فيدرر: لا أشعر بالندم بعد اعتزالي التنس
فيدرر: لا أشعر بالندم بعد اعتزالي التنسفيدرر: لا أشعر بالندم بعد اعتزالي التنس

فيدرر: لا أشعر بالندم بعد اعتزالي التنس

قال السويسري روجر فيدرر، اليوم الأربعاء، إنه سيسدل الستار على مسيرته الرياضية، هذا الأسبوع، بلا أي شعور بالندم، حتى بعدما تفوق الغريمان رافائيل نادال ونوفاك ديوكوفيتش على حصيلته من البطولات الأربع الكبرى (20 لقبًا).

وسيلعب فيدرر (41 عامًا) للمرة الأخيرة محترفًا في كأس ليفر المقررة، هذا الأسبوع، حينما ينافس لصالح فريق أوروبا إلى جانب نادال وديوكوفيتش والبريطاني آندي موراي، أشرس منافسيه طوال مسيرته المبهرة التي امتدت 24 عامًا.

وبالنسبة لنادال الذي تغلب على اللاعب السويسري في نهائي 6 من البطولات الأربع الكبرى بينها 4 مرات في فرنسا المفتوحة، وديوكوفيتش الذي تفوق على فيدرر في نهائي البطولات الكبرى 4 مرات بينها ويمبلدون 2019 عندما أهدر فيدرر نقاطًا لحسم المباراة، فإنه لا يمكن المساس بمكانة هذا اللاعب الفذ.

وحرم موراي اللاعب السويسري من الذهبية الأولمبية في نهائي 2012.

ورغم اللحظات الصعبة التي مر بها على يد هؤلاء المنافسين، فإن فيدرر يقول إنه كان محظوظًا بوجودهم في حقبة ذهبية لا مثيل لها في عالم تنس الرجال.

وابلغ رويترز في ملعب أو2 أرينا بلندن، الذي يستضيف المواجهة بين فريق أوروبا وفريق بقية العالم "لم أكن أرغب حقيقة في هذه المنافسات، وكنت أود أن أنطلق للفوز بكل شيء للأبد".

وتابع: "لكن الآن، وبالنظر إلى الماضي، أنا في غاية السعادة بهذه المباريات الرائعة التي خضتها أمام آندي. كانت صعبة، وخضنا بعض المباريات الضارية، ومررنا بلحظات محتدمة كذلك وبعدها نحن، اليوم، نستمتع بعلاقة رائعة مع بعضنا البعض.

"هذا ينطبق على نوفاك، خضنا مباريات رائعة، وحدثت أمور كثيرة، ولكن مجددًا نحن في نفس الفريق وسعداء للغاية بوجودنا سويًا هنا. ورافا بالطبع نفس الأمر. ومحظوظ للغاية بكوني جزءًا من هذه المجموعة وكذلك هناك ستان فافرينكا أيضًا و(خوان مارتن ديل بوترو) ديلبو وآخرون واجهتهم في بداياتي".

وقال فيدرر إن نادال هو المنافس الأصعب الذي واجهه.

وأضاف: "شكلت ضرباته باليد اليسرى اللولبية والصعبة باتجاه ضرباتي الخلفية تحديًا بالنسبة لي على الأقل".

*أعظم لاعب

بينما سيستمر الجدل بخصوص أعظم لاعب تنس على مر العصور بعد اعتزال فيدرر، فإن الكثيرين يعتبرون أن أناقة ضرباته ورشاقة تحركاته لا مثيل لهما.

لكن بسؤاله عما يشعره بأكبر قدر من الفخر، اختار طول مسيرته في الملاعب وحفاظه على مستواه.

وقال فيدرر، الذي وصل لقبل النهائي على الأقل في البطولات الأربع الكبرى 23 مرة متتالية بين عامي 2004 و2010، وتصدر التصنيف لمدة 237 أسبوعًا متتاليًا وهو رقم قياسي: "اشتهرت بتذبذب المستوى في بداية مسيرتي".

وتابع: "كنت مشهورًا بعدم الحفاظ على المستوى، لذا فكوني أحد أكثر اللاعبين حفاظًا على المستوى على الإطلاق حاليًا يعد أمرًا صادمًا بالنسبة لي.

"بالنظر إلى الماضي، يحمل هذا أهمية خاصة بالنسبة لي لأنني دائمًا ما كنت أنظر إلى مايكل شوماخر وتايجر وودز، كل الرياضيين الآخرين الذين استمروا لفترة طويلة على القمة دون أن أفهم كيف قاموا بذلك. لاحقا، تنضم إلى هذه المجموعة وهو شعور رائع.

"أنا في غاية السعادة بفوزي بخمسة ألقاب أخرى في البطولات الأربع الكبرى بعد (تحطيم رقم بيت سامبراس القياسي برصيد 14 لقبًا). بالنسبة لي، كان هذا رائعًا. بعدها، رفعت حصيلتي لأكثر من 100 لقب.

"أصدقك القول..لا أحتاج لتحقيق كل الأرقام القياسية لأكون سعيدًا".

وبسؤاله ما إذا كانت الهزائم التي تلقاها لا تزال تمثل مصدر ألم له، قال فيدرر إن ذكريات الانتصارات أقوى.

وأضاف: "أنا سعيد، لا أعود بالذاكرة إلى اللحظات العصيبة في مسيرتي. وأنظر بصورة أكبر إلى السعادة، وأنا أحمل جائزة، وأنا أفوز، وأنا سعيد بأن ذهني يسمح لي بالتفكير بهذه الطريقة".

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com