يفغيني بريغوجين
يفغيني بريغوجينأ ف ب

حبل ولوح صابون

في 24 يونيو (حزيران) الماضي أعلن يفغيني بريغوجين وهو على بعد 250 كيلومترا من موسكو أنه أوقف زحفه على العاصمة. وبعد ساعات أعلن ألكسندر لوكاشينكو، رئيس بيلاروسيا المجاورة، وأقرب حلفاء فلاديمير بوتين، أن صديق الطرفين وصاحب مؤسسة «فاغنر» للحروب مدفوعة الثمن موجود عنده في مكان آمن. لكن بريغوجين لم يظهر في بيلاروسيا، بل في أفريقيا. ثم غاب في دنيا الغموض إلى أن ظهر –أو قيل– رفاتاً محترقة في تحطم إحدى طائرات «فاغنر» الخاصة، بينما كان في الطريق من موسكو إلى سانت بطرسبرغ؟ على الفور صدر بيان ينفي أن تكون للكرملين أي علاقة بالحادث، عادة تتأخر مثل هذه البيانات قليلاً، أو تصدر بالخطأ قبل وقوع الحادث. الكرملين مشهور بالدقة في التوقيت ونعي الخصوم.

نعود إلى السيد الرئيس لوكاشينكو. هو أيضاً غاب لعدة أيام ثم ظهر مثنياً على بيان النفي. إضافة إلى ذلك نشرت «البرافدا الإنجليزية» الرسمية لقاء مع الرئيس الجار، كنوع من الوثائق التاريخية التي تُعتمد في حالات الشك هذه. قال لوكاشينكو إنه خلال التمرد عرض على صديقه بريغوجين أن يرسل إليه حبلاً وقطعة صابون «لكي يساعده على الانتحار». لكن الرجل أجاب بأنه ليس خائفاً من الموت: «لا، لن أنتحر، بل سوف أموت كبطل».

ماذا أراد لوكاشينكو، (أو «البرافدا») أن يقول؟ هل كان يشعر بأن بريغوجين لم يكن أمامه سوى الانتحار بعد تمرده؟ هل أراد أن يلمّح إلى أنه شخصياً كان موافقاً على القرار، ومن معرفته بعقلية بوتين، أراد أن يسهل الأمر على المتمرد.

لا يتحدث لوكاشينكو أكثر في هذه النقطة، لكنه ينتقل إلى ما هو أهم بكثير: مصير «فاغنر»! آه، قيادة «فاغنر» باقية هنا في بيلاروسيا ولن يتغير شيء. الانسجام تام بين الجميع. وحركة المجندين بين القارات سوف تكون في غاية السهولة.

تتعاطى «البرافدا» مع بريغوجين في غاية الاحترام. إنه «رجل الأعمال» الراحل. والطائرة طائرته، لكن للأسف سوف يكون مستحيلاً التعرف على رفات أحد من ركابها. لذلك سارع بعض المتعاطفين إلى إقامة مدفن رمزي من ورق الشجر، ونشروا فوقه وروداً حمراء. قانية.

أتابع مسألة بريغوجين منذ اللحظة الأولى كعمل أدبي، لا كحدث سياسي. الدراما الروسية في ذروتها. أساطير «كي جي بي» وما خفي، وما لن يخفى. ورئيس دولة قادم من الصقيع مثل أبطال جون لو كاريه ينعى طباخه بائس الملامح بالقول إنه كان ذا مزايا كثيرة. وخطايا قاتلة.

الشرق الأوسط

المقالات المختارة المنشورة في "إرم نيوز" تعبر عن آراء كتّابها ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر الموقع.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com