تعبيرية
تعبيريةمتداولة

في عالم روبوتات الدردشة.. من الأقوى "بارد" أم "شات جي بي تي"؟

شهد العالم أخيراً صعوداً ملحوظاً لروبوتات الدردشة المدعومة بالذكاء الاصطناعي، وظهر تطبيق "شات جي بي تي" من "أوبن آي" أولاً ثم لحق به منافسه "بارد" من غوغل بعد أشهر.

ويعتبر كل من "شات جي بي تي" و"بارد" روبوتات محادثة تعمل بالذكاء الاصطناعي، مصممة لإنشاء استجابات لمطالبات المستخدمين.

ويمكن استخدام زوج الروبوتات في دعم عمليات تجارية معينة في إنتاج المحتوى وتطويره، وغير ذلك الكثير.

ويعرف "شات جي بي تي" بأنه برنامج دردشة آلي يعمل بالذكاء الاصطناعي، تم تطويره بواسطة "أوبن إي" ويقوم بإنشاء استجابات شبيهة بالبشر بناءً على إدخال النص.

وتم تدريب روبوت الدردشة على كمية كبيرة من نصوص الإنترنت، ويحتوي على عدد هائل من الكلمات.

ويعرف "بارد" بأنه برنامج دردشة آخر يعمل بالذكاء الاصطناعي، يستطيع الإجابة عن الأسئلة، وإنشاء نص من المطالبات.

الاختلافات الرئيسة

أحد أبرز الاختلافات هو أن الإصدار المجاني من "شات جي بي تي" لا يقدم لك جميع الميزات في نسخته المجانية، بينما يستطيع "بارد" الوصول إلى جميع الميزات مجاناً.

كذلك، تختلف أسس روبوتيْ الدردشة المدعومين بالذكاء الاصطناعي أيضًا. فبينما يعتمد "شات جي بي تي" على بروتوكول (GPT-4) ، يستند "بارد" إلى (Gemini Pro) أو (PaLM 2) من غوغل، اعتمادًا على اللغة والبلد.

وبمقدور "بارد" تفسير الصور، وهو قابل للتشغيل المتبادل، ويدعم الإضافات التي تسحب البيانات من منتجات غوغل مثل "فلايتس"، والفنادق والخرائط، ويوتيوب وغيرها.

بينما تسمح الترقية إلى "شات جي بي تي بلس" بالوصول إلى العديد من المكونات الإضافية التابعة لجهات خارجية، لتوسيع الوظائف.

ويسمح "بارد" للمستخدمين بتحميل الملفات، للتحليل أو التعريف أو التسميات التوضيحية، وهو أمر غير ممكن في منافسه الآخر.

ومع ذلك، تتيح الترقية إلى "شات جي بي تي بلس" الوصول إلى ميزات تحليل الصور، بالإضافة إلى القدرة على إنشاء الصور.

مقارنة الأسعار

الإصدار الأساسي من "شات جي بي تي" مجاني، لكن مقابل 20 دولاراً شهرياً يوفر "شات جي بي تي بلس" للمشتركين أوقات استجابة أسرع وإمكانية الوصول إلى الميزات الجديدة.

ويأتي غوغل "بارد" مجاناً، مع عدد غير محدود من الأسئلة، وغالباً ما تعرض منتجات غوغل بشكل مجاني نظراً لأن الشركة تستفيد في الغالب من الإعلانات.

مقارنة الميزات

ويعد كل من "شات جي بي تي" وغوغل "بارد" من الأدوات المفيدة لإنتاج النص، بدءًا من تلخيص المعلومات إلى إنشاء قائمة أو قصيدة وصولاً إلى كتابة مقال.

ويتم تدريب "شات جي بي تي" وغوغل "بارد" على مجموعات البيانات التي تتضمن مئات المليارات من الكلمات؛ ما يؤدي إلى استجابات شبيهة بالاستجابات البشرية بشكل ملحوظ.

ونظراً لأن "بارد" لديه إمكانية الوصول الفوري إلى الإنترنت، فيمكنه إنتاج استجابات أكثر حداثة من استجابات منافسه.

كذلك، يقوم "شات جي بي تي" بجمع المعلومات من المحادثات والتفاعلات السابقة مع المستخدم؛ ما يعني أنه يمكنه استخدام نمط المستخدم عند المشاركة في الدردشة.

