التشكيلة النهائية لمنتخب فرنسا في كأس العالم

التشكيلة النهائية لمنتخب فرنسا في كأس العالم

* حراس المرمى:

– هوجو لوريس (توتنهام هوتسبير) عمره 27 عاماً وخاض 56 مباراة دولية. رغم أنه أمضى موسماً صعباً وراء دفاع توتنهام الذي لا يمكن الاعتماد عليه بقي لوريس الحارس الأول بلا منازع. منحه المدرب السابق لوران بلان شارة قيادة المنتخب الفرنسي ولم يسحبها ديدييه ديشان منه.

– ميكائيل لاندرو (باستيا) عمره 35 عاماً وخاض 11 مباراة دولية. اعتزل في نهاية الدوري الفرنسي للموسم المنقضي واختاره ديدييه ديشان مدرب المنتخب لكي يصبح الحارس الثالث في الترتيب خلال كأس العالم. من المستبعد أن يلعب في كأس العالم لكن خبرته لا يستهان بها.

– ستيفان روفييه (سانت ايتيين) عمره 27 عاماً وخاض مباراتين دوليتين. يجيد التصدي للتسديدات وأصبح الحارس الأساسي لسانت ايتيين على حساب المخضرم جيريمي جانو. نال مكانه في تشكيلة المنتخب بعد إصابة ستيف مانداندا. سيكون الحارس الثاني للمنتخب في كأس العالم.

* مدافعون:

– باتريس ايفرا (مانشستر يونايتد) عمره 33 عاماً وخاض 57 مباراة دولية. كان قائد المنتخب عندما تمرد الفريق في كأس العالم 2010 وعاد بعد إيقاف خمس مباريات لكنه فشل في التألق مع بلاده وأظهر ضعفاً دفاعياً. من المرجح أن يلعب في التشكيلة الأساسية مع عدم وجود منافسة حقيقية في مركزه. ككثير من زملائه أمضى موسماً صعباً في مانشستر يونايتد.

– لوران كوسيلني (آرسنال) عمره 28 عاماً وخاض 17 مباراة دولية. يلعب في قلب الدفاع ويتميز بالتوقع ويجيد الالتحامات القوية لكنه يتهور أحيانا ويتسبب في ركلات جزاء ضد فريقه مع آرسنال ومنتخب فرنسا.

– رفائيل فاران (ريال مدريد) عمره 21 عاماً وخاض خمس مباريات دولية. وأحد من أبرز المواهب الصاعدة في فرنسا. أظهر فاران هدوءاً مدهشاً بالنسبة للاعب شاب ووصفه مدربه السابق في ريال مدريد جوزيه مورينيو بأنه ”أفضل قلب دفاع شاب في العالم.“.

– مامادو ساكو (ليفربول) عمره 24 عاماً وخاض 18 مباراة دولية. انتقل إلى ليفربول بعد منافسة قوية من اليكس وتياجو سيلفا في باريس سان جيرمان لكنه واجه بعض الصعوبات في الاعتياد على سرعة اللعب وإيقاع الدوري الإنجليزي. يمتاز بالقوة البدنية والتوقع كما نال إعجاب بريندان رودجرز مدرب ليفربول وأصبح يشارك كثيراً في الفترة الأخيرة.

– بكاري سانيا (آرسنال) عمره 31 عاماً وخاض 40 مباراة دولية. فقد مكانه في التشكيلة الأساسية منذ إصابته بكسر في الساق وغيابه عن بطولة أوروبا 2012. لا يزال البديل الأمثل لماتيو ديبوشي رغم موسم مخيب للآمال مع آرسنال.

– ماتيو ديبوشي (نيوكاسل يونايتد) عمره 28 عاماً وخاض 20 مباراة دولية. تفوق على سانيا في مركز الظهير الأيمن وخاصة لأن اللمسة النهائية له أفضل كثيراً من مدافع آرسنال. يجيد أداء الواجبات الدفاعية.

– لوكا ديني (باريس سان جيرمان) عمره 20 عاماً وخاض مباراتين دوليتين. ربما يكون البديل المحتمل لباتريس ايفرا في مركز الظهير الأيسر. يمتلك سرعة هائلة وينطلق بالكرة الى الأمام لكنه يحتاج لتطوير أدائه الدفاعي.

– الياكيم مانجالا (بورتو) عمره 23 عاماً وخاض ثلاث مباريات دولية. هو قلب دفاع هاديء يجيد قراءة اللعب ويمتلك سرعة هائلة. يجيد التوقع وإبعاد الكرة عن مناطق الدفاع لكنه يترك مساحة خالية خلفه أحيانا.

* لاعبو الوسط:

– بليز ماتويدي (باريس سان جيرمان) عمره 27 عاماً وخاض 22 مباراة دولية. يمتلك سرعة مذهلة ويعمل على تغطية مساحة كبيرة في خط الوسط. يجيد الدفاع والهجوم وتطورت قدراته في التمرير خلال آخر موسمين. لا يزال بحاجة لبعض التطوير في مهاراته الفنية.

