تقنية جديدة لرسم الوشم دون ألم‎
تقنية جديدة لرسم الوشم دون ألم‎تقنية جديدة لرسم الوشم دون ألم‎

تقنية جديدة لرسم الوشم دون ألم‎

طورت مجموعة من الباحثين بمعهد جورجيا لتكنولوجيا المعلومات، طريقة جديدة لرسم الوشوم دون أي ألم، حيث تعتمد على استخدام تقنية الإبر متناهية الصغر.

وتستخدم تقنية الإبر متناهية الصغر "Micro Needles"، في توصيل العقاقير الدوائية بشكل سلس وغير مؤلم، وذلك من خلال نزول تلك الإبر إلى الطبقة المتواجدة مباشرة تحت سطح الجلد، دون أن يحدث أي ألم.

وتكون تلك الإبر مثبتة في ضمادة يتم لصقها بسطح الجلد، وخلال ذلك تقوم بمهمتها العلاجية.

والإبرة ضئيلة الحجم، التي طورها الباحثون، تأتي في حجم أصغر من حبات الرمال، وهي مصنعة من حبر الوشم الحقيقي، وبتقنية تجعل الحبر يتحرر بعد مرور دقائق من ملامسة الإبر لسطح الجلد، وبمجرد نزع الضمادة، يثبت الحبر بشكل تام أسفل سطح الجلد دون الشعور بأي ألم، كما أن شكل الوشم سيخرج بشكل طبيعي للغاية.

وتتراص الإبر متناهية الصغر بطريقة تمثل خلالها كل إبرة مربع بيكسل واحد من الصورة الكاملة للوشم المراد الحصول عليه على سطح الجلد، ومن الممكن أن يتخذ الحبر أي لون.

وقد اختبر الباحثون استخدام تلك التقنية لأغراض طبية، مثل رسم وشم لتمييز كل مريض في المستشفيات، بحيث يتم استخدام حبر لا يمكن رؤيته إلا عبر تعريضه للأشعة فوق البنفسجة، وبالتالي تظل بيانات المريض خاصة ومخفية، إلى جانب مراعاة حالته النفسية بعدم إحراجه في الأماكن العامة ومع أصدقائه وأسرته بالظهور بوشم ملفت للنظر.

وخلصت الدراسة البحثية الجديدة، والتي تم نشرها في دورية "iScience" العلمية، إلى أن التقنية الجديدة تسمح برسم وشوم قادرة على البقاء على الجلد لمدة عام بحد أقصى، إلى جانب أنه من الممكن جعل صلاحيته لفترة أقل بحسب نوع الحبر.

وفي المرحلة الحالية لتطوير التقنية، من المرجح أن تكون حلًا عمليًا لتنظيم المرضى في المستشفيات، وإدارة وتمييز الماشية في المزارع الكبيرة.

إلا أن التقنية الجديدة لن تفيد بشكل عملي في رسم الوشوم للزينة بمساحات واسعة على سطح الجلد، فضآلة حجم الضمادات المطبق عليها التقنية الجديدة لن تقدم الدقة والوضوح الفائق للرسومات ذات الحجم الكبير.

إرم نيوز
www.eremnews.com