أيهما أكثر أمانًا؟.. بصمة إصبعك أم كلمة مرورك – إرم نيوز‬‎

أيهما أكثر أمانًا؟.. بصمة إصبعك أم كلمة مرورك

أيهما أكثر أمانًا؟.. بصمة إصبعك أم كلمة مرورك

المصدر: محمد عادل - إرم نيوز

خلال العقد الماضي، تطورت الساحة التقنية بشكل سريع، وكلما زاد دخول التقنيات في حياتنا، أصبحنا أكثر عرضة للاختراق لأن حياتنا أصبحت عبارة عن كلمات مرور وأرقام (0 ، 1) وشحنات كهربائية تسري عبر الكابلات، يمكن لأي محترف أن يعترضها ويتلاعب بها.

لذلك صاحب التطور التقني السريع سرعة كبيرة في تطور تقنيات الحماية وبدأ الأمر يتطور من مجرد كلمات مرور من حروف وأرقام ورموز إلى تحوُّل أعضاء جسمك إلى باسووردك، وبدأ الجميع يشعر أنهم في أمان وأن البيانات على أجهزتهم الشخصية من كمبيوترات وموبايلات أصبحت في قلعة منيعة عتيدة لن يتمكن الهاكرز من النفاذ إليها أبدًا، لأنهم يضعون بصمات أعينهم وأيديهم كمفتاح رئيس لدخول تلك القلعة.

وبدأت جميع الشركات في التحول إلى هذا الاتجاه باعتبار أن المستخدم في حالة رضا وشعور بالأمان تجاه استخدام تلك الوسائل في الحماية، فالجميع يسعى نحو خدمة المستخدم، والزبون دائمًا على حق.

منذ اليوم الأول لإطلاق هاتف آيفون 5S في 2013، ليكون أول موبايل من أبل يحمل مستشعر بصمة الإصبع، عكف الهاكرز على ابتكار وتطوير طرق وأساليب مختلفة لتخطي هذا الحائط الأمني الجديد، وبعد مرور شهر من المحاولات نجح المخترق الروسي الشهير كريس ديسلر، الشهير بلقب StarBug، في اختراق البصمة، وهنا بدأت من جديد لعبة القط والفأر بين مصنعي الهواتف الذكية​ والهاكرز في مجال جديد.

كان دائمًا ديسلر بالمرصاد لجميع الشركات التي تحاول أن تضع تقنيات أمنية تعتمد على كلمات مرور بيولوجية مرتبطة بأعضاء المستخدمين، فقد تمكن الروسي من تقليد بصمة وزير الدفاع الألمانية عبر الحصول عليها من صورة لها متوفرة على موقع جوجل البحثي، بالإضافة إلى بصمات العين الخاصة بكل من مرشحة الرئاسة الأمريكية السابقة هيلاري كلينتون، والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ومؤخرًا نجح في تخط بصمة العين في هاتف جلاكسي إس 8.

هذا يعني أن كلمات المرور أقوى من بصمة عينيك وإصبعك لحماية خصوصيتك؟ بالتأكيد كلاهما معرض للاختراق، ولكن في حالة كلمات المرور يستغرق الأمر بعض الوقت في التخمين، وتعمل أجهزة كمبيوتر عملاقة للخروج بعدد هائل من التخمينات وتجربتها كل ذلك يستغرق وقتًا طويلاً، ولذلك تعتبر فكرة اختراق بصمات الإصابع والعيون أسهل بمراحل.

في ظل التضييقات الأمنية ومصادرة الحريات والمظاهرات ورغبة السلطات في السيطرة على الإنترنت وفرض رقابة من حديد كما هو الحال في الصين وروسيا وحاليًا في التعامل مع المهاجرين إلى الولايات​ المتحدة، أصبح الدخول في جدل وخلاف مع جهات الأمن ونقاط التفتيش أمرًا خطرًا خاصة مع أجهزتك الذكية المؤمنة عن طريق عينيك أو أصابعك، فبسهولة يمكن إرغامك على فتح أجهزتك بالإكراه، أما إذا كنت تستخدم كلمات مرور قوية فقد يكلفهم فتح هاتفك مليون دولار، كما حدث في واقعة فتح هاتف آيفون خاص بمشتبه به في تنفيذ تفجيرات مقهى بمدينة أورلاندو الأمريكية، عندما استعانت وكالة التحقيقات الفيدرالية بمجموعة محترفة من الهاكرز.

سواء كنت من مستخدمي أصابعك أو طلاسم الحروف والأرقام لحماية خصوصيتك، عليك الحذر وتغيير ما تستخدمه بشكل مستمر كي تصعب مهمة الهاكرز في وضع أيديهم على حياتك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com