يفغيني وبوتين
يفغيني وبوتينمتداولة

القاتل.. والقتيل

إلى يوم مصرعه في حادث الطائرة، كان يفغيني بريغوجين، قائد مجموعة فاغنر الروسية العسكرية الخاصة، يملأ الدنيا ويشغل الناس، ولكنه بعدها صار شيئًا من الماضي، وأصبح السؤال الآن عن مستقبل المجموعة.. لا مستقبله هو.

ففي مرحلة ما بعد التمرد الذي قاده ضد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في ٢٤ يونيو، كان السؤال عما إذا كان له مستقبل؟.. وقد جاء حادث الطائرة الذي سيضاف للأحداث المشابهة، ليقدم إجابة نهائية للسؤال ويسدل الستار على الرجل.

ولا ينافس الحادث في غموضه، إلا غموض مستقبل المجموعة ذاتها، والسبب الذي لم تبرزه وسائل الإعلام أن يفغينى لم يذهب إلى العالم الآخر وحده، ولكنه اصطحب معه ديمتري أوتكين، الرجل الثاني في قيادة المجموعة، الذي كان يرافقه على الطائرة ذاتها.

فالطبيعي بعد رحيل قائد المجموعة في حالة كهذه أن يحل في مكانه الرجل الثاني، ولكن المشكلة أن الرجل الثاني قد غاب معه، فأصبحت فاغنر بعناصرها كلها موضع تساؤل كبير وأمام مجهول أكبر، بعد أن كانت تصول وتجول في ميادين القتال.

كانت المجموعة هي ذراع بوتين الخفية، التي ينفذ بها ما يستحي هو أن ينفذه بيديه من مهام وأعمال، وكان الرئيس الروسي ينفي أي علاقة للدولة الروسية بالمجموعة، ولكن الصور التي كانت تجمعه بالقائد الصريع كانت تقول غير ذلك، وكانت تقول إن وجود عناصر المجموعة في عدد من دول القارة السمراء يحظى بموافقة الكرملين، ومباركته، ورضاه.

ولكن التمرد الذي لايزال غامضًا هو الآخر في تفاصيله، قد جاء في حينه ليرسم مسارًا جديدًا للمجموعة كلها، ولم يشفع للقائد الراحل أنه ظهر في فيديو قبل مصرعه بساعات، وهو يقول من داخل دولة إفريقية إنه يعمل من أجل عظمة روسيا.

وعندما وقع انقلاب النيجر قبل شهر، راح يفغينى يعرض خدماته على السلطة النيجرية الجديدة، وكان هذا مما يصادف هوىً سياسيًا لدى بوتين.. ولكن حتى هذه لم تشفع له في حادث الطائرة التي ارتفعت ظُهر الأربعاء ٢٣ أغسطس إلى ٨٥٠٠ متر في سماء موسكو، ثم انقطعت الاتصالات بها بعد إقلاعها بتسع دقائق.

حادث الطائرة الروسية من الأحداث التي تقع، ثم تبقى مفتوحة مدى الزمان، لأن الفاعل فيها لا يكون معلومًا للناس على وجه الدقة، ولأن القتيل فيها يذهب ويأخذ معه اسم القاتل إلى هناك.

المصري اليوم

المقالات المختارة المنشورة في "إرم نيوز" تعبر عن آراء كتّابها ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر الموقع.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com