المريسل: أنا متحفظ على اعتذاري ووصفي بالكاذب ونفذتها لأنه حُكم محكمة (فيديو)
المريسل: أنا متحفظ على اعتذاري ووصفي بالكاذب ونفذتها لأنه حُكم محكمة (فيديو)المريسل: أنا متحفظ على اعتذاري ووصفي بالكاذب ونفذتها لأنه حُكم محكمة (فيديو)

المريسل: أنا متحفظ على اعتذاري ووصفي بالكاذب ونفذتها لأنه حُكم محكمة (فيديو)

تحدث الإعلامي الرياضي عبدالعزيز المريسل، عن الجدل الذي أثير بعدما أجبرته اللجنة الابتدائية الأولى، على الاعتذار لاتحاد الكرة السعودي، بعدما نشر أخبارا كاذبة عنه في أبريل الماضي.

وكتب الإعلامي النصراوي في اعتذاره: "إنفاذا لقرار اللجنة الابتدائية الأولى لعام 1443 في القضية المقامة من الاتحاد السعودي لكرة القدم ضد عبدالعزيز خالد المريسل فإنني أعتذر عن المعلومات الكاذبة التي نشرت من حسابي بتاريخ 30/4/2022 و بالله التوفيق".

قال المريسل، في حوار تلفزيوني، يوم الثلاثاء: "فيه قضايا لم نرَ بها ردة فعل مثل التي حدثت معي، وناس اتهموا الاتحاد السعودي باتهامات قوية جدا".

وأضاف: "هل التغريدة التي ذكرتها عن موضوع محمد كنو تستحق أن يقال عليها كاذبة؟، وهذه التغريدة مازلت مُصرا أن الكلام الذي قلته صحيح، وتغريدتي نشرت بتاريخ 30-4، وهي التغريدة التي جاءت عليها الشكوى، وقبلها بيومين إحدى الصحف الرسمية نشرت خبرا أن المرافعات انتهت في القضية والقرار سيصدر الليلة أو غدا، وقمت بعمل تغريدة ناشدت فيها وزير الرياضة، ورئيس اتحاد الكرة وقلت فيها الكلام الذي نشر في التغريدة وهي معلومات إعلامية، علاوة على ذلك أنني قمت بعمل (منشن) لحساب الإعلام والاتصال وسألتهم هل ما ذكر في هذه المعلومات صحيحة أم لا ولم يردوا عليّ، وأنا لما سُئلت في المحكمة قلت أنا ذكرت معلومات إعلامية وأرفقت ما يثبتها كلامي".

وتابع: "أنا أؤيد وأصفق للاتحاد السعودي لأنهم اتجاههم للأمور القانونية ضدي، لأن الإعلام الرياضي يحتاج أن تقول للمخطئ أنك أخطأت، ولكن يجب أن يفعل نفس الأمر مع الآخرين، الاتحاد السعودي طالب في شكواه ضدي بإغلاق الحساب واعتذار مكتوب في صحيفة يومية علاوة على الاعتذار في الحساب، وطالب بتوقيع بغرامة مالية 200 ألف ريال وأتعاب المحامي 50 ألف ريال، وهذا حقهم وأنا راض بهذا القرار، ولكن أنا عندي قناعة أنني لم أخطئ، لذلك استأنفت وتم تثبيت حكم الاعتذار ولكن أتحفظ على العبارة ووصفها بالكاذبة".

وشدد المريسل: "هناك من يستقصدني في الجهات الإعلامية، وهناك مسؤول في جهة إعلامية في حسابه الرسمي عامل لي (بلوك)، ذات مرة اتجهت لمبنى رسمي إعلامي للذهاب لشخص المفترض أن يحقق معي ووجدته يضع قميص سامي الجابر معلقا في الكرسي، أنا على يقين أنني في بعض الأحيان أستقصد، وأنا بشر وأخطئ في النهاية، وهناك من يستقصدني بدافع ميولي".

وأردف: "أنا كإعلامي أخطئ وما أبغيه أن يكون (الموس على كل الرؤوس)، وأنا ربما ساهمت في تسليط الضوء على قضي كنو، أنا سابقا تم إيقافي عن الظهور في القنوات السعودية بخطاب رسمي سرب في تويتر ولم يصلني حتى اليوم بشكل رسمي".

واستطرد: "وصل الأمر أن أجلس مع بعض المسؤولين يقولون عني ضحتك مستفزة، فماذا أفعل هل أجري عمليات تجميل لكي يتقبلني البعض، وأكثر من يقولون هذا لما أتحدث معهم لا يوافقني الميول، أنا علي اختلاف الوسط النصراوي حتى، وما يهمني هو التعامل بالمثل مع الجميع، وهل تستحق تغريدتي الاعتذار الذي أجبرت على كتابته، وأنا لم أتعمد الكذب واستندت على خبر من صحيفة رسمية، وهل تم معاقبة الصحيفة؟.. وهل تم مطالبة الصحيفة باعتذار أو مقاضاة؟ لم يحدث هذا.. فلماذا تم التركيز على عبدالعزيز المريسل".

وأكمل: "اعتذاري أنا متحفظ عليه ونفذته لأنه حكم محكمة، وحذفت في نفسي هذا الكلام ولا أتذكر أني رأيت النص الذي أجبرت على كتابته، وإن كنت أول شخص يطبق عليه النظام فأنا موافق، ومهم يكون هذا الأمر على الجميع، وهناك من اتهم الاتحاد السعودي في قضايا قوية ولم نرَ منهم أي تحرك أو أي شيء".

وعن سبب عدم ظهوره مؤخرا في "قناة 24"، أشار: "حصل اختلاف على وجهات النظر مع المسؤولين في القناة بسبب قضية الظهور في المساحات وحاولت أرضي جميع الأطراف ولكن كان فيه إصرار يا هما يا المساحات، ولكن اخترت المساحات لأنه كان عندي عرض إعلاني ويعطيني ضعف ما أتقاضاه في القناة 8 مرات، وبعد هذا الموضوع قالوا إنه تم سحب بطاقتي الصحفية ولكن هذا غير صحيح وأنا كاتب حاليا في صحيفة الرياضية".

وشدد المريسل على أن الإعلام الرياضي السعودي يسيطر عليه الهلاليون، قائلا: "لو كنت إعلاميا هلاليا كنت سأصبح رئيس تحرير حاليا وهذا أقل شيء، الهلالي محظوظ ويتبوأ مناصب وهذا قليل في النصر، وغالبية المفاصل الإعلامية يترأسها أشخاص ذوو ميول هلالية، لا يوجد أحد من الإعلام الهلالي أفضل مني كإمكانيات، ولو كنت هلاليا كانوا زملائي أنصفوني".

الخبر الذي اعتذر المريسل بسببه

في 30 أبريل 2022، نشر المريسل تغريدة بشأن القضية المقامة من النصر ضد الهلال ولاعبه محمد كنو، متسائلا عما إذا كانت محاولات الفرنسي هيرفي رينارد؛ المدير الفني لمنتخب السعودي، للتأثير على قرار غرفة فض المنازعات، لتقليص عقوبة اللاعب.

الإعلامي كتب وقتها: "حسب المعلومات أن قضية محمد كنو أغلقت منذ أسبوعين والقرار صادر من أسبوع، لكن حتى هذه اللحظة لم يخرج القرار رسميًا، فهل يجوز لمدرب المنتخب أن يتدخل في تأخير إعلان القرار أو تخفيض العقوبة؟".

وبعد هذه التغريدة بيومين، صدر قرار غرفة فض المنازعات التابعة للاتحاد السعودي لكرة القدم، بإيقاف كنو أربعة أشهر وحرمان الهلال من التعاقدات لفترتي انتقالات، على خلفية توقيع اللاعب للزعيم بعدما كان قد وقع عقد انتقاله للنصر، بعد دخوله الفترة الحرة في عقده مع الهلال.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com