بالصور.. ”سولار إمبلس 2“ تغادر القاهرة باتجاه محطتها الأخيرة أبوظبي – إرم نيوز‬‎

بالصور.. ”سولار إمبلس 2“ تغادر القاهرة باتجاه محطتها الأخيرة أبوظبي

بالصور.. ”سولار إمبلس 2“ تغادر القاهرة باتجاه محطتها الأخيرة أبوظبي

المصدر: إرم نيوز - القاهرة

أقلعت ”سولار إمبلس 2“ أول طائرة تعمل بالطاقة الشمسية فى العالم، فجر، اليوم الأحد، من مطار القاهرة، متجهة إلى العاصمة الإماراتية أبوظبي.

وتعتبر هذه الرحلة رقم 17 والأخيرة، من جولة حول العالم، التي بدأتها الطائرة في مارس/ آذار 2015، لتنبي قضية التكنولوجيا النظيفة.

”برتران بيكار“ رئيس مجلس إدارة ”سولار إمبلس2″، والذي أقلع بالطائرة الشمسية من القاهرة إلى أبوظبي، قال خلال مؤتمر صحفي عقده بالمطار قبل مغادرته: ”تلك الرحلة ستمثل أصعب رحلة للفريق لأنها آخر جولة“.

20160724_2_18194978_12537698_Web

وأشار أن الغرض من فكرة الطائرة، هو توصيل رسالة للعالم بضرورة الشروع في تطبيق الطاقة النظيفة (الطاقة الشمسية) في جميع المجالات الحيوية بالعالم.

تجدر الإشارة أن هذه الرحلة التى غطت مغادرتها من مطار القاهرة، وسائل إعلام محلية وغربية، تأجلت 5 مرات منذ وصول الطائرة إلى القاهرة 13 يوليو/ تموز الجاري، بسبب سوء الأحوال الجوية ووعكة صحية تعرض لها قائد الطائرة من قبل، وفق بيانات سابقة.

20160724_2_18194978_12537699_Web

وبحسب بيان سابق لوزارة الطيران المصرية، كانت القاهرة المحطة قبل الأخيرة للطائرة التي يقودها طيار وحيد، في إطار رحلتها التجريبية حول العالم لنشر الوعي الترشيدي، وتبنّي قضية التكنولوجيا النظيفة، حيث أقلعت من العاصمة الإماراتية أبوظبي في مارس/ آذار 2015، وهبطت في 15 مدينة حول العالم قبل أن تعود مرة أخرى إلى أبوظبي خلال الساعات المقبلة.

20160724_2_18194978_12537700_Web

وواصلت الطائرة التي تسع لقائد واحد وتضم 65 شخصاً مساعداً مغامرتها منذ 492 يوماً منذ انطلاقتها، وتوجهت وقتها باتجاه العاصمة العمانية مسقط، ثم إلى أحمد آباد وفراناسي في الهند، وماندالاي في بورما، ثم شونغتشينغ ونانكين في الصين، ومنها إلى ناغويا في اليابان قبل الانتقال إلى هاواي فكاليفورنيا، ثم من الشرق الأمريكي إلى نيويورك في الغرب في محطات عدة، ثم عبرت المحيط الأطلسي الى إسبانيا ثم وصلت لمصر، ومنها تتجه إلى أبوظبي.

20160724_2_18194978_12537701_Web

”سولار إمبلس 2″ وفق وزارة الطيران المصرية، هي طائرة خفيفة الوزن حيث يبلغ وزنها 2300 كجم وعرضها 72.3م وذلك من أجل تهيئة الأسطح للخلايا الشمسية، ويغطى الجناحين 17 ألفاً و248 من الخلايا الشّمسية، التي تُغذّي بطاريات الطائرة من طراز (ليثيوم بوليمر)، وتساعد البطاريات على توليد وتخزين ما يكفي من الطاقة لتشغيل محركات الطائرة للتحليق لفترات أطول، كما يمكن للطائرة التحليق في الظلام بفضل البطّاريات“.‎

20160724_2_18194978_12537702_Web

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com