تعبيرية
تعبيرية غيتي إيميجز

نظام جديد لمحاكاة العواطف والسلوك البشري بالذكاء الاصطناعي

أطلقت OpenAI مؤخرا GPT-4o، وهو النسخة المحسنة من نظام ChatGPT AI الشهير، والذي يمثل خطوة كبيرة نحو المزيد من التفاعلات الطبيعية بين الذكاء الاصطناعي والإنسان.

ويتميز GPT-4o بتطورات في المحادثات الصوتية؛ مما يعرض استجابات قريبة من الوقت الفعلي مع سمات شخصية تشبه الإنسان.

وبحسب تقرير نشره موقع psypost، يهدف هذا التطوير إلى تعزيز مشاركة المستخدم من خلال جعل تفاعلات الذكاء الاصطناعي أكثر ارتباطًا وإمتاعًا.

عامل الشخصية

وقد تم تصميم هذا الإصدار الأحدث من OpenAI لتوفير تجربة محادثة أكثر جاذبية، إذ يمكن لهذا الذكاء الاصطناعي إلقاء النكات العفوية والضحك والمغازلة وحتى الغناء، مما يخلق وهمًا بالتفاعل البشري الحقيقي. كما أن قدرته على الاستجابة للغة الجسد والنبرة العاطفية للمستخدمين تزيد من جاذبيته. ويهدف هذا التركيز على الشخصية إلى زيادة رضا المستخدم وفعاليته في التطبيقات المختلفة.

وتشير الأبحاث إلى أن المستخدمين أكثر عرضة للثقة والتفاعل مع برامج الدردشة التي تعرض الذكاء الاجتماعي والسمات الشخصية. ففي مجال التعليم، على سبيل المثال، ثبت أن روبوتات الدردشة المدعمة بالذكاء الاصطناعي تعمل على تحسين نتائج التعلم والتحفيز. ومع ذلك، فإن إدخال مثل هذه الميزات الشبيهة بالبشر في الذكاء الاصطناعي يثير مخاوف بشأن الارتباطات العاطفية المحتملة، والآثار الأخلاقية لإنشاء الذكاء الاصطناعي الذي يحاكي المشاعر والسلوكيات البشرية.

أخبار ذات صلة
سجن وزير كويتي سابق 7 سنوات بسبب "صفقة" ذكاء اصطناعي

تأثير فيلم Her

وأثار إطلاق GPT-4o مقارنات مع فيلم الخيال العلمي "Her" عام 2013، حيث يشكل بطل الرواية علاقة عاطفية عميقة مع ذكاء اصطناعي تدعى سامانثا. وعلى الرغم من أن GPT-4o ليس متقدمًا مثل سامانثا، إلا أن المقارنة تسلط الضوء على مخاطر تطوير البشر لروابط عاطفية قوية مع أنظمة الذكاء الاصطناعي، إذ يمكن أن تؤدي مثل هذه الارتباطات إلى الإفراط في الاعتماد والتلاعب والأذى العاطفي المحتمل.

وعلى الرغم من الجهود التي تبذلها شركة OpenAI لضمان نشر أدوات الذكاء الاصطناعي الخاصة بها بشكل مسؤول، فإن العواقب الأوسع المترتبة على إطلاق الذكاء الاصطناعي الكاريزمي في العالم تبقى غير مؤكدة. كما أن أنظمة الذكاء الاصطناعي الحالية ليست مصممة لتلبية الاحتياجات النفسية البشرية، وهو هدف معقد وذاتي. ومع تطور قدرات GPT-4o، أصبح من المهم بشكل متزايد إنشاء أطر عمل تضمن توافق أدوات الذكاء الاصطناعي مع القيم والأولويات العامة.

توسيع القدرات

ولا يتفوق GPT-4o في التفاعلات الصوتية والنصية فحسب، بل يمتد أيضًا إلى إمكانات الفيديو، فيمكنه التعليق على بيئات المستخدمين، والتعرف على الأشياء والحيوانات والنصوص، والاستجابة لتعبيرات الوجه. وتتيح هذه الوظيفة متعددة الوسائط لـ GPT-4o التفاعل بشكل أكثر شمولاً مع المستخدمين، مما يعزز تطبيقاته العملية.

ويعرض مشروع Google Astra، الذي تم الكشف عنه بعد وقت قصير من GPT-4o، إمكانات مماثلة، بما في ذلك الذاكرة البصرية. وتشير هذه التطورات إلى الاتجاه نحو أنظمة الذكاء الاصطناعي التي يمكنها معالجة النصوص والصور والصوت والفيديو في وقت واحد. وتعتبر القدرة على العمل عبر أوضاع متعددة في الوقت الفعلي أمرًا بالغ الأهمية لتطوير أنظمة الذكاء الاصطناعي المتقدمة القادرة على فهم الأهداف المعقدة وتحقيقها.

وصول أوسع وآفاق المستقبل

أحد الجوانب البارزة في إطلاق GPT-4o هو توفره لجميع المستخدمين في الإصدار المجاني من ChatGPT، مع مراعاة حدود الاستخدام. ويعني هذا الوصول الأوسع أن ملايين المستخدمين في جميع أنحاء العالم أصبح لديهم الآن نظام ذكاء اصطناعي أكثر قوة تحت تصرفهم. ومن المتوقع أن تؤثر قدرات GPT-4o المعززة عبر GPT-3.5 بشكل كبير على مجالات مختلفة، بما في ذلك العمل والتعليم.

وأثار كشف OpenAI عن GPT-4o جدلاً بين عشاق وخبراء الذكاء الاصطناعي. وفي حين توقع البعض الوصول الوشيك لـ GPT-5، فإن التركيز على GPT-4o وميزاته الجديدة يؤكد إمكانية وجود مساعدين افتراضيين أكثر تطوراً قادرين على أداء المهام المعقدة. وتشير هذه التطورات إلى قدرات تفاعلية وتخطيطية أكثر ثراءً، مما يبشر بعصر جديد من التعاون بين الذكاء الاصطناعي والإنسان.

ومع استمرار تطور تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، فإن التحدي يكمن في تحقيق التوازن بين التقدم السريع والاعتبارات الأخلاقية، وضمان أن تخدم أنظمة الذكاء الاصطناعي أفضل مصالح المجتمع.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com