مراهق أسكتلندي يخترق ”فيسبوك“ كوريا الشمالية – إرم نيوز‬‎

مراهق أسكتلندي يخترق ”فيسبوك“ كوريا الشمالية

مراهق أسكتلندي يخترق ”فيسبوك“ كوريا الشمالية
A man poses with a magnifier in front of a Facebook logo on display in this illustration taken in Sarajevo, Bosnia and Herzegovina, in this December 16, 2015, file photo. REUTERS/Dado Ruvic/Files

المصدر: أحمد عبد الباسط - إرم نيوز

بعد ساعات قليلة من تدشينه على الشبكة العنكبوتية، نجح مراهق أسكتلندي من اختراق موقع التواصل الاجتماعي الشبيه بـ“فيسبوك“، الخاص بكوريا الشمالية.

وانطلقت يوم الجمعة الماضي، نسخة مقلدة من شبكة التواصل الاجتماعي الأشهر في العالم ”فيس بوك“، والمخصصة للعمل في كوريا الشمالية فقط، التي تعد من أكثر المناطق المنعزلة في العالم، والتي تتمتع بمراقبة كاملة على الإنترنت، إذ لا ينعم المواطنون بكوريا الشمالية بمزايا الإنترنت وخدمات التطبيقات والمواقع التي يحظى بها المواطنون في أي مكان في العالم.

نسخة ”فيسبوك“ الجديدة في كوريا الشمالية، ووفقًا للصحيفة البريطانية ”تليغراف“، تحمل اسم ”StarCon“، ويتميز بتصميم مشابه بـ“فيسبوك“ إلى حد كبير، كما يزعم أنه الشبكة الاجتماعية الأفضل لكوريا الشمالية، حيث يتناسب مع طبيعة وعادات هذا الشعب.

وواجهت مشكلة كبيرة موقع التواصل الكوري الجديد، بعد اختراقه من قبل هاكر أسكتلندي شاب، يدعى ”أندرو ماكين“ بعد ساعات من انطلاقه، إذ استطاع العبث بالموقع وتوجيه جميع الروابط المباشرة لـSTARCON إلى فيديوهات يوتيوب.

وقال ماكين لموقع motherboard الأمريكي، إنه كان قادرًا على تسجيل الدخول كمسؤول الموقع، باستخدام كلمة admin ، كاسم المستخدم وكلمة password ككلمة المرور، وبعد دخوله على الموقع استطاع الشاب البالغ من العمر 18 عامًا، حذف المستخدمين وفرض رقابة على بعض الكلمات، وحتى تغيير اسم الموقع بكل سهولة.

ويعتبر من غير المعتاد في كوريا الشمالية، أن تمتلك البلاد استضافة لمواقع إلكترونية، حيث إن معظم المواقع الكورية يتم استضافتها في الصين.

ومن غير المعروف حتى الآن، تاريخ إنشاء الموقع الكوري الشمالي الشبيه بـ“فيسبوك“، أو عدد المشتركين في الخدمات التي يقدمها.

وأعلنت وزارة البريد والاتصالات في كوريا الشمالية، العام الماضي، حجب فيسبوك ويوتيوب وتويتر ومواقع إلكترونية.

وجاء في إعلان للوزارة، أنه تم حجب ”مواقع إلكترونية تنشر دعاية زائفة ضد الجمهورية، ومواقع إلكترونية جنسية وأخرى للكبار“، فضلًا عن يوتيوب وفيسبوك وتويتر وفويس أوف أمريكا ومواقع إعلامية كورية جنوبية.

كانت هذه المواقع محظورة منذ أشهر، بشكل غير رسمي في كوريا الشمالية، ولم يتسن الوصول إليها الجمعة من خلال البحث في بيونيغيانغ، وذلك وفقًا لأسوشيتد برس.

يشار، إلى أن عدد مستخدمي الإنترنت في كوريا الشمالية قليل للغاية، وعادة لا يمكنهم الوصول إلا إلى مواقع محددة تشرف عليها الحكومة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com