علوم وتقنية

تطوير تقنية لرؤية الكواكب خارج المنظومة الشمسية بوضوح
تاريخ النشر: 09 مايو 2022 15:35 GMT
تاريخ التحديث: 09 مايو 2022 17:35 GMT

تطوير تقنية لرؤية الكواكب خارج المنظومة الشمسية بوضوح

يبدو أن ما نستطيع رؤيته حاليا من الكواكب خارج منظومتنا الشمسية، هو مجرد أشعة مبعثرة من الضوء الذي نلتقطه من وراء وهج النجم الذي تدور حوله هذه الكواكب، أما لو

+A -A
المصدر: مهند الحميدي – إرم نيوز

يبدو أن ما نستطيع رؤيته حاليا من الكواكب خارج منظومتنا الشمسية، هو مجرد أشعة مبعثرة من الضوء الذي نلتقطه من وراء وهج النجم الذي تدور حوله هذه الكواكب، أما لو أردنا التقاط ضوء كاف لرؤية تفاصيله فسنحتاج إلى عدسات أكبر بكثير من التي نملكها، يصل عرضها إلى عرض المشتري.

ولحسن الحظ توجد عدسات كونية المقياس بفضل انحناء نسيج المكان الناتج عن الكتلة، إذ تؤدي الكتل الثقيلة مثل شمسنا إلى تشكيل تيسليسكوبات بعدسات كونية المقياس.

وأُثبتت عدسات الجاذبية نظريا منذ قرن مضى، ومن وقتها ونحن نحاول استخدامها لرؤية أبعد ما نستطيع في الكون.

واقترحت الفيزيائية سلافا توريشيف من معهد كاليفورنيا التقني الأمريكي، العام 2020، طريقة تسمح بمسح الضوء المنحني حول كوكب ما لتحويله إلى صورة.

لكن ذلك يتطلب مركبة فضائية كبيرة الحجم لا يمكن تصنيعها باستخدام المواد والوقود والسرعة التي توفرها التقنيات الحالية.

واعتمادا على طريقة توريشيف، اقترح باحثان من جامعة ستانفورد الأمريكية، طريقة جديدة لاستخدام كتلة الشمس لتركيز الضوء القادم من الكواكب الخارجية بغية تشكيل صورة دقيقة، ولكنها تتطلب إرسال مركبة بحجم مرصد هابل الفضائي إلى المناطق الخارجية المتجمدة من نظامنا الشمسي.

ولاختبار الفكرة، استخدم الباحثان بيانات من قمر اصطناعي يُستخدم لمراقبة الطقس يدور حول الأرض، وبالاعتماد على فكرة خاتم آينشتاين، استطاعوا التقاط صورة مشوهة عن الأرض، وأعادوا باستخدام خوارزميتهم تشكيل الصورة للحصول على صورة واضحة للأرض.

ونظريا، تستطيع هذه الطريقة تزويدنا بصور أدق من أي تقنية متوفرة لكواكب أبعد بألف مرة.

وقال الفيزيائي بروس ماكينتوش: ”نريد أخذ صور لكواكب تدور حول النجوم بنفس جودة الصور التي نستطيع التقاطها لكواكب نظامنا الشمسي“، وفقا لموقع ”ساينس آليرت“.

ومنذ العام 1990، اكتشف العلماء علامات على وجود أكثر من 5 آلاف كوكب تدور حول النجوم في مجرة درب التبانة، ولكنها ليست دقيقة، إذ إنها تدل على حجم الكوكب، وسرعة دورانه، وبعض التفاصيل عن تركيب غلافه الجوي وحرارته.

ولكن معرفة تفاصيل هذه الكواكب كتركيب الغيوم والمحيطات والمعادن والجبال يمكن أن يخبرنا بأشياء كثيرة عن خصائصها الجيولوجية، واحتمال وجود الحياة فيها.

وأضاف ماكينتوش: ”عند أخذ صورة لكوكب خارجي، يمكننا رؤية الغابات والمحيطات، وعندها لن نستطيع استبعاد وجود حياة عليها“.

وتبقى العقبة الوحيدة في سبيل تحقيق ذلك، هي التقنية اللازمة لإرسال مرصد في الرحلة المطلوبة، إذ تحتاج هذه الرحلة إلى قرن من الزمن، في ظل التقنيات المتوفرة لدينا؛ لذلك نحتاج إلى حلول مبتكرة لقطع المسافات الطويلة في الفضاء بسرعة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك