رسالة «الواتساب» الأخيرة – إرم نيوز‬‎

رسالة «الواتساب» الأخيرة

رسالة «الواتساب» الأخيرة

عبدالرحمن الراشد

يُروى أن الإرهابي خالد مسعود الذي هاجم مبنى البرلمان في لندن كان قد بعث برسالة مهمة لم يقدر الأمن البريطاني على فكّها، لأن «الواتساب» صار يقدم الخدمة مشفرة. ولأن الإرهابي مشتَبَه به من قبل، ووضع حينها تحت الرقابة. ربما كان يُمكن للأجهزة الأمنية إحباط العملية لو عرفوا بالرسالة. هذا مجرد افتراض قد لا يكون صحيحاً، إنما تبقى الرسائل والمحادثات، عبر وسائل التراسل الاجتماعية، ساحة المعركة بين أجهزة الأمن والإرهابيين الذي كثفوا اعتمادهم على الوسائل نفسها، وصارت ذراع الإرهاب الحديث.

وأحد أسباب اضمحلال تنظيم القاعدة أن قادته امتنعوا عن استخدام تقنية التواصل، ولجأ بن لادن في آخر سنواته إلى إرسال مندوبيه برسائل شفهية أو مكتوبة باليد، هرباً من رصد آذان الأمن التي صارت تسمع، وتسجل، وتترجم، وتتعرف على أصحاب الأصوات، وتحدد مواقعهم، كل ذلك بيسر شديد. لكن الإرهابيين الجدد اعتبروا أن استخدام التقنية الحديثة يعطيهم مسافات أبعد، وشباباً أكثر، ودعاية هائلة مجانية تستحق المخاطرة.

و«الواتساب» هو أكبر نوافذنا على العالم من حولنا، أو الذي نظنه العالم الحقيقي. وأكثر من يستفيد منه الجمهور الذي هو خارج الخط السريع المعلوماتي والذي يتولى تصنيع وتسويق وتوزيع المعلومات إلى آخرين يرسلونها دون وعي لدوافعها إلى أكثر من مليار إنسان في العالم، مشتركين في هذه الخدمة.

فهل يُمكن رصد كل هذا المحيط من المعلومات؟ إذا كانت تسريبات «ويكيليكس» الأخيرة صحيحة، فهذا يعني أنه لا توجد هواتف معصومة من الرقابة. تقول الوثيقة إن الاستخبارات الأميركية تمكَّنَت من تطوير أنظمة قادرة على التسلل إلى الأجهزة نفسها، وبالتالي لا تحتاج إلى فك شفرات الخدمات، لأنها مثل صاحب الجهاز تقرأ وتشاهد وتسجل قبل أن يضغط المرسل على شاشة هاتفه فيرسلها. وهذا لا يعني أنه في حوزة كل مؤسسات الرصد في العالم.

ومع التطور الأمني التقني المذهل، فإن القبض على الإرهابيين، أو قصفهم في مخابئهم، أو استغلالهم، صار لعبة يومية. هذه التقنية ملعونة ومشكورة، فهي تساعد الإرهابيين على التجنيد والتفجير، وتساعد الآمنين على القبض على المجرمين.

هذا بالنسبة لساحة الحرب العسكرية الأمنية، أما الذي فشلت فيه الدول فهو مواجهة الفكر. فقد عجزت عن وقف عمليات غسل الدماغ المكثفة التي تستهدف ملايين الناس كل صباح ومساء، والتي تستخدم الأديان وتلعب على النعرات والغرائز بالرسائل عبر الوسائل. تقنية التجسس فعالة في محاصرة تنظيمات الإرهاب والإرهابيين، لكنها لا تستطيع كسب المرحلة الأولى من العمل الإرهابي، أي الجزء الفكري. ومعظم هذا النشاط ليس مشفراً بل يحدث بصفة علنية وعلى مدار الساعة، يجري حقن عقول الناس بالرسائل التي يتم تدويرها من نصائح، ومعلومات، وأخبار، وأفكار، وخطب، ونقاشات، وطرف، ودروس، وصور، ورسوم، وفيديوهات على الخطوط المفتوحة العامة. ومع أنها مفتوحة للجميع، فإن فهمها ومواجهتها أصعب من فك أكثر الشفرات السرية تعقيداً، لأنها ثقافة موجهة. الحل في الثقافة البديلة للمتطرفة، وهذه لم تصبح بعدُ موجةً كبيرة قادرة على مواجهة مد الرسائل المتطرفة.

الشرق الأوسط

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com