أحدهم إيراني وليس بينهم عربي واحد.. ماذا حل بأول 21 موظفاً في عملاق البحث غوغل؟ – إرم نيوز‬‎

أحدهم إيراني وليس بينهم عربي واحد.. ماذا حل بأول 21 موظفاً في عملاق البحث غوغل؟

أحدهم إيراني وليس بينهم عربي واحد.. ماذا حل بأول 21 موظفاً في عملاق البحث غوغل؟

المصدر: هديل الشريف- إرم نيوز

قرر أوائل موظفي محرك البحث غوغل أن يصبحوا رجال أعمال ومستثمرين وملاكًا، في حين حالف الحظ بعضهم ليصبحوا من كبار المسؤولين التنفيذيين في شركات تكنولوجية كبرى، باستثناء ستة فقط من الموظفين ما زالوا يعملون في الشركة العملاقة.

وقام أحد مستخدمي موقع quora بوضع قائمة تضم جميع موظفي غوغل الأصليين، مبينا أين هم الآن ، وما هي وظائفهم وفي أي شركات يعملون.

وسلط الموقع الضوء على الموظفين الـ21 الأوائل وذلك منذ انطلاق مسيرتهم المهنية في غوغل.

وغوغل شركة أمريكية عامة متخصصة في مجال الإعلان المرتبط بخدمات البحث على الإنترنت وإرسال رسائل بريد إلكتروني عن طريق جي ميل.

 واختير اسم غوغل الذي يعكس المُهمة التي تقوم بها الشركة، وهي تنظيم ذلك الكم الهائل من المعلومات المُتاحة على الويب.

ويقع المقرّ الرئيسي للشركة، الذي يحمل اسم غوغل بليكس، في مدينة ماونتن فيو بولاية كاليفورنيا، في حين وصل عدد موظفيها الذين يعملون دوامًا كاملاً حتى العام 2009، إلى 20,164 موظفً.

 وتأسست هذه الشركة على يد كل من لاري بايج وسيرجي برين عندما كانا طالبين بجامعة ستانفورد.

ماريسا ماير

انضمت إلى محرك غوغل للبحث في العام 1999 كمهندسة برمجيات، وعملت فيها حتى العام 2012، كنائب لرئيس الشركة والمسؤولة عن الخرائط وخدمات الموقع، وهي الآن تشغل منصب الرئيس التنفيذي لشركة ياهو.

كيندرا ديجيرولامو

انضمت إلى غوغل في العام 1999 كمنسق عام لمبيعات الإعلانات، وغادرته قبل ثلاث سنوات من الاكتتاب العام في 2001، وتشغل الآن منصب محلل نظم الأعمال في شركة دريسكول.

لاري شويمر

كان لاري من أوائل مهندسي البرمجيات في غوغل، وقدم القصاصات والنظم الإنتاجية لمساعدة غوغل على إدارة الموظفين خلال فترة النمو الهائل للشركة، وقاد إطلاق ”غوغل القمر“ وهي خدمة شبيهة بـ“غوغل الأرض“ التي تظهر صور الأقمار الاصطناعية للقمر، عمل في غوغل من العام 1999 حتى العام 2005، لكن لا تتوفر الآن معلومات حول مكان عمله الآن.

جيم ريس

مهندس سابق في غوغل، عمل هناك منذ 2000 حتى 2005، وآخر منصب تولاه في غوغل هو رئيس العمليات، ويشغل الآن منصب عضو مجلس إدارة برنامج سبارك وعضو المجلس الاستشاري لكلية الطب في جامعة هارفارد لقسم المعلومات الحيوية الطبية.

جيرالد إينر

بدأ إينر في غوغل العام 1999 وعمل في إدارة تكاليف إمدادات غوغل، وكان عضوا من كبار موظفي غوغل، وهو الآن في لندن يعتمد على نفسه ويعمل كـ“خبير إنترنت“.

سوزان جسيكي

بدأت سوزان العمل في غوغل في 1999، وما تزال هناك حيث أصبحت الرئيس التنفيذي لشركة ”يوتيوب“ العام 2014.

