علوم وتقنية

كيف علق الإعلام العالمي على إطلاق مسبار الأمل الإماراتي؟‎
تاريخ النشر: 20 يوليو 2020 8:58 GMT
تاريخ التحديث: 21 يوليو 2020 6:00 GMT

كيف علق الإعلام العالمي على إطلاق مسبار الأمل الإماراتي؟‎

تتجه الأضواء العالمية اليوم نحو ما يعتبر الحدث الأبرز في المجتمع العلمي الدولي، وهو إطلاق مسبار الأمل بنجاح، الذي يعد أحدث إنجاز تاريخي تحققه دولة الإمارات.

+A -A
المصدر: أبانوب سامي- إرم نيوز

تتجه الأضواء العالمية اليوم نحو ما يعتبر الحدث الأبرز في المجتمع العلمي الدولي، وهو إطلاق مسبار الأمل بنجاح، الذي يعد أحدث إنجاز تاريخي تحققه دولة الإمارات.

وتحدثت العديد من الصحف العالمية ووسائل الإعلام عن عملية الإطلاق، حيث وصفت شبكة ”بي بي سي نيوز“ إطلاق الإمارات للمسبار المتجه إلى المريخ، بأنه إنجاز تاريخي للبشرية.

وأشارت إلى أن وصول مسبار الأمل للكوكب الأحمر سيكون في الربع الأول من عام 2021 بالتزامن مع احتفال الإمارات بعيد تأسيس الدولة الـ50.

ونقلت عن سارة أميري، مديرة مشروع الأمل ووزيرة العلوم في الإمارات، تعبيرها عن حماسها وارتياحها لرؤية الصاروخ ينطلق بنجاح نحو الفضاء.

2020-07-3-20

شوط كبير
ركزت صحيفة ”غارديان“ البريطانية، على ما سبق عملية الإطلاق من تحضيرات، ليتكلل المشروع الذي دام العمل عليه 6 سنوات،  بالإطلاق الناجح للمسبار الذي من المقرر أن يقدم معلومات جديدة عن كوكب المريخ، ويعود على البشرية أجمع بالفائدة.

ووفقا للصحيفة، قطعت الإمارات العربية المتحدة شوطا كبيرا منذ عام 2014 عندما أعلنت أنها سترسل مهمة إلى المريخ، ولكن الأمر بدا مستبعدا، فآنذاك، لم تمتلك الإمارات وكالة فضاء ولا علماء في هذا المجال، ولم تطلق سوى قمرها الصناعي الأول.

وأضافت الصحيفة أن المشروع أعطى وزناً لمجال أبحاث علوم الفضاء المتوسع في الإمارات، إذ سبق أن قالت سارة أميري: ”لقد خلقت هذه المهمة خبرة في البلاد في مجالات لم تكن لدينا خبرة بها من قبل، وعززت شركات الطيران الإماراتية من قدراتها من خلال تصنيع العديد من مكونات مسبار الأمل الدقيقة، حيث تم اختبار المسبار في أول غرفة نظيفة (غرفة خالية من الملوثات الهوائية بالكامل تقريبا) مكونة من طابقين في البلاد، وسيتم استخدامها الآن للمشاريع المستقبلية، بما في ذلك الطائرات المسيرة والأقمار الصناعية الصغيرة“.

رسالة فخر
وتناولت صحيفة ”ديكان هيرالد“، احتفال الإمارات معتبرة أن مسبار الأمل، يعتبر مصدر فخر كبير في دولة الإمارات العربية المتحدة، التي اقتحمت نادي رواد الفضاء مؤخرًا، وهو أمر أظهرته الاحتفالات في دبي حيث أضاء برج خليفة، وهو أطول ناطحة سحاب في العالم، لمدة ساعات قبل الإطلاق وعرض عدا تنازليا مدته 10 ثوانٍ للإطلاق الذي تم تأجيله مرتين هذا الشهر بسبب الظروف الجوية.

2020-07-2-25

اقتصاد معلومات
وسلطت شبكة ”سي إن إن“ الضوء على هدف الإمارات الأبرز من المشروع، وهو تحقيق التنوع الاقتصادي، من خلال التركيز على مبادرات علمية مثل مسبار الأمل، وتطوير التكنولوجيا وبنائها داخل الإمارات بدلاً من شرائها.

وبحسب الشبكة،  تأمل الإمارات أن يساعدها المشروع على مواجهة التحديات الاقتصادية والبيئية، حيث تهدف الدولة الخليجية الغنية بالنفط إلى أن يساعد مشروع المريخ في تسريع تحولها إلى الاقتصاد القائم على المعلومات، من خلال تشجيع البحث وبرامج الدراسات العلمية في العلوم الأساسية وإلهام الشباب عبر الدول العربية.

وقال المدير السابق في وكالة ناسا للفضاء تشارلز بولدن، إن مسبار الأمل أثبت قدرة الإمارات على استكشاف الفضاء والمريخ، وفقا لما نقلته الشبكة.

وقالت الشبكة إن مجرد الوصول إلى هذا الحد يعد إنجازًا رائعًا للدولة الخليجية، حيث يستغرق التحضير لمعظم مهام المريخ ما بين 10 و12 عامًا، في حين أنجزت الإمارات الأمر في 6 أعوام فقط.

سباق إلى المريخ
وقالت قناة ”فرانس 24″، إن المشروع الإماراتي هو واحد من 3 سباقات إلى المريخ، بما في ذلك Tianwen-1 من الصين والمريخ 2020 من الولايات المتحدة، والتي تهدف جميعًا للاستفادة من الفترة التي تكون فيها الأرض والمريخ في أقرب وضع لهما، حيث سيكون كوكب المريخ على بعد حوالي 62.07 مليون كيلومتر من الأرض فقط في أكتوبر/ تشرين الأول، وفقا لوكالة ناسا.

وأشارت إلى أن السعي وراء استكشاف المريخ قد حصل على دفعة قوية منذ 10 سنوات تقريبا، عندما ثبت أن المياه تدفقت على سطح المريخ، الذي كان أشبه بالأرض في الماضي.

وقال عمران شرف، مدير مشروع البعثة، إن مسبار ”الأمل“ سيقدم منظورا خاصا للكوكب الأحمر الغامض، وفقا لما نقلته القناة التي قالت إنه على عكس مشروعي المريخ الآخرين المقرر إجراؤهما هذا العام، لن يهبط مسبار الأمل على الكوكب الأحمر، بل سيدور حوله بدلاً من ذلك لمدة عام مريخي كامل أو 687 يومًا، لدراسة كيفية هروب الهيدروجين والأوكسجين الضروريين لإنتاج المياه من الكوكب، من بين أمور أخرى.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك