أصغر مطوري أبل فتاة في التاسعة من عمرها – إرم نيوز‬‎

أصغر مطوري أبل فتاة في التاسعة من عمرها

أصغر مطوري أبل فتاة في التاسعة من عمرها

المصدر: حنين الوعري - إرم نيوز

أثبتت الفتاة هندية الأصل أنفيثا فيجاي أن الإنجازات والمعرفة تأتي نتيجة للشغف والعمل الجاد وليس فقط العمر والخبرة، معطية مقولة ”العمر مجرد رقم“ معنى آخر.

وتمكنت الفتاة الصغيرة ذات الـ 9 أعوام من تطوير تطبيقين من ”آي أو إس“، وهي الآن أصغر مشاركة في مؤتمر أبل للمطورين.

كجزء من برنامج أبل للمنح، الذي يعطي تذاكر مجانية لمطورين من جميع أنحاء العالم ممن ينشئون تطبيقات خاصة لأجهزة أبل، ستشارك فيجاي في مؤتمر أبل للمطورين السنوي الذي يقام هذا العام.

وكانت فيجاي تقدمت في طلب للحصول على المنحة على الإنترنت، فهذا الحدث يعد أمراً هاماً للمطورين والمبرمجين من أنحاء العالم، والتمكن من المشاركة فيه هو حلم يتحقق لإنيفثا فيجاي.

وذكرت مجلة فورتشن ما قالته فيجاي: ”حلمي هو أن أذهب لمؤتمر أبل للمطورين واللقاء بـ(تيم كوك)“.

ووفقاً للمقال المنشور على مجلة فورتشن، فيجاي، التي تعيش مع والديها في ملبورن، أستراليا، أدركت بعمر السابعة أنها لا تملك ما يكفي من النقود في حصالتها لتعيين مطور ليقوم بصنع تطبيق لها، لذلك قررت أن تتعلم البرمجة بنفسها. ولمدة عام كامل، شاهدت فيجاي العديد من دروس البرمجة على الإنترنت، ثم أصبحت مبرمجة بنفسها.

كانت ملهمة فيجاي لتطوير التطبيقات هي أختها الصغيرة، التي كانت لا تزال تتعلم التحدث. لذلك أنشأت فيجاي تطبيق تعليمي للأطفال بعمر أختها. اسم تطبيقها هو ”Smartkins“، وهو يستخدم 100صوت وبطاقة تعليمية لحيوانات مختلفة بإمكانه مساعدة الأطفال على التعلم والتمييز. وفي وقت لاحق، أنشأت فيجاي تطبيقا مشابها لأجهزة الـ“آي أو إس“ للأطفال لتعليمهم الألوان وكيفية التمييز بينها. وهي تعمل الآن على تطوير تطبيقها الثالث.

وفي حالة مشابهة لاكتشاف العباقرة في عام 2012، أصبح شافاي ثوباني من باكستان بعمر 8 سنوات، أصغر مختص مايكروسوفت حول العالم.

بذلك العمر الصغير، كان ثوباني  درس ونجح في اختبارات تكنولوجيا المعلومات والبرمجيات بنتيجة 91%. ثم أتقن أنظمة بروتوكولات وأسماء نطاق الإنترنت ليصبح مختصا معتمدا من مايكروسوفت في إعدادات ميكروسوفت ويندوز ٧ وميكروسوفت ويندوز سيرفر 2008 آر٢.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com