أخطر من WannaCry.. فيروس ”فدية“ جديد يضرب العالم

أخطر من WannaCry.. فيروس ”فدية“ جديد يضرب العالم

المصدر: محمد عادل- إرم نيوز

تتعرض حاليًا بعض أجهزة الكمبيوتر في المطارات والموانىء والشركات وبعض الجهات العسكرية، إلى هجوم من فيروس فدية جديد باسم Petya، يقوم بتشفير البيانات ويطالب بفدية حتى يتم فك التشفير، وفقًا لما نشره موقع TNW التقني.

وأوضح التقرير، أن الهجوم  بدأ اليوم الثلاثاء، وأغلب المتضررين كانوا في روسيا وأوكرانيا إلى جانب بعض الضحايا في الولايات المتحدة وإسبانيا والدنمارك، وفقًا لتقرير نشرته مؤسسة Group-Bi البحثية.

وأشار تقرير الموقع التقني، إلى أن المهاجمين يطالبون بفدية 300 دولار في صورة بيتكوين على حساب معين، بحيث يتمكنون من الحصول عليها دون أن يتم تتبع أثرهم على الإنترنت.

ومن المتوقع أن يكون الهجوم الجديد أخطر من هجوم WannaCry، خاصة لأنه يستهدف مؤسسات حيوية بشكل كبير، ولم يتم الإبلاغ بعد عن إجمالي ضحاياه.

وبدأت الهجمات فى روسيا، حيث أكد مصرفها المركزي، اليوم، وقوع ”هجمات استهدفت أجهزة الكمبيوتر“ في بنوك روسية.

وقال البنك إنّ أنظمة المصارف الروسية لم تتعرض للاختراق، وإنه يعمل مع المصارف للتغلب على عواقب تلك الهجمات.

من جانبها، أعلنت شركة ”روس نفط“ الروسية، أن خادم حواسيب الشركة تعرض لهجمة ”هاكرز“ ضخمة، ما دفع الشركة إلى الإستنجاد بالسلطات الأمنية.

وأوضحت الشركة في تغريدة عبر ”تويتر“: ”تعرضت خوادم حواسب الشركة إلى هجمة هاكرز ضخمة، نأمل بأن لا تكون المسألة مرتبطة بالإجراءات القضائية القائمة حاليا“.

وأضافت أن ”الهجوم كان يمكن أن يؤدي إلى تداعيات خطيرة، لكن الشركة انتقلت إلى نظام احتياطي لمعالجة الإنتاج، ولذلك لم يتوقّف إنتاج النفط ولا عمليات التكرير“.

وكان موقع ”روس نفط“ على الإنترنت غير متاح في العاصمة الروسية موسكو في الساعة (12:50 تغ) من اليوم.

بدروها، أعلنت شركة ”إيفراز“ الروسية للمعادن والصلب، تعرّضها اليوم لهجوم إلكتروني.

ولم تقتصر الهجمات الإلكترونية على روسيا فحسب، حيث قالت شركة التوصيل البحرية في الدنمارك، ”مولر ميرسك“، إنّ هجوما إلكترونيا أدّى إلى تعطيل حواسيبها في عدد من المناطق.

كما أعلن نائب رئيس الوزراء الأوكراني، بافلو روزينكو، إصابة أجهزة الكمبيوتر التابعة للحكومة بالعطل، ونشر صورة على ”تويتر“ تظهر توقّفها عن العمل.

أما في أوكرانيا، فقد استهدف الهجوم الإلكتروني العديد من البنوك، فضلا عن مؤسّسة الطاقة الحكومية والمطار الرئيسي في العاصمة كييف.

وأعلن البنك المركزي الأوكراني عن تعرض العديد من المصارف لاختراق معلوماتي، مطالبا المؤسسات المالية الأخرى بتشديد الإجراءات الأمنية.

كما طال هذا الهجوم نظام رصد الإشعاع في محطة ”تشير نوبل“ الأوكرانية.

من جهتها، أوضحت شركة ”بوريسبيل“ المشغّلة لمطار كييف الرئيسي، أن الأخير تعرّض لهجوم إلكتروني ربما يتسبب في تأخير مواعيد الرحلات.

وذكرت صحيفة ”الإندبندنت“ البريطانية، أن هجوما إلكترونيا ”غير مسبوق“ يُصيب أغلب البنوك والمطارات والمصالح الحكومية في أوكرانيا، حيث تم استهداف أكبر مطار في العاصمة كييف، ومترو أنفاق كييف، و“منظومة توليد الطاقة دنيبر“.

وأضافت الصحيفة أن أجهزة الكمبيوتر في الدوائر الحكومية خرجت عن الخدمة بسبب الهجمة الإلكترونية.

وأعلنت شركة الأدوية الأمريكية ”ميرك“، اليوم أنها أول شركة تتعرض لهجوم معلوماتي عالمي بدأ في روسيا وأوكرانيا وانتقل إلى أوروبا وعبر المحيط الأطلسي.

وذكرت ”ميرك“ في تغريدة عبر ”تويتر“: ”نؤكد أن شبكة الحاسوب الخاصة بشركتنا تعرضت لهجوم اليوم في إطار القرصنة العالمية، وتأثرت أيضا مؤسسات أخرى، وسنجري تحقيقات ونقدم معلومات إضافية عند الحصول عليها“.

من جهتها، أكدت شركتي الإعلانات البريطانية ”دبليو بي بي“، والصناعية الفرنسية ”سان جوبان“، تعرضها للهجوم الإلكتروني، مشيرة إلى أنها قامت بحماية برامجها المعلوماتية لتفادي الفقدان المحتمل لأية بيانات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com