عن «اليسار المتأمرك» و«بقايا القومية العربية»

عن «اليسار المتأمرك» و«بقايا القومية العربية»

عريب الرنتاوي

وضع السيد زكي بني ارشيد “بقايا اليسار المتأمرك” و”بقايا القومية العربية المتحالفة مع إيران”، في سلة واحدة مع الاستكبار العالمي (أمريكا وأوروبا)، وأطلق على هؤلاء جميعاً، وصف “الاصطفاف الآثم” … جاء ذلك في معرض تعليق له نشره على صفحته على “الفيسبوك”احتفاءً بنتائج الاستفتاء على التعديلات الدستورية في تركيا.

ليست لدينا مشكلة مع “الأفراح والليالي الملاح” التي أقامها التيار الإسلامي العريض بفوز أردوغان وحزبه، أو بنجاحاتهما المتلاحقة في كل ما خاضاه من انتخابات واستفتاءات في السنوات الخمس عشرة الماضية … سيما بعد الانزياحات المتلاحقة التي شهدها الحزب الحاكم في تركيا، من خطاب متصالح مع العلمانية والديمقراطية، إلى خطاب مشبع بالمواقف والشعارات المذهبية والإسلاموية، المطعمة بين الحين والآخر، بشعارات قومية فائضة عن الحاجة( بخلاف إسلاميينا الذي يستعيذون بالله من القومية والقوميين)، ودائماً لاعتبارات انتخابية انتهازية صرفة.

لكننا نرغب في مساءلة النظرة التي تتكشف عنها تلك السطور، حيال تيارين سياسيين وفكريين، لطالما فاخرت جماعة الإخوان وحزبها السياسية، بانضوائها معهما في إطار تحالفي تحت اسم تنسيقية أحزاب المعارضة”، ولطالما استحضرت التجربة للبرهنة على سعة صدرها، وقبولها بالتعددية، ورغبتها في الانفتاح مع الجميع والعمل مع الجميع … وهي المقاربة التي سرعان ما تتأكد “ظرفيتها” و”انتهازيتها” عند أول خلاف ينشب بين هذه التيارات، فتبدأ حرب الاتهامات المتبادلة، وصولاً إلى التأثيم والتكفير.

إن كان اليسار “متأمركاً” لأنه بعض فصائله يقيم علاقات مع دول وجماعات محسوبة على الغرب، وهذا صحيح، فمن باب أولى أن تتهم الجماعة بالتأمرك كذلك … فنحن شهود أحياء على “زواج المتعة” الذي نشأ بين الإدارتين الأمريكية والبريطانية وجماعات الإخوان قبل الربيع العربي وفي سياقاته، ونحن شهود أحياء على “مقاومة” معسكر “الاستكبار العالمي” لكل الضغوط والإغراءات التي تبذلها دول عربية، ومن دون جدوى، لإقناع الولايات المتحدة وبريطانيا وغيرهما، بإدراج الإخوان على اللوائح السوداء للمنظمات الإرهابية، في حين ما زالت هذه القوائم تضم فصائل وشخصيات يسارية وقومية حتى يومنا هذا.

وإن نحن ذهبنا أبعد في موضوع “الأمركة”، نرى أن فروعاً إخوانية في سوريا والعراق واليمن وغيرها، لم يضيرها للحظة واحدة، أن تستنجد بالناتو واستخبارات واشنطن ولندن وباريس، وحظيت لهذا الغرض بأوضح الفتاوى التي أجازها المرجع الروحي للإخوان الشيخ يوسف القرضاوي… هؤلاء جميعاً يقيمون علاقات تحالف مع “الاستكبار العالمي”، في حين ما زالت قوى يسارية وقومية (لا أقول جميعها) في موقع العداء لهذا المعسكر، وعلى قوائمه السوداء … فعن أي “أمركة” يتحدثون، ومن هو الأجدر بهذا الوصف / الاتهام، سيما وأن قرار الجماعة برفع الحظر عن الاتصالات مع واشنطن وسفاراتها، والذي اتخذ عشية تتويج دونالد ترامب، بما يمثل ومن يمثل، ما زال “طازجاً”.

