إسرائيل في قفص الاتهام… وحدها

إسرائيل في قفص الاتهام… وحدها

جهاد الخازن

سايمون شاما كاتب يهودي وجدته دائماً معتدلاً حسن الاطلاع، و «الفاينانشال تايمز» جريدة اقتصادية موضوعية أحترمها وأصدق ما تنشر من أخبار.

ثم أقرأ مقالاً لشاما في الجريدة عنوانه «مشكلة اليسار مع اليهود لها تاريخ طويل وسيئ» وتحته بحرف أصغر «التظاهرات والمقاطعة ضد إسرائيل في خطر أن تتحول إلى اللاساميّة القديمة».

أقول بأوضح عبارة ممكنة أن الفلسطينيين دفعوا ثمن لا ساميّة أوروبية ضد اليهود استمرت قروناً وضاعت بلادهم، وإذا عادت اللاساميّة القديمة فالسبب الأول والأخير لها هو جرائم حكومة إسرائيل ضد الفلسطينيين في بلادهم.

الكاتب الموضوعي شاما يسأل لماذا المقاطعة وسحب الاستثمارات والعقوبات توجه إلى إسرائيل وحدها بحجة ممارستها أسوأ سياسة، متجاهلة حقها في الدفاع عن نفسها، ولا تشمل روسيا التي تمطر الخراب على المدنيين في سوريا.

لا مقارنة إطلاقاً بين إسرائيل وروسيا، إسرائيل تحتل أراضي الفلسطينيين وحكومتها الإرهابية تشارك المستوطنين في جرائمهم، في المقابل أدين الغارات الروسية في سورية، إلا أن روسيا لا تحتل بلداً آخر، وليس عندها «مستوطنون» يعيشون على خرافات كما يعيش مستوطنو إسرائيل على خرافات، ثم إن لا حق إطلاقاً لإسرائيل أن تدافع عن نفسها داخل أراضي الفلسطينيين المحتلة.

مقال شاما الأخير في «الفاينانشال تايمز» ليس مثل ما قرأت له في الجريدة نفسها أو في «نيويورك ريفيو أوف بوكس»، ولعل يهوديته غلبت موضوعيته هذه المرة.

ذنبه يظل أقل من ذنوب حكومة المحافظين الجدد التي يرأسها ديفيد كامرون، وآخرها دعوة رئيس الكنيست يولي أدلستين للحديث مع أعضاء مجلسي العموم واللوردات ضمن مجموعة الاتحاد البرلماني البريطاني. الحكومة البريطانية تكذب وهي تزعم أنها تدعو رجلاً يقيم في مستوطنة غير شرعية لأنها تريد العمل لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي.

لا سلام إطلاقاً مع حكومة نتانياهو الإرهابية المحتلة التي تقتل الفلسطينيين بالجملة أحياناً، كما في حرب 2014 على قطاع غزة، أو بالمفرق كما تفعل كل يوم الآن.

قبل دعوة أدلستين، كانت الحكومة البريطانية قررت منع المجالس المحلية من مقاطعة البضائع الإسرائيلية، هذا القرار يعني أن حكومة كامرون تؤيد الاحتلال وتدعم سرقة أراضي الفلسطينيين.

لست وحدي أدينها، فقد نهض سياسيون وزعماء نقابات ومشاهير لإدانة قرار حكومة كامرون، فأحيي النواب الشجعان وفرقة «بِنك فلويد» والممثلة ماكسين بيك.

أجد أن شاما أكثر موضوعية واعتدالاً من أمثال سايمون سيباغ مونتفيروري، ولكن يؤسفني أنه لم يُشِر إلى ما تفعل إسرائيل كسبب لعودة اللاساميّة القديمة، هو أشار إلى استقالة آليكس شالمرز، رئيس نادي العمال في جامعة أكسفورد، لأن «الأعضاء عندهم مشكلة مع اليهود».

المشكلة مع إسرائيل لا اليهود، وقد كتبت مرة بعد مرة مدافعاً عن اليهود، ومسجلاً أسماء جماعات يهودية من إسرائيل إلى الولايات المتحدة تنتصر للفلسطينيين وتدافع عنهم.

المتهم هو إسرائيل لا اليسار أو اليمين أو الضحايا من الفلسطينيين.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com