تشكيلة الجزائر النهائية لمونديال البرازيل

تشكيلة الجزائر النهائية لمونديال البرازيل

جنيف – فيما يلي نبذة عن التشكيلة النهائية لمنتخب الجزائر المشارك في مونديال البرازيل 2014.

* حراس مرمى:

– وهاب رايس مبولحي (تشسكا صوفيا) عمره 28 عاماً وخاض 27 مباراة دولية. حارس مولود في باريس وكان ضمن مجموعة من اللاعبين انضموا لتشكيلة الجزائر قبل كأس العالم الأخيرة مباشرة وخاض مباراتين في نهائيات 2010 بجنوب إفريقيا. أصبح الحارس الأساسي منذ ذلك الوقت رغم أنه يواجه منافسة شرسة الآن على مكانه في نهائيات البرازيل.

– محمد أمين زماموش (اتحاد العاصمة) عمره 29 عاماً وخاض سبع مباريات دولية. خاض مباراته الدولية الأولى في كأس الأمم الإفريقية 2010 بعد سنوات من الانضمام لتشكيلة بلاده ويعد الحارس البديل لمبوحلي. انتقل بشكل غير معتاد من اتحاد العاصمة إلى مولودية الجزائر قبل أن يعود لناديه السابق بعد عامين.

– سيدريك محمد (شباب قسنطينة) عمره 29 عاماً وخاض مباراة دولية واحدة. واحد من لاعبين محليين في التشكيلة النهائية لمنتخب الجزائر في كأس العالم. رغم أنه ولد في فرنسا إلا أنه عاد إلى الجزائر لبدء مسيرته الاحترافية. لعب في فريق جونيون للشباب.

* مدافعون:

– سعيد بلكلام (واتفورد) عمره 25 عاماً وخاض 13 مباراة دولية. مدافع قوي قضى خمسة مواسم في شبيبة القبائل قبل أن ينتقل إلى غرناطة الإسباني الصيف الماضي ثم انضم لواتفورد على سبيل الإعارة. لم يلعب بانتظام في تشكيله ناديه الإنجليزي لكنه يبقى من العناصر المهمة في تشكيلة بلاده.

– مجيد بوقرة (انفصل عن لخويا القطري بعد نهاية الموسم المنصرم) عمره 31 عاماً وخاض 61 مباراة دولية: هو قائد الفريق ويمتلك روحا قتالية عالية جعلته ضمن التشكيلة حتى في ظل ابتعاده عن مستواه القديم. لعب في قطر لثلاث سنوات بعد رحلة طويلة تضمنت اللعب في كرو الكسندرا وشيفيلد وينزداي وتشارلتون اثليتيك قبل أن يصنع اسمه مع رينجرز الاسكتلندي.

– الياسين كادامورو (ريال مايوركا) عمره 26 عاماً وخاض ست مباريات دولية. يضيف الجزائريون إلى اسمه لقب والدته بن طيبة عندما يلعب مع المنتخب لتوضيح أنه ينحدر من أصول جزائرية. ولد في تولوز لأب ايطالي وأم جزائرية لكن بدأ مشواره مع فريق شوسو للشباب. رحل عن فرنسا دون أن يلعب أي مباراة في دوري الدرجة الأولى لينتقل إلى ريال سوسيداد حيث لعب أولى مبارياته مع الفريق أمام برشلونة عام 2010. انتقل إلى مايوركا الذي يلعب في الدرجة الثانية على سبيل الإعارة في كانون الثاني/يناير الماضي.

– فوزي غلام (نابولي الإيطالي) عمره 23 عاماً وخاض خمس مباريات دولية. رفض اللعب لمنتخب فرنسا تحت 21 عاما من أجل تمثيل الجزائر التي ضمته لتشكيلتها في كأس الأمم الافريقية العام الماضي لكنها لم تدفع به. خاض مباراته الدولية الأولى في آذار/مارس الماضي وانتقل في يناير كانون الثاني الماضي من سانت إيتيين إلى نابولي. يشغل مركز الظهير الأيسر وعائلته تضم ثمانية ذكور وفتاتين. ودافع شقيقه نبيل عن ألوان فرنسا في سباق لاختراق الضاحية منذ عشر سنوات.