أما في موضوع “بقايا القومية العربية”، وأرجو أن يكون المقصود هنا، الحركات المنسوبة إلى التيار القومي العربي، وألا يكون الموقف الإسلامي المعادي للفكرة القومية بوصفها فكرة غربية مستوردة، ما زال يلقي بظلاله على مواقف الجماعة رغم انضوائها في شراكات وتحالفات محلية وإقليمية مع هذا التيار، فتلكم أيضاً حكاية أخرى.

فإن كان بعض هذه التيارات يدعو لتطبيع العلاقات مع إيران، فقد سبقتها إلى ذلك جماعات الإخوان المسلمين، أقله حتى اندلاع الأزمة السورية، وأنشأت علاقات تحالفية معها، وفي ظني (أو بالأحرى يقيني) أن العلاقات التي ما زالت مستمرة بين “بعض حماس” وإيران، فهل يتعين علينا أن نصف الجماعة بالتحالف مع “قاعدة المجوس والروافض”، العدو الجديد للجماعة؟

ثم، أن من حارب إيران تاريخياً وحتى يومنا هذا، هي فصائل كانت محسوبة على هذا التيار القومي، لا أشاطرها مرجعياتها ولا ممارساتها، ولكن أورد ذلك من باب الصدق مع وقائع التاريخ القديم والحديث … فالعراق بقيادة صدام حسين، هو من قاتل إيران لثماني سنوات، والبعثيون بعد سقوط حكمهم، هم من قاتلوا إيران ومن قبلها الولايات المتحدة، وبعضهم بلغ به التطرف في العداء لهذين القطبين، حد الانضواء تحت عباءة السلفية الجهادية، في حين لم يصدر عن الإخوان المسلمين مواقف مماثلة، فقد كانوا ركناً في العملية السياسية التي أطلقها بول بريمر بعد سقوط بغداد، ولم يعرف عنهم انخراطهم في جبهة المقاومة للاحتلال الأمريكي (الاستكبار العالمي) للعراق، ولا في ملاحقة إيران وجماعاتها، ومرة أخرى أنا هنا لا أطلق أحكاماً ولا تقييماً للسياسات والمواقف، بل أكتفي بذكر الوقائع التي تفقأ العيون… أما عن تجربة “التجمع اليمني للإصلاح” في التحالف مع “الاستكبار العالمي”، فتشهد عليه جبهات تعز ومأرب وحرب اليمن على اتساعها.

ولست هنا أيضاً، لأضع خاتم “المصادقة” على صوابية منهاج اليسار والقوميين، فقد قارف هذه التيارات من الأخطاء والخطايا ما يندى له الجبين … ولكن “من كان منكم بلا خطيئة فليرجمها بحجر”، ولا يحق لجماعة تورطت بأشكال متعددة من العلاقة مع “الاستكبار العالمي”، وصفقت للأسد “الممانع” ذات يوم قريب وليس ببعيد، وتمتع بعض فروعها، بوفير المال والسلاح الإيرانيين، أن توزع “الآثام” على بقية التيارات الفكرية والسياسة، لكأن الطهارة لا تكون إلا حيث تكون، أو لكأنها في موقع قيمي وأخلاقي، يمكنها، من توزيع صكوك البراءة والغفران على من تشاء وقتما تشاء، وتحجبها عمن تشاء ووقتما تشاء.

اليساريون والقوميون، مثلهما في ذلك مثل الإخوان، ذهبوا في كل وجه واتجاه، ولا يمكن أخذهم جميعاً بجرة قلم من السيد زكي بني ارشيد، فبيوتنا جميعها من زجاج، ومن الأفضل أن نتقاذف الأفكار بدل أن يقذف بعضنا بعضاً بالحجارة.

الدستور

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