ابتكار طائرة بدون طيار يمكنها الكشف عن الألغام الأرضية

ابتكار طائرة بدون طيار يمكنها الكشف عن الألغام الأرضية

ابتكر مراهق أوكراني يدعى إيغور كليمنكو نموذجا لطائرة بدون طيار يمكنها اكتشاف الألغام الأرضية (غير المتفجرة)، وإرسال إحداثياتها الدقيقة عن بعد إلى مستخدم الطائرة.

وتعد الألغام الأرضية غير المتفجرة بمثابة تهديد كبير في جميع أنحاء العالم، سواء للجنود أو المدنيين الذي يعيشون في المناطق التي تعصف بها الحروب.

وبينما تعد أجهزة الكشف عن المعادن هي الأكثر استخدامًا في أوكرانيا لاكتشاف الألغام الأرضية، فإن كليمنكو يرى أن الطريقة التقليدية التي تتم من على الأرض تنطوي على مخاطر عالية، وذلك بسبب وجود أنواع من الألغام الأرضية تستشعر الاهتزازات وتنفجر عندما يقترب شخص ما منها.

وقال المراهق البالغ من العمر 17 عاماً إن ابتكاره الذي يستخدم طائرة بدون طيار هو الطريقة الأفضل والأكثر إنسانية للكشف عن الألغام.

ويرى أنه ومن وجهة نظر لوجستية، يعتبر ابتكاره مفيدا أيضًا من حيث قدرة الطائرة المسيرة على التحليق في جميع الأوقات.

وتضمّن ابتكار المراهق الأوكراني طائرة بدون طيار ذات 4 مراوح، مزودة بجهاز كشف معادن تم تصميمه لكي يبقى معلقا أسفل الطائرة خلال تحليقها.

ويمكن لطائرة كليمنكو الكاشفة للألغام الطيران لمدة 20 إلى 30 دقيقة وعلى مسافة تصل إلى 5 أميال، ويمكن أن تتغير هذه الإمكانيات حال استخدام معدات ذات تكلفة أعلى.

وقبل أن تبدأ الطائرة مسار رحلتها، فإنها تسجل إحداثيات نظام التموضع العالمي (GPS) في موقع ثابت، ثم يحدد مستخدمها طول وعرض المنطقة التي ستمسحها الطائرة.

وبعد الإقلاع، بمجرد أن يصادف جهاز الكشف عن المعادن لغمًا، يرسل إشارة الأشعة تحت الحمراء إلى ترانزستور ضوئي على لوحة آردوينو (نوع من لوحات الدوائر القابلة للبرمجة)، تكون بحوزة مستخدم الطائرة.

وبعد ذلك، يسجل كود كتبه كليمنكو بلغة البرمجة (c++) مقدار الوقت الذي مضى منذ بداية الفحص حتى وقت استقبال الإشارة.

ومن خلال استخدام سرعة الطائرة المسيرة ووقت إطلاقها والوقت الذي عثر فيه جهاز الكشف عن المعادن على لغم، يحسب الكود إحداثيات اللغم بالنسبة لبداية التشغيل، ثم تتم ترجمة هذا الحساب إلى إحداثيات GPS في حدود 2 سم من الدقة.

بشكل إجمالي، تستغرق الطائرة كليمنكو حوالي أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع لمسح كيلومتر مربع من الأرض وحساب إحداثيات الألغام الأرضية.

اختبر كليمنكو قدرة طائرته على تحديد موقع كل من الألغام المضادة للدبابات والأفراد في المختبر، وكذلك في الخارج في العشب المنخفض والرياح البطيئة.

يأمل المراهق الأوكراني أن يتم استخدام ابتكاره في نهاية المطاف من قبل القوات المسلحة داخل مناطق الحرب النشطة، ولإزالة الألغام من المناطق المدنية بعد الحرب.

وفي الوقت الحالي يواصل تحسين ابتكاره؛ بهدف إنشاء منتج قابل للتطبيق بحد أدنى بحلول نهاية هذا العام.

وفيما يتعلق بالمستقبل، فإن كليمنكو يأمل تزويد ابتكاره برادار مخترق للأرض لتحسين دقة طائرته، ونظام طلاء بالرش للسماح له بتحديد موقع الألغام الأرضية، والذكاء الاصطناعي لتوفير الإحداثيات الدقيقة ونوع اللغم الأرضي.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com