السعودية تُمهّد الطريق لتحييد لبنان فهل تجاريها إيران أم تريده منحازاً لها؟ – إرم نيوز‬‎

السعودية تُمهّد الطريق لتحييد لبنان فهل تجاريها إيران أم تريده منحازاً لها؟

السعودية تُمهّد الطريق لتحييد لبنان فهل تجاريها إيران أم تريده منحازاً لها؟

اميل خوري

توقفت أوساط سياسية باهتمام عند قول الأمير خالد الفيصل في كلمته خلال مأدبة العشاء التي أقامها على شرفه الرئيس سعد الحريري في ”بيت الوسط“ بعدما قام بتهنئة العماد ميشال عون على انتخابه رئيساً والحريري على تكليفه تأليف حكومة جديدة: ”أود أن أؤكد لكم رغبة وتمنيات كل انسان سعودي، بأن لهم أمنية واحدة وهي أننا لا نريد لبنان ساحة خلاف عربي بل ملتقى وفاق عربي“. أفلا يعني هذا أن المملكة العربية السعودية لا تريد لبنان دولة منحازة في صراعات المحاور، بل تريده واحة أمن وسلام واستقرار في ظل حياد ايجابي، ولأن لبنان لا يحكم إلا بالتوافق وليس بسياسة الغالب والمغلوب لأنها سياسة لا تدوم؟ فالقوي بالخارج اليوم يصبح ضعيفاً غداً، والضعيف اليوم يصبح قوياً غداً.

لذلك مطلوب من كل القوى السياسية الأساسية في البلاد أن تتفق على تحييد لبنان، وألا يستكبر أي حزب على شريكه إنما السعي الى وطن أفضل، وطن جامع يشارك الجميع فيه في صناعة الغد، وأن يحتفظ كل مكوّن فيه بخصوصياته تحت سقف القانون والدستور. ففي تحييد لبنان مصلحة لدول المنطقة لكي تشارك في حمايته.

هذا الموقف السعودي بالنسبة الى لبنان ليس جديداً، فقد كان دائماً معه ومسانداً له خصوصاً في المراحل الصعبة ومن دون شروط ومن دون أي مقابل. ففي العام 2006 جاء في مقال في صحيفة ”الشرق الأوسط“ الآتي: ”وحده حياد لبنان هو الحل، ووحده الحياد هو ما يمكن أن يرحب به العرب الذين لا أطماع لهم في لبنان ويتمنون له نعمة الاستقرار. وهذا الوطن الصغير لا يحتاج الى شيء في حال إعلان حياده، فقد وهبه الله سبحانه وتعالى النعم الكثيرة من الطبيعة الساحرة الى التنوّع المذهبي بحيث لا يكون لطائفة دون أخرى. وفي استطاعة هذا الوطن الصغير أن يجني المليارات وعلى مدار السنة من السياحة والاصطياف والترانزيت والمؤتمرات والسرية المصرفية والجامعات والمستشفيات والصناعات الخفيفة والزراعة، والاستفادة من الثروة المائية ومن بعض أموال المغتربين الذين هم أضعاف عدد سكانه المقيمين. لكن هذا يتطلب أن يصبح لبنان وطن استثمار وليس ساحة صراع سياسي. وعندما استضافت المملكة العربية السعودية رموز الشرعية اللبنانية الذين انتهوا الى اتفاق الطائف، كانت الفرصة مؤاتية لكي يُقال لهؤلاء: من الأفضل لكم لحياتكم ولابنائكم ولمستقبل بلدكم ولاستقراركم، ولقطع الطريق على احترابكم بعد الآن أن تعلنوا في اجتماعكم حياد وطنكم. لكن ذلك لم يحدث ولم تضغط المملكة كي لا تتحمل هذا ”الوزر“ الوطني مع أنها لو فعلت لكانت أفادت. ولم يحدث أيضاً عندما التقى بعض رموز العمل السياسي الى طاولة الحوار، مع أنهم لو خرجوا بوثيقة يعلنون فيها أنهم باسم الشعب اللبناني يطالبون الأمم المتحدة والمجتمع الدولي باعلان لبنان ”دولة محايدة“، لكانت مسيرات مليونية جابت شوارع العاصمة بيروت والمدن والبلدات والقرى من أقصى لبنان الى أقصاه ترفع لافتات الشكر الى هؤلاء لأنهم اختاروا الحياد ووضعوا مصلحة الوطن قبل المصلحة الشخصية. ولن يلام الوطن الصغير إذا هو بات ”سويسرا الشرق“، ذلك أنه بخياره هذا يريد الأمن والأمان وعدم اغضاب الطامعين لأنه محايد وليس برسم البيع أو المقايضة أو المشاركة. فلنتأمل ونناقش من دون مزايدة ولا تشنج“.

إن ما تمناه كاتب المقال تحقق قبل نهاية ولاية الرئيس ميشال سليمان وهو ”اعلان بعبدا“ الذي تمت الموافقة عليه باجماع اقطاب الحوار، وصار مستنداً ثابتاً لدى الأمم المتحدة والمجتمع الدولي والمجتمع العربي، يجري التذكير به والتشديد على تنفيذه والتزامه في كل مناسبة. وقد نظرت كل القوى السياسية الاساسية في لبنان بارتياح الى خطاب قسم الرئيس ميشال عون والى خطاب عيد الاستقلال لأنهما يشيران في خطوطهما العريضة الى مضمون ”اعلان بعبدا“، والى اتجاه عهده الى التزام تحييد لبنان عن تداعيات الحروب الاقليمية والانفتاح على جميع الدول بما فيها تلك المنخرطة في صراعات المنطقة.

والسؤال الذي يطرح في هذا الصدد على ايران هو: هل هي مثل السعودية مع تحييد لبنان، ام انها تريده منحازاً لها حتى لو أدى هذا الانحياز الى مزيد من الانقسام الحاد بين اللبنانيين، ليس سياسياً فحسب بل مذهبياً وهو الأخطر. وما دام اكثر من مسؤول إيراني أكد حرصه على استقرار لبنان، فما عليها إلا أن تخرجه من حصتها في المنطقة ولا يكون حصة أي دولة بل حصة لبنان فقط.

لذلك مطلوب من القوى السياسية الأساسية في البلاد وفي ظل العهد الجديد الذي يتطلع الى لبنان جديد وجمهورية جديدة، أن تعيد تأكيد اتفاقهما على تحييد لبنان عن صراعات المحاور حرصاً على وحدته أرضاً وشعباً ومؤسسات، من دون أن يكون ذلك خروجاً من بيئته العربية.

النهار

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com