– يوهان كاباي (باريس سان جيرمان) عمره 28 عاماً وخاض 29 مباراة دولية. جازف بالرحيل عن نيوكاسل يونايتد للانضمام إلى باريس سان جيرمان في يناير كانون الثاني لكنه نجح في التكيف مع بطل الدوري الفرنسي رغم انه بديل تياجو موتا. كان يعد أفضل لاعب في نيوكاسل قبل رحيله عن إنجلترا.

– بول بوغبا (يوفنتوس) عمره 21 عاماً وخاض عشر مباريات دولية. في إنجلترا يقولون إن بوجبا هو ”اللاعب الذي لم يكن يجب أن يتركه اليكس فيرجسون“ بعد رحيله في 2012 عن مانشستر يونايتد حيث لم تتجاوز مشاركاته عدد أصابع اليد الواحدة. لاعب وسط متكامل آخر ولديه ميل نحو تسجيل الأهداف. حجز بسرعة مكانا في التشكيلة الأساسية ليوفنتوس وهو لاعب أساسي بالفعل مع منتخب فرنسا.

– ريو مافوبا (ليل) عمره 30 عاماً وخاض 11 مباراة دولية. لاعب صاحب مجهود وفير ومن الممكن الاستعانة به كبديل ليوهان كاباي. عانى من إصابات لكنه عاد إلى تشكيلة فرنسا في الوقت المناسب قبل كأس العالم بعد ابتعاد لمدة 20 شهرا.

– موسى سيسوكو (نيوكاسل يونايتد) عمره 24 عاماً وخاض 16 مباراة دولية. لاعب وسط مدافع يملك الكثير من المهارات الهجومية ويستطيع أيضا أن يشغل مركز صانع اللعب لكن من المستبعد أن يدفع به المدرب ديدييه ديشان في هذا المكان. من الممكن أن يلعب كبديل في الناحية اليمنى من خط الوسط.

– ريمي كابيلا (مونبلييه) عمره 24 عاماً وخاض مباراة دولية واحدة. بدأ مشواره الدولي الشهر الماضي فقط في لقاء ودي أمام النرويج. بدأ مشواره مع اجاكسيو قبل أن ينتقل إلى اكاديمية مونبلييه للناشئين وهو في سن 14 عاما. يتمتع بالسرعة ويمكنه اللعب في مركز الجناح أو وراء المهاجمين.

– مورجان شنايدرلين (ساوثامبتون) عمره 24 عاماً ولم يسبق له اللعب دولياً. تدرج في صفوف منتخبات الناشئين والشباب في فرنسا. يلعب في ساوثامبتون منذ 2008 بعد انتقاله من ستراسبورج ليحجز مكانه ضمن التشكيلة الأساسية للفريق الإنجليزي.

* مهاجمون:

– لوك ريمي (نيوكاسل يونايتد) عمره 27 عاماً وخاض 24 مباراة دولية. هو البديل في مركز الجناح الأيمن وراء ماتيو فالبوينا. تمتع بموسم جيد مع نيوكاسل كما يمتلك رؤية جيدة تجاه المرمى. يمكنه اللعب أيضا في مركز الجناح الأيسر.

– ماتيو فالبوينا (اولمبيك مرسيليا) عمره 29 عاماً وخاض 33مباراة دولية. يمتاز بالحماس في اللعب والاتحامات القوية رغم حجمه الصغير. يجيد المراوغة ولا يتسبب في متاعب وهو من اللاعبين المفضلين عند مدرب المنتخب.

– اوليفييه جيرو (آرسنال) عمره 27 عاماً وخاض 29 مباراة دولية. عانى من بعض المشاكل خارج الملعب هذا الموسم لكنه لم يفقد لمسته التهديفية رغم ان هذا لم يضمن له مكانا دائما في التشكيلة الأساسية لفرنسا وفق طريقة 4-3-3. يجيد ألعاب الهواء لكن علاقته متوترة مع جماهير آرسنال.

– كريم بنزيمة (ريال مدريد) عمره 26 عاماً وخاض 65 مباراة دولية. استعاد قدراته التهديفية مع فرنسا بعد غياب 1222 دقيقة. يجيد اللعب كمهاجم وحيد مع فرنسا كما يستطيع التراجع للخلف لمساندة الخط الأمامي. سجل العديد من الأهداف مع ريال مدريد هذا الموسم بعدما انضم للفريق من اولمبيك ليون مقابل 40 مليون يورو في 2009.

– انطوان جريزمان (ريال سوسيداد) عمره 23 عاماً وخاض ثلاث مباريات دولية. لاعب خطير في الركلات الحرة غير المباشرة ويحب أيضا الانطلاق نحو قلب الهجوم. يمتلك رؤية جيدة تجاه المرمى وهو إضافة واضحة لفريق يفتقر لأصحاب اللمسة الأخيرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com