– رفيق حليش (اكاديميكا كويمبرا) عمره 27 عاماً وخاض 28 مباراة دولية. مدافع ابتلي بالإصابات في الفترة الأخيرة ويعد من اللاعبين أصحاب الأرض لكنه لا يحافظ على مستواه بشكل ثابت. ترك الجزائر في 2007 بعقد لمدة أربع سنوات مع بنفيكا. انتقل على سبيل الإعارة إلى ناسيونال البرتغالي ثم فولهام الإنجليزي الذي لعب فيه مباراة واحدة على مدار موسمين. عاد إلى البرتغال وخاض آخر موسمين مع أكاديميكا.

– عيسى ماندي (ستاد رانس) عمره 22 عاماً وخاض مباراتين دوليتين. لاعب أخر من لاعبي الجزائر المولودين في فرنسا الذين اختاروا تمثيل منتخب الجزائر. خاض مباراته الدولية الأولى في آذار/مارس الماضي في مباراة انتهت بالفوز على سلوفينيا. يلعب في ستاد رانس منذ كان عمره تسع سنوات وانتقل عبر الفرق السنية حتى ظهر مع الفريق الأول في 2010 ويشغل مركز الظهير الأيمن.

– كارل مجاني (فالنسيان) عمره 29 عاماً وخاض 26 مباراة دولية. انتقل وهو شاب إلى ليفربول برفقة المدرب جيرار اولييه في 2003 في صفقة مثيرة للجدل قادما من سانت ايتيين لكن بعد فترة قصيرة عاد إلى فرنسا بعدما أخفق في ترك بصمة في أنفيلد. لعب لفرنسا على مستوى الشباب لكنه لم يكن على مستوى التطلعات الكبيرة. يستطيع اللعب في مركز قلب الدفاع أو لاعب الوسط المدافع.

– جمال مصباح (ليفورنو) عمره 29 عاماً وخاض 26 مباراة دولية. مدافع قوي انضم لتشكيلة الجزائر لأول مرة قبل كأس العالم 2010 الذي خاض فيه مباراة واحدة أمام إنجلترا. يشغل مركز الظهير الأيسر لكنه يستطيع اللعب أيضا في وسط الملعب. وسبق له اللعب في ليتشي وميلانو وبارما ويلعب حاليا على سبيل الإعارة في ليفورنو. ولد في الجزائر لكنه نشأ في فرنسا.

* لاعبو الوسط:

– نبيل بن طالب (توتنهام هوتسبير) عمره 19 عاماً خاض مباراتين دوليتين. كانت الأشهر القليلة الماضية عاصفة للاعب الشاب إذ ترقى للفريق الأول في توتنهام بعد تولي تيم شيروود المسؤولية ثم انضم إلى تشكيلة منتخب الجزائر التي أغرته بامكانية اللعب في كأس العالم ليمثلها بدلا من فرنسا التي نشأ فيها.

– ياسين ابراهيمي (غرناطة) عمره 24 عاماً خاض خمس مباريات دولية. ولد في باريس وقضى ثلاث سنوات في اكاديمية كليرفونتين. لعب في جميع المراحل السنية لمنتخبات فرنسا حتى فريق تحت 21 عاما قبل أن يقرر اللعب للجزائر حيث خاض مباراته الأولى في تصفيات كأس العالم العام الماضي. رفض الانضمام إلى منتخب الجزائر قبل نهائيات كأس العالم 2010 حيث رأى أن لديه فرصة للانضمام إلى منتخب فرنسا الأول.

– عبد المؤمن جابو (الإفريقي) عمره 27 عاماً وخاض سبع مباريات دولية. فاز بالدوري الجزائري مع وفاق سطيف قبل أن ينتقل إلى تونس عام 2012. لعب مباراته الدولية الأولى عام 2010 لكنه ليس في التشكيل الأساسي للفريق.

– سفيان فغولي (فالنسيا)عمره 24 عاماً وخاض 18 مباراة دولية. تحول سريعا إلى لاعب مهم وقوة ابتكار في المنتخب الجزائري منذ ظهوره الأول مع الفريق قبل انطلاق تصفيات كأس العالم مباشرة. بدأ في مركز لاعب الوسط المهاجم الأيمن لكنه الآن يلعب في وسط الملعب أكثر.

– رياض محرز (ليستر سيتي) عمره 23 عاماً وخاض مباراة دولية واحدة. لم يسمع الجزائريون عن اللاعب المولود في فرنسا أي شيء سوى من عدة أشهر عندما قاد ليستر للصعود إلى الدوري الانجليزي الممتاز. سافر المدرب وحيد خليلوجيتش لمشاهدته وضمه إلى المنتخب.

– مهدي مصطفى (اجاكسيو) عمره 30 عاماً وخاض 23 مباراة دولية. لعب لعدة أندية فرنسية مغمورة قبل أن يلعب مع أجاكسيو في دوري الدرجة الأولى وعمره 27 عاماً. بدأ مشواره كمهاجم في نادي ديجون الفرنسي قبل أن يتحول في وقت لاحق إلى لاعب وسط. ابتعد عن لعب كرة القدم لمدة عام واحد عندما كان في العشرينات من عمره.

– مدحي لحسن (خيتافي) عمره 30 عاماً وخاض 29 مباراة دولية. ولد في فرنسا وقضى معظم مشواره الكروي في إسبانيا. وانضم لأول مرة لتشكيلة الجزائر في 2006 لكنه لم يشارك في كأس الأمم الإفريقية 2010 لأن زوجته كانت حبلى. لاعب مؤثر وقوي في خط الوسط وحمل شارة قيادة منتخب الجزائر في عدة مناسبات.

– سفير تايدر (انتر ميلان الإيطالي) عمره 22 عاماً وخاض عشر مباريات دولية. ولد في فرنسا لأب تونسي وأم جزائرية ولعب شقيقه الأكبر نبيل مع منتخب تونس. يلعب بانتظام مع الجزائر منذ ظهوره لأول مرة أمام بنين العام الماضي وأحرز هدفا في مباراته الدولية الأولى وانتقل من بولونيا إلى انتر ميلان الصيف الماضي.

– حسان يبدة (اودينيزي) عمره 30 عاماً وخاض 24 مباراة دولية. لاعب ولد في فرنسا ولعب في مسابقات الدوري في فرنسا والبرتغال وإنجلترا وإيطاليا وإسبانيا. ودافع عن ألوان أندية بنفيكا وبورتسموث ونابولي. توج بطلا للعالم مع منتخب فرنسا تحت 17 عاما في 2001 وخاض المباريات الثلاث للجزائر في كأس العالم 2010.

* مهاجمون:

– نبيل غيلاس (بورتو البرتغالي) عمره 24 عاماً وخاض خمس مباريات دولية. كان لاعبا بديلا لكنه أحرز هدفا مهما خلال تصفيات كأس العالم أمام بنين. ولد في مرسيليا وبدأ مشواره الاحترافي منذ ثلاث سنوات في موريرينسي البرتغالي قبل أن ينتقل مطلع الموسم المنصرم إلى بورتو.

– إسلام سليماني (سبورتنج لشبونة)عمره 25 عاماً وخاض 19 مباراة دولية. سيكون المهاجم الأساسي للجزائر بعدما سجل نسبة مثيرة للاعجاب من الأهداف في كل مباراة مع بلاده. بدأ أول موسم له مع سبورتنج ببطء لكنه أصبح بطلا عند الجماهير بعدما أحرز هدف الفوز ضد بورتو في مباراة بالدوري في آذار/مارس الماضي. اختير كأفضل لاعب جزائري في 2013.

– هلال سوداني (دينامو زغرب) عمره 26 عاماً وخاض 21 مباراة دولية: صاحب هدف الفوز الحاسم للجزائر أمام مالي الذي ضمن للمنتخب العربي تصدر المجموعة والتأهل للجولة الفاصلة. واحد من اللاعبين القلائل في التشكيلة الذين بدأوا مشوارهم في الجزائر حيث قضى ستة مواسم في أولمبي الشلف قبل أن ينتقل إلى فيكتوريا جيمارايش البرتغالي ثم يلعب في كرواتيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com