أدب الخراب الأصيل

أدب الخراب الأصيل
US Army (USA) M1A1 Abrams MBT (Main Battle Tank), and personnel from A Company (CO), Task Force 1st Battalion, 35th Armor Regiment (1-35 Armor), 2nd Brigade Combat Team (BCT), 1st Armored Division (AD), pose for a photo under the "Hands of Victory" in Ceremony Square, Baghdad, Iraq during Operation IRAQI FREEDOM. The Hands of Victory monument built at the end of the Iran-Iraq war marks the entrance to a large parade ground in central Baghdad. The hand and arm are modeled after former dictator Saddam Hussein’s own and surrounded with thousands of Iranian helmets taken from the battlefield. The swords made for the guns of dead Iraqi soldiers, melted and recast into the 24-ton blades.

حسام عيتاني

تنضم رواية كنعان مكية «الفتنة» الصادرة أخيراً، إلى ما يمكن أن يُطلق عليه اسم «أدب الخراب الأصيل».

لائحة طويلة من الأعمال الأدبية، الروائية خصوصاً، تناول كتّابها على اختلاف مدارسهم الفنية وانتماءاتهم السياسية، ظواهر العطب العميق في مجتمعاتنا ونزوعها الى العنف والقتل والتدمير الذاتي في معزل عن أثر الخارج وتحريضه ودوره في ترسيخ الشقاق ثم الاقتتال الأهليين واستغلالهما وتوظيفهما في جداول أعماله السياسية.

في «الفتنة» يحضر الاحتلال الأمريكي للعراق كمكمّل للنزاعات القديمة بين العراقيين السنّة والشيعة وبين الشيعة أنفسهم، كما يأتي التدخل الإيراني ليزيد عمق الصراعات الشيعية – الشيعية ويستغلها لأهدافه.

يصح الكلام ذاته على علاقات الهزارة مع الباشتون، على سبيل المثال في رواية الأفغاني خالد الحسيني الأولى «عدّاء الطائرة الورقية»، او عمل البريطاني – الهندي سلمان رشدي «العار» حيث يرسم الخريطة التي مهدت الطريق إلى الانقلاب العسكري بقيادة ضياء الحق في باكستان.

في الأعمال العربية لا تندر الأمثلة كذلك. نجدها على سبيل المثال في روايات الياس خوري مثل «الوجوه البيضاء» و «الجبل الصغير»            و «غاندي الصغير» و «يالو» (او الأعمال التي تناولت الواقع اللبناني عموماً)، إذ تظهر خطوط التصدع الاجتماعية العميقة التي لا تنفك تنقلب الى حروب يتداخل فيها العاملان الشخصي والعام، أو أن يحمل المشارك في الحرب عنفه ليفجره على شكل جريمة «عادية» على نحو ما فعل «يالو».

أعمال قريبة إلى هذا الوصف نجدها عند خالد خليفة في «لا سكاكين في مطابخ هذه المدينة» وفواز حداد في «السوريون الأعداء» وغيرهما، يصح أن تضاف هنا لائحة فرعية تضم أدب السجون والمنافي.

مفهوم أن لهذا النوع من المعالجة الاجتماعية – السياسية للواقع العربي من خلال الأدب، أسلافاً مثل اعمال عبدالرحمن منيف وجبرا إبراهيم جبرا، بيد أن المهم هو أصالة الخراب في المجتمعات في المشرق العربي وتلك القريبة منها والتي لم تؤدّ أعمال الغزو والاحتلال إلا الى تظهيرها وتضخيمها وإخراجها من جحورها الأزلية.

ومفهوم أيضاً ان الأعمال الأدبية ليست دراسات توثيقية اجتماعية واقتصادية وفيها مجال واسع للتخيّل ولاستخدام الأدوات الفنية المختلفة ضمن سياق الرواية، لكن ذلك لا يلغي النصيب، الكبير في بعض الأحيان، من تصوير الواقع وعكسه.

تشريح المآسي الاجتماعية وعلل الجماعات والأفراد صنعة قديمة في الأدب الذي لا تتوقف مهمته او رسالته ههنا. من «جرمينال» أميل زولا      و «بؤساء» فيكتور هوغو مروراً بديستويفسكي في «الجريمة والعقاب» و «مذلون مهانون» وليس انتهاء بأعمال شتاينبك وفولكنر إلخ، لكن ما يتعين الانتباه إليه ويمثل فارقاً أساسياً بين الأعمال الأدبية العربية ونظيرتها الغربية، يشبه ما تعيشه المجتمعات والشعوب العربية منذ عقود وخلاصته الطلاق البائن بين تشخيص المشكلة وبين القدرة على علاجها.

لا يعنينا هنا التصنيف السياسي لكاتب «الفتنة» وليست مهمة تلك الزوبعة التي يطلقها نقاده على مواقفه عشية الاحتلال الأمريكي للعراق. ليس لأن مكية اعتذر عنها في الصفحات الأخيرة من الكتاب المذكور، لكن لأن ما تسعى هذه السطور اليه هو ما سماه رونالد بارت «الدرجة صفر للكتابة» إذ لا مكان للكاتب في نصه اذ يستقل هذا عن صاحبه وينشئ حياته الخاصة، على رغم ما على هذه المقولة من مآخذ.

بكلمات ثانية، يبدو أن الأعمال الأدبية العربية استطاعت على مدى عقود رؤية الأمراض والآفات السياسية والاجتماعية والثقافية، فيما تقيم السلطات القادرة على الاستفادة من الرؤى هذه في قارات أخرى.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com