علوم وتقنية

"أبل" تواجه ضغوطات في فرنسا بسبب إعلانات آيفون
تاريخ النشر: 09 مارس 2021 13:43 GMT
تاريخ التحديث: 09 مارس 2021 15:48 GMT

"أبل" تواجه ضغوطات في فرنسا بسبب إعلانات آيفون

كشفت وكالة "بلومبيرغ" الأمريكية، اليوم الثلاثاء، أن شركة "أبل" تواجه ضغوطات وشكوى رسمية من إحدى مجموعات الضغط بشأن سياسة الإعلان في آيفون. وقالت الوكالة إن أداة

+A -A
المصدر: عمرو الزناتي - إرم نيوز

كشفت وكالة ”بلومبيرغ“ الأمريكية، اليوم الثلاثاء، أن شركة ”أبل“ تواجه ضغوطات وشكوى رسمية من إحدى مجموعات الضغط بشأن سياسة الإعلان في آيفون.

وقالت الوكالة إن أداة الإعلان الخاصة بشركة ”أبل“ والمستخدمة لتحقيق الدخل من بعض تطبيقاتها وخدماتها، هي هدف شكوى جديدة في فرنسا.

وقدمت France Digitale، وهي مجموعة ضغط تمثل الشركات الناشئة وشركات رأس المال الاستثماري، الشكوى يوم الثلاثاء، وقالت إن نظام الإعلان الخاص في ”أبل“ لا يسعى للحصول على موافقة المستخدم لتلقي إعلانات مستهدفة.

وتركز الشكوى على ميزة تقدمها Apple تسمى الإعلانات المخصصة التي تعرض الإعلانات في App Store و Apple News وتطبيق الأسهم، بناء على بيانات المستخدم.

وتأتي الشكوى في الوقت الذي تستعد فيه ”أبل“ لإصدار تحديث لبرنامج iPhone و iPad يحد من مقدار البيانات التي يمكن أن تجمعها أنظمة الإعلان التابعة لجهات خارجية، مثل تلك الموجودة في ”فيسبوك“ حول المستخدمين، وعلى عكس هذه الميزة، يتم تمكين نظام الإعلان المخصص من ”أبل“ افتراضيًا.

iPhone Xs / XS Max & Xr Hands On - My Apple Event Experience - YouTube

وقالت الرابطة في الشكوى المقدمة إلى ”الهيئة التنظيمية الفرنسية“ (CNIL)، والتي حصلت عليها ”بلومبيرغ“، إنه ”لم يتم إبلاغ المستخدمين بشكل كافٍ بشأن استخدام ومعالجة بياناتها الشخصية“.

وكتبت الشركة في تقريرها: ”تحتفظ أبل بالحق في اختيار من هو ”الشريك“ و“الطرف الثالث“ بطريقة عشوائية، وهي صفة قد تتغير بمرور الوقت، دون إبلاغ المستخدم بمثل هذا التغيير، ”شكوى تدعي أن الشركة تسعى لاستخدام البيانات التي تجمعها وتستخدمها“.

من جهتها، قالت شركة أبل في بيان: ”الادعاءات الواردة في الشكوى كاذبة بشكل واضح، وسيتم رؤيتها على حقيقتها، وهي محاولة سيئة من قبل أولئك الذين يتتبعون المستخدمين لصرف الانتباه عن أفعالهم وتضليل المنظمين وصانعي السياسات“.

وأضافت: ”الشفافية والتحكم للمستخدم هما ركيزتان أساسيتان لفلسفة الخصوصية لدينا، ولهذا السبب جعلنا شفافية تتبع التطبيقات قابلة للتطبيق بالتساوي على جميع المطورين، بما في ذلك أبل“.

وقالت أبل أيضا إن نظامها الإعلاني لا يتتبع المستخدمين عبر التطبيقات، وهي الممارسة التي تم تصميم شفافية تتبع التطبيقات للحد منها.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك