زها وعراقيو بريطانيا – إرم نيوز‬‎

زها وعراقيو بريطانيا

زها وعراقيو بريطانيا

عبد الرحمن الراشد

هناك أكثر من أربعة آلاف طبيب عراقي يعملون في بريطانيا، رقم لا يخطر على بال، بعضهم وفد إلى هناك من منتصف القرن الماضي، والكثير فروا إلى العاصمة البريطانية منذ بداية سلسلة حروب بغداد، مع إيران والكويت والحرب الأهلية المستمرة إلى اليوم.

في وقت كانت بغداد طاردة للمواهب والمبدعين، نخبة منهم وصلت إلى هنا.

وكذلك فعلت البغدادية زها حديد، التي غادرت العراق في مطلع السبعينيات مع تزايد القبضة الحديدية لحزب البعث، درست في بيروت وعملت في لندن، حيث أصبحت أشهر معماريي العاصمة البريطانية المحافظة رغم أنها كسرت قواعد التصميم والفنون، وقلدتها الملكة إليزابيث وسامها تقديرًا لإنجازاتها. زها حديد أشهر مهندسة معمارية تبهر مبانيها العالم؛ ألف مشروع في أربعين بلدًا بتصاميم فريدة.

الراحلة لم تنخرط في العمل السياسي، مع أن والدها كان وزيرا وحزبيًا في العراق، في الخمسينيات. كانت تقوم بالبناء في أنحاء العالم في وقت كان هناك من يقوم بالهدم في بلدها، العراق. ولا جدال في أنها من أبرز من أنتجته بلاد بابل منذ أيام حمورابي، وأفضل من صمم وشيّد منذ بوابة عشتار والحدائق المعلقة.

بصماتها منتشرة في أنحاء العالم، في الولايات المتحدة حيث صممت متحف روزنثال، الذي وصف بأنه أروع ما بني منذ نهاية الحرب الباردة. وألمانيا كانت أول من قدر موهبتها، وانتشرت أعمالها إلى الصين. وفي الرياض أيضًا، في الطريق من المطار، مبنى يكسر المألوف عمرانيًا، حاد الزوايا، هو مركز الدراسات والبحوث البترولية صممته حديد كتحفة فنية رائعة، وهناك مبنى آخر من تصميمها أيضًا يفترض أن يشيد لإحدى محطات المترو الموعودة. وفي أبوظبي، عاصمة العمارة العربية الحديثة، أنجزت مبنيين. وفي قطر الملعب الرئيس الذي يفترض أن يستضيف كأس العالم بعد سنوات، صممته تحفة معمارية ألهبت الجدل عندما ادعت وسائل إعلامية بأن ألفًا من العمال قتلوا خلال إنشائه، الملعب لم يكن قد بدأ العمل فيه بعد.

زها التي غادرت الحياة بهدوء، من القصص الجميلة القليلة التي للجميع أن يفخر بها، عندما نثرت إبداعاتها في كل مكان. وكلمة الرئيس العراقي، فؤاد معصوم، التأبينية عوضتها عن التجاهل والنسيان. ولا أدري ماذا حل بمشروعها لبناء مقر البرلمان في بغداد، الذي أعلن عنه قبل ثلاث سنوات، هل قضت عليه الفوضى السياسية أم أوقفه شُح المداخيل النفطية؟ كانت تريده رمزًا للصعود من الحطام، والنجاح في زمن الفشل، وفيه اعتراف من العراق بواحدة من أعظم مواطناته.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com