أمير قطر يبدأ خطوات شراء نادي سامبدوريا الإيطالي
أمير قطر يبدأ خطوات شراء نادي سامبدوريا الإيطاليأمير قطر يبدأ خطوات شراء نادي سامبدوريا الإيطالي

أمير قطر يبدأ خطوات شراء نادي سامبدوريا الإيطالي

أشارت تقارير صحفية إيطالية إلى أن الأمير تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر يريد شراء نادي سامبدوريا الإيطالي، وقد كلف أحد أعضاء الأسرة الحاكمة في البلاد بتحقيق هذا المطلب.

وقالت وكالة أنباء "أنسا" الإيطالية إنه وصلت رسالة التأكيد الإلكترونية الموقعة من وسيط سويسري على مذكرة من خالد فالح آل ثاني أحد أفراد الأسرة الحاكمة في قطر، والتي تم التعبير خلالها عن نية الشيخ تميم شراء سامبدوريا.

وحملت الرسالة توقيع الوسيط ممثل شركة "MH Partners" التي يقع مقرها في جنيف، وتضم المجموعة المهتمة بعملية الشراء لاعب يوفنتوس وسامبدوريا السابق إيفانو بونيتي الذي قد يشارك في أي أدوار فنية مستقبلية، وفرانشيسكو دي سيلفيو رجل أعمال من باسيليكاتا كان قد قدم بالفعل عرضا لشراء نادي سالرنيتانا وكان مهتمًا أيضًا بشراء فوجيا.

وكان دي سيلفيو نفسه قد زعم بالفعل أن لديه التوكيل الرسمي للتفاوض من آل ثاني على شراء سامبدوريا.

وجاء في رسالة آل ثاني، التي ترجمها دي سيلفيو من العربية: "اهتمامي شديد بالاستحواذ على سامبدوريا، وهو الاهتمام الذي نشأ عن العديد من قصص فرانشيسكو دي سيلفيو وآخرين".

وأضاف: "لقد جعلوني اكتشف مدينة جميلة مثل جنوة وقميص سامبدوريا الرائع، أخبروني بالتاريخ المجيد للنادي. لقد وقعت في حب المدينة وسامبدوريا وقررت شراء النادي. أرسلنا اقتراحًا بالصفقة ونحن ننتظر المضي قدمًا للوصول إلى حسم الصفقة في أقرب وقت ممكن".

ويعاني سامبدوريا ماليًا منذ أن سلم المالك والرئيس ماسيمو فيريرو زمام الأمور بعد اعتقاله لاتهامه بالإفلاس الاحتيالي في ديسمبر/كانون الأول 2021.

وفاز النادي بلقب الدوري الإيطالي موسم 1990/1991 وكأس الكؤوس موسم 1989/1990، لكنهم ركزوا بشكل كبير على تجنب الهبوط في السنوات الأخيرة.

وتحدث الشيخ تميم في مقابلة مع مجلة فرنسية الأسبوع الماضي عن ملكية بلاده لنادي باريس سان جيرمان، وقد وصفها بالناجحة على مدار السنوات التي استثمرت فيها قطر في النادي الباريسي.

وعبر صندوق قطر للاستثمارات الرياضية، المساهم الوحيد في باريس سان جيرمان، اشترت قطر من كولوني كابيتال النادي الباريسي في عام 2012، لتحقق نجاحا محليا كبيرا.

ولدى سؤاله عن نجاح الاستثمار في نادي العاصمة الفرنسية، لم يتردد الأمير ثانية واحدة في الرد قائلا: "بالطبع! الرياضة ليست عملا تجاريًا مثل أي عمل آخر. إذا كنت ترغب في الاستثمار مهما كانت الرياضة، يجب أن يكون لديك شغف بهذه الرياضة وإلا فإنك تهدر أموالك".

وتابع: "لكن إذا كانت إدارة أموالك بشكل صحيح فقيمة المشروع ستنمو وهذا ما حدث مع باريس سان جيرمان. يفخر القطريون بالعقد الذي قضوه مع باريس سان جيرمان. الرياضة هي جزء أساسي من حمضنا النووي".

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com