ابتكار "عيون صغيرة" ستحمي الملايين من فقدان البصر

ابتكار "عيون صغيرة" ستحمي الملايين من فقدان البصر


ابتكر باحثون في بريطانيا، أول شبكية عين اصطناعية في المختبر؛ من أطفال يعانون من حالة تسمى "متلازمة أوشر"، ستمثل كشفاً هاماً في علاج حالات ضعف البصر والعمى. 

وقد تبدو العيون المزروعة في طبق مختبري مثل الخيال العلمي، لكنها اقتربت خطوة من علاج شكل رئيسي من أشكال العمى، وفق ما أفادت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

ويبدو أن للعينين الصغيرتين حدقة، رغم أن هذا مجرد صبغة في شبكية العين.

وقدم استخدامها في دراسة "متلازمة أوشر" دليلاً جديدًا مهمًا على الخطأ الذي يحدث في العين للتسبب في تنكس الشبكية، ويعتبر ذلك سببا رئيسيا لحالات العمى حيث تموت خلايا استشعار الضوء.

ويمكن أن يساعد هذا ملايين الأشخاص حول العالم معرضين لخطر العمى من الحالات الموروثة، ويوفر الأمل لكبار السن الذين يعيشون مع التنكس البقعي المرتبط بالعمر.

ويعتبر التنكس البقعي هو السبب الأكثر شيوعًا لفقدان البصر الشديد لدى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا.

وأخذت دراسة باحثي جامعة "كوليدج لندن"، خلايا الجلد من المرضى الشباب المصابين بالمرض الوراثي النادر "متلازمة أوشر"، لإعادة برمجة خلاياهم لتكوين الخلايا الجذعية، والتي يمكن أن تصبح أي خلية في الجسم.

وقام الباحثون بمحاكاة العمليات التي شوهدت عند الأطفال في الرحم، على مدى 9 أشهر في المختبر، للحصول على 7 أنواع من الخلايا لتشكيل نمط دقيق، لتصبح شبكية صغيرة هي الطبقة الرقيقة حول مقلة العين التي تكتشف الضوء.

وسمح ذلك لهم برؤية الخطأ الذي يحدث في "متلازمة أوشر"، وهو مرض وراثي يؤدي إلى العمى وكذلك فقدان السمع.

وتلعب خلايا تسمى "خلايا مولر" دورًا مهمًا، والتي تتقاطع مع شبكية العين وتوفر الطاقة للعينين.

ويضيف هذا الاختراق إلى الأدلة المتزايدة أن "خلايا مولر" متورطة في جميع أنواع تنكس الشبكية، ربما بسبب تلفها لدى بعض الأشخاص، ولا تدعم الخلايا الحساسة للضوء في شبكية العين.

وقالت جين سودن أستاذة علم الأحياء التطوري وعلم الوراثة في جامعة كاليفورنيا، وهي مؤلفة رئيسية لدراسة العين المصغرة: "طفرة في المجال تعمل عليها العديد من الفرق العلمية".

وأضافت: "أعتقد أنه في غضون 10 سنوات سيكون العديد من حالات العمى الوراثي قابلة للعكس، شبكية العين هذه في طبق تساعدنا حقًا على رؤية ما يحدث في الجزء الخلفي من العين".

وتابعت: "وهو أمر مهم لمتلازمة أوشر ويمكن أن تساعد في المستقبل على تطوير علاجات أكثر تعقيدًا مثل الضمور البقعي المرتبط بالعمر".

يذكر أن الدراسة، التي نشرت في مجلة "Stem Cell Reports"، صنعت شبكية صغيرة من الخلايا الجذعية لثلاثة أطفال يعانون من "متلازمة أوشر".

ويمكن رؤية العيون المصغرة، التي يبلغ قطرها حوالي ملليمتر واحد (0.04 بوصة)، وهي تطور مشاكل مبكرة مع الخلايا العصوية المستشعرة للضوء، مقارنة بالعيون الصغيرة المصنوعة من خلايا الأطفال الأصحاء.

ويأمل العلماء في المستقبل في تطوير عقاقير يمكن أن تعيق العمليات التي تحدث في العين وتؤدي إلى العمى، ويمكن استخدام المزيد من العيون الصغيرة لاختبار هذه العلاجات.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com