هل تعرّضت شركة الاتصالات السعودية لاختراق فيروس الفدية؟ – إرم نيوز‬‎

هل تعرّضت شركة الاتصالات السعودية لاختراق فيروس الفدية؟

هل تعرّضت شركة الاتصالات السعودية لاختراق فيروس الفدية؟

المصدر: قحطان العبوش ومحمد عادل – إرم نيوز

تضاربت الأنباء اليوم الأحد، حول تعرّض شركة الاتصالات السعودية الحكومية لهجوم إلكتروني عالمي واسع، وسط تأكيد الشركة سلامة أنظمتها وتشكيك خبراء الأمن الإلكتروني بصحة الخبر.

وردّت شركة الاتصالات السعودية اليوم الأحد على تداول أنباء واسعة، عن تعرض أنظمتها لاختراق فيروس ”الفدية“ العالمي، وأكدت سلامة أنظمتها وعدم تأثرها بالفيروس الذي يحمل الاسم الإنكليزي “ wannacry“.

وأوضحت الشركة في بيان لها، أن ”شبكاتها وأنظمتها لم تتأثر بفعل محاولات اختراق الفيروس لها“، مؤكدة عدم تأثر تطبيق“MySTC“  بالهجوم الذي تركز الحديث عن اختراقه بين السعوديين على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقالت الشركة، إن ”ما تناقلته وسائل الإعلام بخصوص حالات اختراق، يخص بعض الأجهزة الشخصية التي سيتم التعامل معها من قبل الفرق الفنية المتخصصة“.

وشكك خبراء أمن إلكتروني سعوديون بسلامة أنظمة الشركة من الهجوم، حيث قالوا: ”إن البيان الذي أصدرته الشركة يؤكد تعرّضها للاختراق“.

وقال خبير الأمن الإلكتروني السعودي ياسر العصيفير‏ في ردّ على بيان الشركة: ”مع احترامي الشديد للشركة، لكن بيانها غير صحيح، والأجهزة هي أجهزة العمل PC وليست شخصية، وبمجرد دخول الفيروس إلى الشبكة ينتشر في باقي الأجهزة، ويعطّل الشبكة كلها“.

استئناف هجمات فيروس ”الفدية“

وفي سياق آخر، نجح مطورو فيروس ”WannaCry“ (الفدية) الخبيث باستئناف هجماتهم حول العالم من جديد، وذلك بعد أن قاموا بتطوير الفيروس بحيث يهاجم الضحايا ويرغمهم على دفع الفدية، وفقًا لما جاء على موقع ”بوينغ بوينغ“ التقني.

وقام باحث أمني بتطوير طريقة مبتكرة لإيقاف عمل الفيروس، حيث قام بتسجيل اسم الخادم ”الدومين“ الذي تقوم الروابط الخبيثة بتوجيه الضحايا إليه، وعندما يصل المستخدم إلى هناك يجد أن ”الدومين“ فعّال وهناك موقع بالفعل يعمل، وفي هذه اللحظة يفشل الهجوم.

ولكن بعد أن أدرك المهاجمون هذه المشكلة قاموا بتطوير البرمجة بحيث تتمكن من تفعيل نفسها حتى بعد أن يصل الضحية إلى ”الدومين“ ويجده يعمل وبذلك يستمر الهجوم.

وحتى اللحظة وصل عدد ضحايا الهجوم الشرس منذ بدايته يوم الخميس الماضي إلى نحو 230 ألف  جهاز حاسوب  في أكثر من 100 دولة، من بينها دول عربية مثل: السعودية ومصر وقطر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com