تهافت الرواية الفرنسية

تهافت الرواية الفرنسية

أرجأت باريس اجتماعًا دوليًا حول “عملية سلام الشرق الأوسط”، كان من المفترض أن ينعقد في غضون الأيام القليلة القادمة، توطئة لمؤتمر دولي، أنيطت به مهمة إحياء هذه العملية التي تعاني موتًا سريريًا مديدًا، واستنقاد ما تبقى من فرص إنفاذ “حل الدولتين”.

في الرواية الرسمية الفرنسية، أن التأجيل إنما يعود إلى ازدحام “أجندة” وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، بيد أن الأمل ما زال معقودًا على أن يجد اجتماع باريس “فسحة” من الزمن على رزنامة الوزير الأمريكي في الصيف المقبل (…) هكذا بكل بساطة، يجري ترحيل مبادرة جرى الحديث عنها منذ ازيد من عام، وأورثها الوزير المرتحل لوران فابيوس لخليفته جان جاك إيرو، لازدحام في أجندة وزير، فيها من المتسع للسفر إلى أربع أرجاء العالم والبحث في مختلف أزماته وقضاياه ولقاءات مع مئات الشخصيات، وليس فيها بضع سويعات لاجتماع حول الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي.

والحقيقة انه لا يمكن أخذ التبريرات الفرنسية المتهافتة على محمل الجد، فالأسباب الحقيقة للتأجيل تكمن أساساً في رفض إسرائيل، القاطع والصريح للمبادرة، وهذا الموقف الذي اتخذ طابعاً أكثر حدة، بعد القرار الصادر عن اليونيسكو حول القدس، وهو القرار الذي شجبته تل أبيب بقوة، واعتذرت فرنسا مراراً وتكراراً عن “خطأ” المصادقة عليه، وتعهدت العمل على تغيير النص في أول اجتماع قادم، بعد أن وجدت نفسها في موقف “دفاعي” “تبريري” مؤسف أمام ابتزاز نتنياهو وحكومته وجماعات الضغط اليهودية في فرنسا.

واشنطن بدورها لم تُبد حماسة ظاهرة للمبادرة الفرنسية، وهي أحجمت من قبل عن إعطاء ضوء أخضر لباريس لمواصلة مسعاها، والمؤكد أنها لم تغير موقفها حتى اللحظة الراهنة، سيما في ضوء المعلومات التي تتردد من واشنطن، عن مسعى لإدارة أوباما لـ “إجمال” موقفها من “عملية السلام” في موقف يعلنه الرئيس الأمريكي، ويكون بمثابة “وديعة” للرئيس الذي سيخلفه في البيت الأبيض، من دون إفصاح عن الكيفية التي سيجري بها “إخراج” هذا الموقف أو تخريجه.

السلطة الفلسطينية التي رفعت سقف الرهانات على المبادرة الفرنسية والتوقعات المترتبة عليها، وطاف قادتها في عواصم عدة، لشرحها وحشد التأييد لها، لا شك أسقط في يدها، وسواء أكانت تعرف مسبقاً بنية باريس تأجيل الاجتماع الدولي كما يقول أحد وزرائها، أو أنها أُخذت على حين غرة، كما يرجح كثيرون، فإن النتيجة المخيبة للآمال تبقى واحدة، وسيتعين عليها تمديد حبل الانتظار من جديد، علّ وعسى أن يطرأ ما ليس في الحسبان.

كنا من قبل نصف الدور الأوروبي؛ الفرنسي/ البريطاني في المنطقة بـ “الدوبلير” الذي يحضر على خشبة المسرح في غياب الممثل الأصيل، وبالتنسيق معه، مستلهما صورته وحركاته وصوته إن أمكن … كنا ننتقد “تبعية” الموقف الأوروبي لواشنطن حيال معظم قضايا المنطقة، وليس القضية الفلسطينية فحسب … اليوم، تتعمق التبعية، وترتهن المبادرات الأوروبية (الفرنسية في حالتنا الراهنة) برزنامة الوزير الأمريكي وجدول مواعيده المزدحم.

كاد الغريق الفلسطيني يمسك بـ “قشة” المبادرة الفرنسية، بيد أنها أفلتت منه هذه المرة، كما في حالات عديدة سابقة … لكنه لن يفقد الرجاء على ما يبدو، بفرص حصوله على “قشة” أخرى ممدودة له من هذه العاصمة أو تلك … هكذا هي حال فاقدي الخيارات والبدائل، المرتهنين دوماً لخيار “تجريب المجرب” ذاته الذي ثبت إفلاسه وعجزه … أما الذين أخرجوا ألسنتهم من قطاع غزة شامتين وفرحين، فإن حالهم ليست أفضل من حال أشقائهم في الضفة الغربية، فسقف مشروعهم هبط من “زلزلة” الأرض تحت أقدام الغزاة، إلى تأمين الرواتب لأربعين ألف موظف ومنتفع، تم الزج بهم لأسباب فصائلية ضيقة، في جهاز السلطة المترهل.

بمعزل عن حالة التهافت التي تعيشها الساحة الفلسطينية بشطريها، المحتل والمحاصر نقول: لم نر في المبادرة الفرنسية من قبل أية نافذة فرص لـ “حل الدولتين”، لأننا من ضمن قائلين كثر، إن هذا الحل بالأصل، بات وراء ظهورنا ولم يعد أمامنا.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com