تطبيقا واتساب وثريدز
تطبيقا واتساب وثريدزمتداولة

"أبل" تسحب "واتساب" و"ثريدز" من متجرها الإلكتروني في الصين

سحبت شركة "أبل" تطبيقي "واتساب" و"ثريدز" من متجر تطبيقاتها في الصين؛ بناء على طلب السلطات، وفق ما ذكرت وكالة بلومبرغ الجمعة نقلا عن مجموعة "ميتا" الأمريكية المالكة للبرنامجين المستهدفين.

وتمارس الصين رقابة مشددة على وسائل الإعلام والمنصات الإلكترونية، وتُخضعها لقواعد تنظيمية وضوابط قوية تستهدف المحتوى الذي تنظر إليه بكين على أنه ينتقد سياسات الدولة أو قد يثير اضطرابات.

من هنا، يتعذر الوصول في الصين إلى خدمات إلكترونية كثيرة، بينها غوغل ويوتيوب، وتطبيقات لشبكات اجتماعية أجنبية مثل فيسبوك وإنستغرام وإكس، من دون أدوات تقنية للتحايل على الحظر، من بينها الشبكات الخاصة الافتراضية (في بي أن - VPN).

أخبار ذات صلة
يتعلق بـ"الكتابة" تحديث على واتساب يثير غضب المستخدمين

وقالت "أبل" في بيان نقلته وكالة بلومبرغ المتخصصة في أخبار الاقتصاد والمال: "أمرت إدارة الفضاء الإلكتروني الصينية بسحب هذه التطبيقات بسبب مخاوف تتعلق بالأمن القومي".

وأضافت "أبل" في البيان: "نحن مطالبون باحترام قوانين الدول التي نعمل فيها، حتى لو لم نكن موافقين عليها"، بحسب بلومبرغ.

ولم يكن تطبيقا واتساب وثريدز متاحين، الجمعة، في النسخة الصينية من متجر التطبيقات الافتراضي "آب ستور" App Store التابع لشركة "أبل"، بحسب مراسلي وكالة فرانس برس.

كما أن استخدام تطبيقي المراسلة الآمنة سيغنال Signal وتلغرام Telegram في البلاد متعذر.

ومع ذلك، لا يزال من الممكن تحميل كل هذه التطبيقات من متاجر التطبيقات الافتراضية الموجودة خارج الصين القارية.

وتحتل واتساب موقعاً متأخراً في الصين بمواجهة خدمات ويتشات WeChat (مراسلة ودفع عبر الإنترنت وشبكة اجتماعية ومنصة للتجارة الإلكترونية والحجوزات).

أخبار ذات صلة
"ميتا" تستعد لإطلاق نسخة ويب كاملة من "ثريدز"

ويعمل التطبيق، الموجود على جميع الهواتف تقريباً في البلاد، كوسيلة دفع يستخدمها مئات الملايين من الصينيين يومياً.

أما بالنسبة إلى ثريدز التي تتيح نشر محتويات بالنص والصور والفيديو، فلها ما يعادلها في الصين منذ عام 2009، وهو تطبيق ويبو Weibo.

وتحظى منتجات أبل، من آي فون إلى آي باد، بشعبية كبيرة في الصين، وهي إحدى الأسواق الرئيسة للمجموعة الأمريكية خارج الولايات المتحدة.

وقد امتنعت علامة أبل التجارية دائماً عن اتخاذ مواقف بشأن مواضيع حساسة أو الإساءة إلى القوة الصينية، كما استُقبل رئيسها التنفيذي مرات عدة استقبال رؤساء الدول من جانب كبار المسؤولين الصينيين.

Related Stories

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com