الهمجيّة للجميع!

الهمجيّة للجميع!

زياد الدريس

حتماً لن تكون بطولة عابرة كسابقاتها، تلك هي النسخة الخامسة عشرة من بطولة كأس الأمم الأوروبية التي تجري مبارياتها في فرنسا منذ العاشر من حزيران (يونيو) الجاري حتى العاشر من تموز (يوليو) المقبل.

 

ففي حين انشغل كثيرون بمتعة الأداء وجمالية الأهداف التي أحرزت في مبارياتها داخل الملاعب الفرنسية، انشغل آخرون بمباراة أخرى تجري خارج الملعب، مباراة بين التحضّر والهمجية.

 

وقد أسهمت في نقل وقائع هذه (المباراة الثقافية) في شكل واسع الانتشار وسائل الإعلام الجديد والتواصل الاجتماعي التي تداولت مقاطع لاشتباكات متوحشة بين الجماهير (الأوروبية) وصوراً مقززة لشوارع باريس خصوصاً، ولبقية المدن الفرنسية، وهي تكتظ بقمائم الجماهير التي مرّت في الشوارع الأنيقة فأحالتها إلى شوارع بدائية غاية في القذارة.

 

كانت الصور المريعة لشوارع باريس، المدينة الأكثر أناقة في العالم، ومقاطع الاشتباكات الوحشية بين الجماهير في مدينة مرسيليا ذريعة ملائمة لفتح النقاش حول حقيقة التحضّر الأوروبي.

 

اختلطت أهداف المعلقين والمتداخلين في هذا النقاش، فالبعض كان هدفه أن يثبت أن الغرب أكثر همجية من العرب. آخرون كان هدفهم فقط إثبات أن الغرب ليس متحضّراً دوماً كما يظن المغرمون به. وهؤلاء وأولئك لديهم هدف مشترك، أصبحت أحداث هذه البطولة فرصة مواتية له، وهو الرد على من يمكن تسميتهم (جُلاّد الذات) الذين يُلصقون كل سوءة بأهلهم العرب وينفونها «دوماً» عن الغرب.

 

الحقيقة، أن أحداث ومظاهر البطولة الأوروبية أثبتت، بل صادقت، على أن الهمجية ليست حكراً على شعوب من دون أخرى أو ثقافة من دون أخرى.

 

تجولتُ في شوارع باريس، قبل البارحة (بعد انتهاء المباراة وقبل وصول عربات التنظيف) فرأيت مناظر بشعة، كانت تُرى دوماً في بطولات كأس العالم، لكنها كانت تُلصق حكراً بالشعوب الأخرى عدا الشعوب الأوروبية.

 

أدركت بعد رؤية تلك المناظر أن الأصل في الناس، خصوصاً عندما تتجمهر، هو الهمجية وليس التحضر. وأن المؤسسة / الدولة هي التي تصنع التحضّر في المدينة ثم تسوق الناس إليه، وليس العكس.

 

لن أدخل في سياق المقارنة بين همجنا وهمجهم (!) إذ لا شيء يضمن الفارق بينهما إذا غُيّبت القيم وغاب القانون. أما القيم فما أسرع ما تتلاشى في سياق الحشود ويتضاءل تأثيرها، باستثناء الحشود الرساليّة. ويبقى النظام والقانون هما اللذان يصنعان الفارق بين المدن. ثم بين الناس ضمنيّاً.

 

أثبتت أحداث البطولة الأوروبية أن سرّ الفارق يكمن في المؤسسات المتمايزة، وليس في الجماهير المتشابهة.

 

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع