غالتييه.
غالتييه.

غالتييه: مبابي يحب باريس سان جيرمان.. ولا ينبغي تغيير كل شيء لمجرد عدم الفوز بدوري أبطال أوروبا

المدير الفني الفرنسي لا يؤيد تغيير كل شيء في باريس سان جيرمان لمجرد عدم الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا.

أكد كريستوف غالتييه المدير الفني لباريس سان جيرمان، أن لاعبه كيليان مبابي يحب النادي ولا يفكر في الرحيل على عكس ما يتردد، وذلك بعد تقارير تحدثت عن رغبة مانشستر يونايتد في التعاقد مع المهاجم الشاب ليكون بدلا عن كريستيانو رونالدو الذي فسخ النادي الإنجليزي عقده الأسبوع الماضي. 

وقال المدافع البرازيلي داني ألفيس مدافع البرازيل، إن مبابي لم يفهم بعد أن زميليه في باريس سان جيرمان ليونيل ميسي ونيمار أكبر منه، وحث اللاعب البالغ من العمر 23 عاما على الاستفادة القصوى من وجوده معهما. 

لكن غالتييه قال في مقابلة مطولة مع صحيفة "ماركا" الإسبانية، إن تدريب ميسي ونيمار ومبابي وسيرجيو راموس وباقي نجوم الفريق سلاح ذو حدين، وقد تكون ميزة لكن من الصعب أيضا تكوين تشكيلة تنافسية تستطيع الفوز على المنافسين. 

وقال المدير الفني الفرنسي في رده على سؤال بشأن قوة فريقه الذي يضم نيمار وميسي ومبابي: "في البداية، إنه امتياز أن يكون لديك هؤلاء اللاعبون الثلاثة لأنهم في أي وقت يمكنهم إحداث الفارق. يمكن أن يحدث ذلك في الدوري الفرنسي أو في دوري أبطال أوروبا. نظرًا لأن لديّ ثلاثة لاعبين من الطراز العالمي تحت تصرفي، فإن الأمر متروك لي، وأنا فقط، لتنظيم الفريق حتى نتمكن من الحفاظ على هذه القوة الهجومية مع الحفاظ على التوازن الصحيح دفاعيًا".

وأضاف غالتييه "بعد ذلك سيكون هناك ظروف كل مباراة. واعتمادًا على النتيجة، ستكون مسؤوليتي اتخاذ القرارات، لكن لدينا المزيد من الخيارات لتسجيل الأهداف والفوز مع هؤلاء اللاعبين الثلاثة الرائعين. سيكون من الضروري مراعاة حالة كل لاعب، لأننا سنلعب ضد بايرن ميونخ في دور الستة عشر لدوري الأبطال في غضون ثلاثة أشهر. ستكون هناك سيناريوهات أثناء المباراة وستكون مسؤوليتي هي امتلاك الفريق الأكثر تنافسية في الملعب". 

واعترف المدير الفني لباريس سان جيرمان باختلاف المنافسة في الدوري الفرنسي عنها في دوري أبطال أوروبا، موضحا "لقد تلقينا الكثير من الأهداف في دوري الأبطال. من الواضح أن هناك فرقًا في المستوى بين دوري أبطال أوروبا والبطولة المحلية. لكن إذا أردنا الذهاب بعيدًا في دوري الأبطال فيجب علينا تحسين مستوانا الدفاعي".

وعن قرعة دور الـ16 لدوري أبطال أوروبا قال مدرب باريس سان جيرمان: "عندما جرت قرعة دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا كنت المدرب الجديد لباريس سان جيرمان، وألقيت نظرة على سجل السنوات القليلة الماضية للنادي في المسابقة. من الواضح أن باريس سان جيرمان قد اجتاز مرحلة المجموعات لسنوات عديدة. كان هدفي الأول أن أفعل على الأقل مثل أسلافي. وأصبح هذا هاجسا".

وأتم "من الواضح أن الجماهير والصحافة يعتقدون أن هذا أمر طبيعي. في وجود مجموعة ضمت يوفنتوس وبنفيكا ومكابي. بدا الأمر سهلا. لكنها لم تكن كذلك. لا شيء سهلا في دوري الأبطال. بالإضافة إلى ذلك، لم يأخذ أي شخص في التحليلات في الاعتبار صعوبة الموسم الحالي. هذه هي المرة الأولى في تاريخ كرة القدم مع مثل هذا الموسم المضغوط والصعب. عمليا كل أسبوع كان هناك مباريات لدوري الأبطال. أعتقد أن هذا هو السبب وراء عدم نجاح بعض الفرق التي نجحت في تجاوز دور المجموعات عادةً. لقد لعبنا في ثلاثة أشهر ونصف الشهر ما لعبناه عادة في أربعة أو خمسة أشهر".

وفي رده على سؤال بشأن ما إذا كان تدريب باريس سان جيرمان يعد مخاطرة خاصة في المنافسة على الفوز بدوري أبطال أوروبا قال غالتييه: "أعتقد أنه من الخطأ التفكير بهذه الطريقة. هناك 10 فرق تهدف كل موسم الفوز بدوري الأبطال وفريق واحد فقط يحقق ذلك. أي أن التسعة الآخرين الذين لم يحققوا هدفهم، هل يتعين علينا إقالة مدربيهم؟ لا، من الصعب جدًا الفوز بدوري أبطال أوروبا. لا أتطلع إلى حماية نفسي، لكن الأندية الأوروبية الكبيرة لديها هذا الهدف ولا يغيرون كل شيء لمجرد أنهم لم يفوزوا باللقب".

وأضاف "أصر على أن هناك عدة أمثلة على ذلك وصل أتلتيكو مدريد إلى النهائي مرتين وعندما لم يفز، واصل النادي إيمانه بدييغو سيميوني ومشروعه الرياضي. الشيء نفسه ينطبق على بيب غوارديولا لكن النادي ما زال يؤمن بأفكارهم. أعتقد أنه سيكون من الخطأ تغيير المشروع الرياضي لباريس سان جيرمان إذا لم نفز بدوري الأبطال. أعتقد أنها عملية ولا ينبغي تغيير كل شيء لمجرد عدم الفوز باللقب هذا العالم!".

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com