من اللمسات الناعمة إلى العناق.. أوجه التشابه بين مواساة القرود والبشر – إرم نيوز‬‎

من اللمسات الناعمة إلى العناق.. أوجه التشابه بين مواساة القرود والبشر

من اللمسات الناعمة إلى العناق.. أوجه التشابه بين مواساة القرود والبشر

المصدر: ساندرا ماهر- إرم نيوز

وجدت دراسة حديثة أن هناك العديد من أوجه التشابه بين البشر والقرود فيما يتعلق بمواساة الآخرين.

وبحسب صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، توصلت الدراسة إلى أن القرود والبشر يواسيان ضحايا العنف بطرق مماثلة بشكل ملحوظ.

 ووفقاً للباحثين، يرجع السبب في كلتا الحالتين إلى شعور التعاطف الذي يتقاسمه الناس والقرود.

وبمساعدة الشرطة الهولندية، فحص العلماء في المعهد الهولندي لدراسة الجريمة وإنفاذ القانون، 22 من لقطات المراقبة تكشف عن حوادث سرقة من المباني التجارية، ودرسوا سلوك 249 شخصًا كانوا حاضرين أثناء الجرائم لتحليل كيفية تفاعُل الضحايا والمارة.

وأراد الفريق اكتشاف العوامل التي أثرت على ما إذا كان من المرجح أن يقدم الناس الدعم العاطفي للضحايا المصابين بصدمات نفسية.

ووجد الباحثين أن التقارب الاجتماعي، بما في ذلك السن المماثلة، كان أكثر أهمية من التقارب.

وسبق توثيق سلوك المواساة علمياً لدى القردة الضخمة، بما في ذلك الشمبانزي والغوريلا، وكذلك أطفال البشر، ولكن لم يظهر ذلك السلوك لدى البالغين.

ووفقاً للباحثين، استنتجت الدراسة من اللقطات أن سلوك المواساة بما في ذلك العناق واللّمس المتعاطف، يتشابه إلى حد كبير مع الشمبانزي.

وقالت الباحثة ماري روزنكرانتز لينديغارد: ”دراستنا لا تفسّر لماذا يظهر البشر مشاعر المواساة، ولكن الأنماط والمقارنات التي قمنا بها مع الرئيسات الأخرى تؤكد أن البشر عبارة عن حيوانات في مجموعة صغيرة“.

كما وجد فريق البحث أن النساء أكثر إظهاراً لمشاعر المواساة للضحايا بثلاث مرات، غير أن جنس الضحية لم يؤثر على مشاعرهن.

وكان الناس الذين يعرفون بعضهم البعض -مثل زملاء العمل- أكثر دعماً، وكلما ازدادت حدة العنف -مثل تلك التي تنطوي على أسلحة- كان احتمال مواساة الضحية أكبر

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com