 وكانت سوزان الموظفة رقم 16 لغوغل وكانت هي وزوجها يؤجران المرآب والعديد من الغرف لفريق غوغل بـ1700 دولار شهريا.

جوان برادي

موظفة حاليا في غوغل، بدأت العمل في العام 1999، وتشغل حاليا منصب نائب رئيس غوغل لشركات الإنتاج، وعضو مجلس إدارة قسم تشغيل الكيمياء الحيوية.

كريس سكاراكيس

وبدأ كريس في غوغل في 1999، وعمل في مجال تطوير الأعمال حتى 2005، وهو الآن مؤسس موقع ”بليب.إف إم“، وعضو مجلس إدارة مؤسسة ”كاني ويست“.

رايتشل شامبيرز

تركت وظيفتها في ”نتسكيب“ لتنضم لغوغل كمساعد تنفيذي في 1999، وغادرت في 2005 كمنسق مبيعات الإعلانات، وتشغل حاليًا منصب مدير التخطيط الاستراتيجي في شركة سيسكو.

ستيف شيمل

بدأ العمل في غوغل العام 1999 في مجال تطوير الأعمال، وكان موظف الشركة رقم 12، وهو الآن في إجازة بدون مرتب ويعمل كرجل أعمال.

أوميد كردستاني(إيراني)

رجل الأعمال الأمريكي من أصل إيراني، عمل في غوغل نحو 16 عاماً قبل أن يغادر للانضمام لتويتر في 2015 كرئيس تنفيذي، وكان في غوغل يشغل منصب المدير التنفيذي للشؤون التجارية وكبير المستشارين.

سالار كامنجار

ما يزال في غوغل ويشغل منصب نائب الرئيس الأول ليوتيوب والفيديو.

جورج هاريك

انضم لغوغل في 1999 كمهندس برمجيات، وكان واحدًا من ثلاثة أعضاء في لجنة تعيين الطاقم الهندسي الأولي لغوغل، وهو الآن من المستثمرين الملاك ومستشار لمشاريع غوغل، ومؤسس شركة ناشئة اسمها إيمو.

أورس هولزل

موظف حالي في غوغل، من 1999 حتى الآن، يعمل كنائب الرئيس الأول للبنية التحتية التقنية.

أميت باتل

هو الآن عضو في مكاتب سان فاير للعمل الجماعي، جاء هو وزميله بول بوشيت بالشعار غير الرسمي لغوغل ”لا تكن شريرا“، وكان لباتل دور فعال في إبراز قيمة سجلات البحث في غوغل وعمل هناك في العام 1999.

– هاري تشيونج

بدأ في غوغل في 1999 وكان مهندس غوغل الأصلي، تركه العام 2004 وهو الآن أحد المستثمرين الملاك في شركات ناشئة مثل كويكي وبايدجفيل وكافيار، وكان يطلق عليه لقب الرجل العنكبوت.

راي سيدني

بدأ العمل في غوغل العام 1999 وكان مهندس البرمجيات هناك، تركه قبل 18 شهرا  من الاكتتاب العام، وهو الآن مالك مشاريع ومطور عقاري مستدام،تبرع بمبلغ مليون دولار للمساعدة في إطلاق خدمة الحافلات العامة بالقرب من بحيرة تاهو.

هيذر كيرنز

كانت مدير الموارد البشرية في غوغل، تولت توظيف أول 200 موظف في الشركة، وهي الآن متقاعدة، عملت في غوغل من 1998 حتى 2005.

كريج سيلفرشتاين

كان كريج أول من عين في الشركة من قبل لاري وسيرجي، وكان يقوم بتوجيه المهندسين والقيام بدور مدير التكنولوجيا وساعد في بناء محرك البحث، بدأ العمل في غوغل العام 1998 وغادر في 2012، ويعمل الآن عميداً في أكاديمية خان التعليمية.

سيرجي برين

أحد مؤسسي غوغل يشغل الآن منصب رئيس شركة غوغل الأم.

لاري بيج

أحد مؤسسي غوغل والرئيس التنفيذي للشركة الأم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com