سامسونغ تتبع أسلوب أبل مع غلاكسي S23
سامسونغ تتبع أسلوب أبل مع غلاكسي S23سامسونغ تتبع أسلوب أبل مع غلاكسي S23

سامسونغ تتبع أسلوب أبل مع غلاكسي S23

تعيد شركة سامسونغ استخدام بعض مكونات هواتف غلاكسي S22، على متن هواتف غلاكسي S23 لعام 2023، وفقًا لما نشره المدون التقني المعروف باسم Ice Universe.

وقال إن الشركة الكورية الجنوبية ستلجأ إلى طرح هواتف سامسونغ غلاكسي S23 وسامسونغ غلاكسي S23 بلس بنفس الإمكانيات العامة والتصميم للطراز السابق S22، إلا أنه من المتوقع أن تستعين الشركة بمعالج شريحة كوالكوم المطورة للمعالج Snapdragon 8 Gen 2.

وأكد المدون فيما تعلق بإصدار غلاكسي S23 ألترا، أنه سيكون بشاشة ومعالج جديدين، أما الكاميرا الخلفية ذات 200 ميغابكسل فستستمر كما هي في الجيل السابق غلاكسي S22 ألترا.

وبحسب تقرير نشره موقع ساموبايل، فإن التسريب الجديد يعكس تغيّرا في إستراتيجية سامسونغ؛ بشأن تركيزها على تطوير مكونات هواتفها الذكية سنويًّا كما اعتادت لسنوات.

وقال التقرير إنه من الملاحظ أن الشركة ستوجه التركيز بشكل أكبر تجاه تطوير خدمات وتجارب للمستخدمين تعتمد على تحديثات برمجية، أكثر من اعتمادها على تطوير المكونات المادية الداخلية للهواتف.

تجارب جديدة

يتناسب هذا الاتجاه مع قطاع الشركة الجديد الذي أطلقته منتصف العام الجاري، والذي يحمل اسم Experience & Insight Lab، ويركز على تطوير تجارب تعتمد على دراسة سلوكيات وطريقة تعامل المستخدمين مع المنتجات، وهو يرفع شعارات تركز على تغليب التجارب على تطوير المكونات المادية للهواتف.

وبحسب بيان الشركة خلال إطلاق القطاع الجديد في حزيران/ يونيو 2021، فإن القطاع يحاول تطويع التقنيات الحديثة لتقديم تجارب مختلفة، دون التقيُّد بمحدودية التطبيقات المعروفة لتلك التقنيات، كما أكد فيديريكو كاساليجنو، رئيس قطاع تجارب وإحصائيات سامسونغ أن "المنتجات ليست تجربة في حد ذاتها، وإنما هي وسيلة تساعد على خوض تلك التجربة".

ويبدو أن سامسونغ تحاول السير على خطى أبل، إذ طرحت الشركة الأمريكية هذا العام عائلة هواتف آيفون 14، بإستراتيجية تعتمد على تقديم هواتف آيفون 14 وآيفون 14 بلس بنفس معالج وإمكانيات العام الماضي، أما آيفون 14 برو وآيفون 14 برو ماكس فيأتيان بإمكانيات جديدة كليًّا.

وتركز أبل في المقام الأول حاليًّا على التجارب والخدمات المقدمة داخل بيئة منتجاتها المختلفة، من هواتف آيفون الذكية وحواسيب ماك وأجهزة آيباد اللوحية، وكذلك إكسسواراتها وأجهزة اللياقة المميزة، مثل: سماعات آيربودز، وساعات أبل ووتش.

ونجح قطاع خدمات أبل حاليًّا في اجتذاب أكثر من 860 مليون مشترك في الربع الثالث من العام الجاري، بارتفاع 35 مليون مشترك عن الربع الثاني.

ويشتمل ذلك خدمات متنوعة، مثل خدمة الموسيقى أبل ميوزك وخدمة بث المحتوى Apple TV+ وكذلك خدمة الأخبار أبل نيوز، إضافة إلى متجر التطبيقات المميز App Store لمختلف التطبيقات والخدمات المقدمة لأجهزة الشركة الذكية.

ومن المتوقع أن تعمل سامسونغ على تطوير خدمات جديدة تربط المستخدمين بشكل أكبر بأجهزتها الذكية، والتي تتنوع بين حواسيب شخصية وأجهزة لوحية وهواتفها الذكية والعديد من الأجهزة المنزلية الذكية، وهو ما يميز عائلة منتجات سامسونغ عن أبل وهواوي، إذ إن الشركة الكورية تعتبر من الرواد في مجال صناعة الأجهزة المنزلية الذكية.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com