ويستطيع "بارد" أيضًا استخدام النمط في المحادثات والمتابعة من حيث توقف المستخدم.

ورغم أن الإصدار المجاني من برنامج شركة "أوبن آي" لا يدعم تحميل الصور، فإن الترقية إلى "شات جي بي تي بلس" لا تسمح فقط بتحميل الصور وتحليلها وإضافة التسميات التوضيحية لها، ولكنها تتيح لك أيضًا إنشاء صورة حسب الطلب.

وبالمثل، يمكنك تحميل مستند، مثل ملف "بي دي إف"، ثم طرح أسئلة على "شات جي بي تي" بشأن المستند أو الحصول على ملخص.

إيجابيات وسلبيات "شات جي بي تي"

يتفوق "شات جي بي تي" على الأجيال السابقة من روبوتات الدردشة المدعومة بالذكاء الاصطناعي، بسبب سرعة استجاباته؛ ما يجعله يساعد الشركات على أن تصبح أكثر كفاءة، وهو أسرع من غوغل "بارد".

كذلك يمكن لروبوت "شات جي بي تي" إنتاج نصوص تبدو طبيعية أكثر من الأجيال السابقة من روبوتات الدردشة الأخرى، ويرجع ذلك إلى حد كبير، للكم الهائل من البيانات التي تم تدريبه عليها.

بالإضافة إلى ذلك، يستطيع "شات جي بي تي" تنفيذ مجموعة واسعة من المهام، بدءًا من الترجمة إلى تكثيف الفقرات وحتى إنتاج كلمات الأغاني، ويمكنه القيام بذلك لجمهور واسع.

واجهته البسيطة واستجاباته المباشرة تجعله أداة سهلة، لأولئك الذين ليس لديهم خبرة فنية.

ويدعم "شات جي بي تي" عشرات لغات البرمجة، ويمكنه فهم وإنشاء النص بأكثر من 20 لغة مختلفة.

ومن سلبيات "شات جي بي تي" الدقة والموثوقية المحدودة، كما أنه قد ينتج استجابات متحيزة بسبب مجموعة البيانات التي تم تدريبه عليها.

ومن سلبياته أيضًا أنه لا يوجد فيه فهم للعالم الحقيقي، على الرغم من أنه يمكن أن ينتج استجابات مثيرة للإعجاب.

إيجابيات وسلبيات "بارد"

يستطيع غوغل "بارد" إنتاج نص شبيه بالنص البشري، كما يمكن استخدامه في مجموعة من المهام، بدءًا من الإجابة عن الاستفسارات وحتى تلخيص المواد وترجمة النص.

وتم تدريب غوغل "بارد" مسبقاً على مجموعة بيانات ضخمة من النصوص والكودات؛ ما يسمح له بإنشاء استجابات أكثر شمولاً.

ويمكن أن يساعد غوغل "بارد" في إنشاء مجموعة متنوعة من النصوص، بدءًا من الأوصاف الوظيفية وحتى رسائل التوظيف وكتابة التقارير؛ ما يجعله أداة متعددة الاستخدامات للمؤسسة.

وتدعي غوغل أن "بارد" يمكنه إنشاء تعليمات برمجية للمهام البسيطة والمعقدة على حد سواء في العديد من لغات البرمجة، ويدعم أكثر من 40 لغة.

وتتمثل سلبيات غوغل "بارد" في أنه قد يخطئ في فهم الأمور، أو قد يقدم معلومات غير دقيقة.

مخاوف الخصوصية

بالإضافة إلى ذلك، هناك مخاوف تتعلق بالخصوصية، تأتي مع استخدام "شات جي بي تي" أو غوغل "بارد" اللذين يجمعان معلومات شخصية مثلما تفعل محركات البحث.

ويمكن جمع عنوان IP الخاص بك والنصوص وحتى الروابط والبريد الإلكتروني ووسائل التواصل الاجتماعي.

ومن المهم أن تتذكر أن كلاً من روبوتات الدردشة المدعومة بالذكاء الاصطناعي يمكن أن تكون عرضة للخطأ، والتحيز، وتجميع بياناتك الشخصية، لذلك يمكن أن تكون أدوات لإساءة الاستخدام من قبل الجهات السيئة.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com