لهذه الأسباب.. عليك التفكير مرتين قبل شراء هاتف بشاشة بلا حواف

لهذه الأسباب.. عليك التفكير مرتين قبل شراء هاتف بشاشة بلا حواف

المصدر: محمد عادل - إرم نيوز

تتسابق الشركات، منذ نهاية العام الماضي، على تطبيق التصميم الجديد للهواتف الذكية، والذي يعتمد على احتلال الشاشة لأكبر مساحة من واجهة الهاتف، بحيث تكون من الحافة للحافة Edge-to-Edge، حيث لا يحيط بها فعليًا أي حواف تذكر، وبالتأكيد المستخدمون يعشقون الشاشات الكبيرة، وتلمع أعينهم ويرتاحون لرؤيتها واستخدامها، ولكن لكل جديد عيوبه التي تشوب مميزاته، فليس هناك تقنية كاملة.

شاشات ”العنكبوت“

على الرغم من أن تصميم الهواتف، التي خرجت للنور، تطبق هذا المبدأ الجديد في التصميم، مثل هواتف شاومي Mi Mix وسامسونغ Galaxy S8 وإل جي G6، إلا أنها جميعًا أمام اختبار السقوط أظهرت الحقيقة القبيحة للتصميم الجديد، وهو أن الشاشة من أقل صدمة أو سقوط أو تدحرج تتعرض فورًا للخدش والكسور التي تحول شاشة هاتفك إلى خيوط العنكبوت من حيث شكلها.

الضغط الخاطئ على الشاشة

عند مقارنة الهواتف بالتصميم الجديد مع الهواتف التي كان مصنعوها يهتمون  بوضع حواف حول الشاشة، كانت الأخيرة أفضل حالاً مع حماية الشاشة، حيث أن الحواف تحمي ارتطام الشاشة ومواجهتها لأي سطح عند سقوط الهاتف بشكل مباشر، لأن عادة تلك الحواف تكون بارزة عن شاشة الهاتف، ومن ثم يؤدي ذلك إلى ابتعاد الشاشة بضعة ملليمترات عن السطح عند سقوط الهاتف عليه، وبالتالي تبقى الشاشة محمية.

ارتفاع التكاليف

كلما قلت مساحة وحجم شاشة الهاتف، كلما قلت تكاليف تصليحها واستبدالها، وذلك لأنه كلما زادت مساحتها وحجمها على واجهة الهاتف، كلما احتاجت الشركات المصنعة إلى تزويد الهواتف بمساحة أكبر من الطبقة التي توفر الميزة القابلة للمس Touch screen، بالإضافة إلى أنها ستحتاج لتزويد هواتفها ببطاريات أكبر لتشغيل تلك الشاشات بإمكانياتها العالية.

هل ستستمر الموضة الجديدة أم لا؟ سؤال مهم، ولا يمكن لأي شخص الإجابة عليه، فاستمرارية موضة تقنية معينة تتوقف على مدى تقبل المستخدمين لها ومدى رغبتهم باستخدامها أو تغييرها وحاجتهم إلى تقنية متطورة أخرى تحل محلها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com