”بيماكس“ الروبوت اللين يتحول إلى حقيقة

”بيماكس“ الروبوت اللين يتحول إلى حقيقة

إرم – خطف بيماكس نجم فيلم (بيج هيرو 6) لشركة والت ديزني قلوب الملايين في شتى أنحاء العالم، وبالرغم من أن هذا الانسان الآلي (الروبوت) الذي يشبه البالون ويتابع أحوالك الصحية هو من صنع الخيال العلمي، إلا أن الباحثين يعملون الآن على تحويل هذا الروبوت الصديق للإنسان إلى حقيقة.

وقد كانت أبحاث كريس اتكيسون في مجال تصنيع الروبوت من مواد طرية قد ألهمت ابتكار شخصية بيماكس، ويقول هو والباحث يونج لي بارك، والاثنان عالمان في علوم الكمبيوتر بجامعة كارنيجي ميلون أن المفهوم العام بدأ يتغير مع الوعي بأن الروبوت ليس بالضرورة كائنا يسعى للسيطرة على العالم.

وحتى مايو/أيار عام 2015 حقق (بيج هيرو 6) لديزني أكثر من 220 مليون دولار في مبيعات شباك التذاكر ومبيعات أقراص الفيديو الرقمية (دي.في.دي) في الولايات المتحدة وحدها.

ويقول بارك ”منذ عشر سنوات كان الناس يصنعون الروبوت لكنهم كانوا يصنعونه من مواد صلبة“، وأضاف أنه حتى وقت قريب كانت غالبية الأبحاث وتطوير روبوت الفضاء مقتصرة على القطاع الصناعي والقطاع العسكري.

لكن خلافا للطائرات بلا طيار والانسان الآلي المصنوع من مواد صلبة المستخدم كعمال في المصانع، ينتج العالمان اتكيسون وبارك روبوتا مصنوعا من المطاط والبلاستيك، ويعمل الباحثان أيضا على تزويد الروبوت اللين بحاسة اللمس.

ويقول أستاذ الهندسة الميكانيكية المساعد كامل مجيدي:“ إن الخطوة القادمة لتصنيع روبوت آمن ودود هي تطوير تكنولوجيا تسد الثغرة بين المواد اللينة ومعدات الكمبيوتر.

وقال ”ستكون هناك بعض المكونات الصلبة في هذه الإلكترونيات والآلات، لذلك هدفنا الكبير هو تطوير مواد تتوافق مع معدات كمبيوتر أكثر نضجا توفرها هندسة الإلكترونيات الدقيقة“.

وفي الفيلم يتمتع بيماكس بالقدرة على التعامل مع الناس ومراقبة أحوالهم الصحية، ويقول اتكيسون إن هذه التكنولوجيا آخذة في التطور، مشيرا على سبيل المثال إلى خدمة سيري في آي فون وأجهزة يرتديها المستخدم مثل فيتبيت.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com