أجرام سماوية غامضة تحير العلماء (صور)

أجرام سماوية غامضة تحير العلماء (صور)

المصدر: أبانوب سامي - إرم نيوز

اكتشف الفلكيون عدة أجرام سماوية محيرة قريبة من الثقب الأسود الهائل في قلب مجرتنا على هيئة هياكل.

تبدو ”الهياكل الغريبة“ قادرة على الصمود في وجه الجاذبية الهائلة لثقب درب التبانة الأسود.

وبحسب صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، تبدو هذه الأجسام كالسحب الغازية ولكنها تتحرك مثل النجوم، مما ترك الخبراء في حيرة.

وقالت الدكتورة ”آنا سيورلو“، عالمة الفلك من جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس: ”هذه الأجسام النجمية المضغوطة تتحرك بسرعة كبيرة على مقربة من الثقب الأسود الهائل“.

رصد الفلكيون هذه الكيانات المجرية غير المعروفة بينما كانوا يدرسون بيانات سجلها مرصد ”دبليو إم كيك“ في هاواي على مدار 12 عامًا.

وأدرج الباحثون هذه الهياكل الغامضة إلى فئة تعرف باسم ”جي اوبجكتس“G-objects.

وقال ”راندي كامبل“ رئيس العمليات العلمية في مرصد ”كيك“: ”لقد كان من المفاجئ أن نكتشف العديد من الهياكل التي لها حركة وخصائص مميزة تضعها في فئة جي أوبجكتس، أو الأجسام النجمية المتربة“، مشيرًا إلى أن أول جرم سماوي يندرج تحت تلك الفئة تم اكتشافه في درب التبانة في العام 2004، ولم يتم اكتشاف جسم مشابه آخر حتى العام 2012.

على حد علم الفلكيين تعتبر تلك الأجسام الاستثنائية سحبا غازية، إلا أنها تصمد في وجه جاذبية الثقب الأسود الهائلة التي تمزق السحب الغازية العادية.

وقال أستاذ علم الفلك في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجليس ”مارك موريس“: ”نعتقد أن تلك الهياكل هي نجوم متضخمة، وهي نجوم أصبحت كبيرة جدًا بحيث يمكن لجاذبية الثقب الأسود سحب المواد من سطحها عندما تقترب منه، ولكنها تتمتع بكتلة كافية لتحافظ على تماسكها“.

ولكن الحقيقة هي أن العلماء لن يتمكنوا من معرفة المزيد حتى تقارب تلك الهياكل المسماة ”جي 3″، ”جي 4“ و ”جي 5“ من الثقب الأسود أكثر.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة