ليالي النيل…يا حبيبي – إرم نيوز‬‎

ليالي النيل…يا حبيبي

ليالي النيل…يا حبيبي

نجم عبد الكريم

أمضى كاتب هذه السطور سنوات من أزهى أيام حياته في قاهرة النيل، وبعد أن اجتاز الآن مرحلة الكهولة، ودخل في عالم الشيخوخة، وبينما كان جالساً على نهر التايمز في مدينة لندن يتأمل، وإذا بذاكرته تتفجر لأيام قاهرته الجميلة ونيلها الخالد، فولدت هذه الكلمات:

***

يا ليالي النيل – بالله – لقد طال عذابي

وأرى لليأس أشباح أسىً تطرق بابي

فاعطفي نفس حبيبي عله يدرك ما بي

قبل أن تذوي يد الحزن أزاهير مُصابي

يا ليالي النيل بالأفراح عودي

نضّري بالأمل الحلو وجودي

واسمع الأنغام مني يا حبيبي  

***

يا ليالي النيل يا وحي المنى والأغنيات

أين أحلامي على موج الهوى والصبوات؟

ما أحيلاها عهوداً زينت صدر حياتي

ملؤها الفرحة والشوق وسحر القبلات

أين أيامي على ذاك الغدير

ليتها ترجع للقلب الكسير

فأناجيها وأشدو لحبيبي

***

أيها النيل ولي فيك غرام وشعور

أنت للحب وللأمجاد تاريخ كبير

الحضارات على شطيك نور وعبير

وخلود تتغنى بجماليه… الدهور

وجمال ليس يحكيه جمال

ترقص البهجة فيه والخيال

فاقبس النشوة منه يا حبيبي

***

اذكري أيتها الموجة أيام التلاقي

سكر الزورق فيها بين ضم وعناق

ولنا من رقة الأنسام صهباء وساقي

ليت كيد الدهر لم يحكم علينا بالفراق

أين محبوبي وفتّان الليالي

راح… والأيام حالا بعد حال

فمتى يُسعد بالوصل حبيبي؟

***

• إني لعلى ثقة تامة أن جميع من كانوا عُشاقاً للقاهرة في ستينياتها – من ربعي-، وبلغوا من أعمارهم ما بلغت إلى ما فوق السبعين، سيستشعرون هذه الكلمات، التي لا أزعم أنها تنتمي إلى عالم الشعر بصلة.

ولكنها تموسقت بهذه الطريقة التي عبرت فيها عن مشاعري، وأنا أسترجع بذاكرتي أيام نهر النيل وأقارنه بنهر التايمز!…

ويا له من فرق شاسع!

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com