أفاتار.. ضابط الأمن الجديد الذي سيحدد صدقك من كذبك

أفاتار.. ضابط الأمن الجديد الذي سيحدد صدقك من كذبك

المصدر: بلقيس دارغوث- إرم نيوز

في رحلتك  الجوية المستقبلية، لا تتفاجأ إن وجدت نفسك وجهاً لوجه مع ضابط آلي قد يدعك تمر بسلام أو يزجك في السجن!

أفاتار،ضابط الأمن الجديد الذي يهدد وظائف آلاف ضباط الأمن،تم اختباره سابقاً في المختبر والمطارات ونقاط حدودية، وهو مصمم لتحديد المجرمين والهاربين والإرهابيين المحتملين،سيتم توزيعه في مطارات المستقبل ليعمل بديلاً عن جهاز كشف الكذب عند نقاط الحدود الدولية.

وأفاتار هو العميل الافتراضي لتقييم الحقيقة في الوقت الفعلي،وهو نتاج تصميم بروفيسور في جامعة سان دييغو يدعى آرون الكينز،المختص في إدارة المعلومات.

عند سؤال الكينز عن الضابط الأمني الجديد قال :“إن أفاتار عبارة عن كشك صغير يشبه مكان تمركز ضابط الأمن في المطار، مهمته سؤال المسافرين عدة أسئلة يلاحظ من خلالها تغيرسلوكهم وتعابير وجههم، يستطيع البرنامج أن يلتقط التغيرات في قزحية العين والصوت والإيماءات وحتى الوقفة، لتحديد ما إذا كان المسافر يشكل خطرا، كما يستطيع معرفة ما إذا كان المستجوب شبك أصابع قدميه داخل حذائه!

وأوضح أنة عندما يتم تثبيت أفاتار في المطارات أو نقاط الحدود، يتوجب على المسافرين الدخول إلى الكشك والرد على أسئلة تشبه الأسئلة التي يسألها ضابط الأمن عادة ليتم تحليل هذه المعلومات من خلال برنامج تقصي العين والحركة لتحديد علامات التوتر والكذب.

ولفت الكينز إلى أنه إذا ما تمت ملاحظة بعض التصرفات غير العادية، يتم إخبار الضباط البشر بأن هذا المسافر لديه شيء يخفيه أو يوتره، عندها يتم إجراء المزيد من التحقيق.

ويبدو أن التوسع في استخدام أفاتار يتعدى النقاط الحدودية، إذ يسعى الكينز إلى استخدامه في مراكز الشرطة ومقابلات العمل ولأهداف مدنية أخرى، عقب الحصول على موافقات حكومية لاستكمال العمل على مشروعه ووضعه قيد العمل في نقاط حدودية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com