحرارة بمعدل 30 درجة مئوية خلال نهائيات كأس العالم لكن اللاعبين سيعانون بسبب الرطوبة المرتفعة التي تجعل ظروف اللعب شاقة للغاية وأصعب من اللعب وسط 40 درجة مئوية لكن في طقس جاف.

ومن المتوقع أن تعاني المنتخبات الأوروبية أكثر من غيرها في النهائيات البرازيلية، فيما ستحظى المنتخبات الأفريقية والأميركية الجنوبية بأفضلية كونها معتادة على هذه الأجواء.

وستكون ماناوس، في شمال غرب البرازيل، المكان الأكثر رطوبة بين المدن المضيفة للنهائيات حيث تتراوح نسبة الرطوبة بين 57 و99 % خلال هذه الفترة من العام.

وماناوس هي عاصمة ولاية الامازون وستحتضن المونديال في ملعب أرينا أمازونيا الذي أنشىء في موقع ملعب فيفالداو القديم، وستقام على أرضه أربع مباريات في الدور الأول (إنجلترا-ايطاليا، الكاميرون-كرواتيا، الولايات المتحدة-البرتغال، هندوراس-سويسرا).

ولن يكون الوضع مختلفا كثيرا في الشمال وشمال-شرق البلاد، أي في ريسيفي أو فورتاليزا وناتال وسلفادور، فيما سيكون الجنوب الشرقي أكثر ”لطافة“ مع اللاعبين حيث ستكون الحرارة في منتصف العشرينات في كل من ريو وساو باولو وكوريتيبا وبيلو هوريزنتي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com