المضادات الحيوية للرضع تعرضهم للمرض عند كبرهم

المضادات الحيوية للرضع تعرضهم للمرض عند كبرهم

ميديكال نيوز توداي – وجدت دراسة جديدة يقودها باحثون من جامعة مينيسوتا أن استخدام المضادات الحيوية لدى الرضع، والتغيرات التي تحدثها في البكتيريا الموجودة في الأمعاء، ترتبط بتعرضهم للأمراض في وقت لاحق في الحياة.

وقال الباحثون بأن المضادات الحيوية هي الآن الأدوية الأكثر شيوعا التي تعطى للأطفال، وتمثل حوالي ربع جميع الأدوية الموصوفة للأطفال.

 وكانت دراسات سابقة قد أظهرت أن لهذه المضادات آثار عميقة وطويلة الأجل على التنوّع وتكوين البكتيريا في أجسامنا.

وكشف الباحثون بأن “الأمراض المتعلقة بالأيض والجهاز المناعي تتزايد بشكل كبير، وفي كثير من الحالات لا نعرف لماذا؟”، وقال أحد كبار المؤلفين في الدراسة ويدعى دان فرسان، وهو عالم أحياء وأستاذ في جامعة مينيسوتا، “أن الدراسات السابقة أظهرت صلة بين استخدام المضادات الحيوية وبكتيريا الأمعاء غير المتوازنة، وأظهر البعض الآخر الروابط بين بكتيريا الأمعاء غير المتوازنة وأمراض البالغين.

وقال بأنه خلال العام الماضي وجدت دراساتنا أدلة على الارتباطات القوية بين استخدام المضادات الحيوية، والتغيرات في بكتيريا الأمعاء، و المرض في مرحلة البلوغ”.

ووضع فرسان هو وزملاءه خارطة تبين كيف تعمل المضادات الحيوية في القناة الهضمية لتسبب المرض في وقت لاحق في الحياة.

وقال الباحثون بأن استخدام المضادات الحيوية قد يقضي على بكتيريا الأمعاء الأساسية التي تساعد الخلايا المناعية على النضوج، مما يؤدي إلى ضعف النظام المناعي في الجسم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع