هل اقترب الحل في سوريا؟

هل اقترب الحل في سوريا؟

فهد الخيطان

الاتفاق الذي توصل له وزيرا خارجية روسيا وأميركا حول سورية أول من أمس يشبه إلى حد كبير اتفاقيات سابقة لوقف إطلاق النار،  أثمرت تهدئة مؤقتة على عدة جبهات، وتسويات بين النظام والمعارضة تمخض عنها إعادة توزيع مواقع السيطرة أحيانا، وتحريك جماعات مسلحة من منطقة لأخرى في أحيان أخرى.

لكن الاتفاق الأخير أكثر شمولية من غيره، ويتضمن ثلاث مراحل مبرمجة زمنيا. المرحلة الأولى، وقف إطلاق النار لمدة أسبوع. وفي حال التزمت الأطراف بذلك، يشرع الجانبان الروسي والأميركي بتنفيذ عمليات عسكرية منسقة لضرب مواقع ”داعش“، وجبهة النصرة“ فتح الشام حاليا“. لتبدأ بعد ذلك المرحلة الثالثة وهي التحرك نحو سلام متفاوض عليه، وعملية للانتقال السياسي في سوريا، كما قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الروسي في جنيف.

كيري يرى أيضا أن الاتفاق ”يمكن“ أن يكون نقطة تحول في الأزمة المستمرة في سوريا منذ 5 سنوات.

يمكن القول إن المرحلتين الأولى والثانية من الاتفاق تحتملان التوقعات المتفائلة؛ فقد سبق لواشنطن وموسكو أن فرضتا وقفا ناجحا لإطلاق النار. وليس مستبعدا أن تمضيا في استهداف ”داعش“و“فتح الشام“ بوصفهما جماعات إرهابية في تعريف الطرفين.

لكن المعضلة الحقيقية تكمن في المرحلة الثالثة، التي طالما أخفقت كل الأطراف الدولية في تحقيق أي تقدم فيها، وأعني عملية الانتقال السياسي في سوريا.

هناك اعتقاد في أوساط دبلوماسية أن الجانبين الروسي والأميركي وبالتنسيق مع قوى إقليمية فاعلة، أبرما سلسلة من التفاهمات غير المعلنة بشأن الانتقال السياسي، فضلا عدم الكشف عنها لتجنب الفشل.

لهجة المعارضة السورية في المؤتمر الصحفي للقيادي رياض حجاب لاتوحي بوجود مثل هذه التفاهمات. فقد أظهر حجاب موقفا متشددا حيال دور الرئيس السوري في العملية الانتقالية، ورفض المقترحات المتداولة بهذا الخصوص.

بيد أن الأهم من وجهة نظر مراقبين هو موقف الأطراف الداعمة للمعارضة؛ السعودية وتركيا على وجه التحديد. تركيا تبدي مرونة كبيرة حيال الأزمة السورية، وشرعت منذ أسابيع بإعادة مقاربة موقفها انطلاقا من مواجهة التحدي الكردي أولا. السعودية لم تقترب بعد من موقف أنقرة، وما تزال تدعم موقف المعارضة المتشدد، لكنها لا تستطيع تجاهل المتغيرات الإقليمية لفترة طويلة.

النظام السوري من جانبه يفهم كل اتفاق بين روسيا وأميركا على أنه انتصار خالص له، ولايبالي بالتوقعات بشأن المرحلة الانتقالية، ويلقى دعما من حليفته إيران التي لايختلف موقفها كثيرا عن موقف السعودية الداعم للمعارضة المسلحة.

وفي ظل الخلاف المتصاعد بين الرياض وطهران, يصعب على المرء توقع أي تقارب بين البلدين في وقت قريب، أو تنازلات متبادلة في مواقع الاشتباك الرئيسية؛ سوريا واليمن.

الإدارة الأميركية في الأمتار الأخيرة، ولن يسعفها الوقت لفرض إرادتها على حلفائها، مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية.

نحاول جاهدين أن نقنع أنفسنا بأن ثمة ضوءا في نهاية النفق السوري، لكننا في كل محاولة  نكتشف بأننا نطارد الأوهام.

الغد

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة