هل تفشل محاولة ”لبننة“ الانتخاب بترشيح عون وفرنجيه للرئاسة الأولى؟

هل تفشل محاولة ”لبننة“ الانتخاب بترشيح عون وفرنجيه للرئاسة الأولى؟

اميل خوري

هل يمكن القول إن محاولة ”لبننة“ الانتخابات الرئاسية فشلت وبات على لبنان انتظار خارج يكون الرئيس من صنعه؟

الواقع أن القادة في لبنان هم المسؤولون عن فشل المحاولة وذلك منذ أن تم حصر الترشيح للرئاسة بالأقطاب الموارنة الأربعة لقطع الطريق على انتخاب أي مرشح ثالث بذريعة أنه لا يمثل المسيحيين تمثيلاً صحيحاً كما يمثلهم الأقطاب. فهل تأكدوا الآن وبعد مرور 20 شهراً على الشغور الرئاسي أن أياً منهم يصعب وصوله الى قصر بعبدا لأن ترشيح أي واحد منهم يشكل تحدياً كما قال سيد بكركي نفسه، وبات المطلوب في الظرف الدقيق الراهن انتخاب رئيس لا يشكل تحدياً لأحد ويكون مقبولاً من القوى السياسية الأساسية في البلاد؟ وإذا كان الرئيس سعد الحريري اقترح ترشيح النائب سليمان فرنجيه للرئاسة فلكي يكسر بترشيحه حلقة تعطيل نصاب جلسات الانتخاب، وفعل الدكتور سمير جعجع الشيء نفسه بترشيح العماد ميشال عون علَّ ذلك يحل أزمة تعطيل النصاب ويجعل التنافس طبيعياً بين المرشحين تطبيقاً لأحكام الدستور وللنظام الديموقراطي. لكن محاولة ”لبننة“ انتخاب الرئيس لا تبدو ناجحة حتى الآن لأن مرشح ”حزب الله“ المفضل هو الفراغ في انتظار أن تقول إيران كلمتها، وإلا لكان الحزب قرر تأييد عون أو فرنجيه أو عمل على سحب أحدهما للآخر فيحشر عندئذ قوى 14 آذار فيضطر بعضها للجوء الى سلاح التعطيل الذي لجأت اليه أحزاب في 8 آذار، ولو أن ”حزب الله“ كان يريد فعلاً انتخاب رئيس للجمهورية وتعذّر عليه التوفيق بين عون وفرنجيه، لكان احتكم الى الاكثرية النيابية في المجلس، فمن ينال منهما أصواتاً تفوق أصوات الآخر ينسحب له وتصبح المعركة عندئذ محصورة بمرشح واحد هو عون أو فرنجيه، وتصبح الكرة بالتالي في ملعب قوى 14 آذار، فإما أن تنتخب مرشح 8 آذار فتتحمل عندئذ مسؤولية تعطيل النصاب أو تقرر مواجهة مرشح 8 آذار بمرشح آخر وليفز من ينال أكثرية الأصوات المطلوبة.
والسؤال المطروح الآن هو: هل يستمر ”حزب الله“ في مقاطعة جلسات الانتخاب لأنه لم يتبلغ بعد كلمة إيران أو لأنه لم يضمن بعد فوز أي من المرشحين عون وفرنجيه، خصوصاً بعدما قرر النائب وليد جنبلاط الاستمرار في تأييد مرشحه النائب هنري حلو؟ وهذا يعني أن أصوات كتلة جنبلاط الوازنة في الانتخابات لن تذهب لا الى عون ولا الى فرنجيه بل الى حلو فيصبح كل مرشح عندئذ عاجزاً عن الحصول على أصوات الأكثرية المطلوبة أي 65 صوتاً. وإذا قرر ”حزب الله“ الاستمرار في مقاطعة جلسات الانتخاب، فهل يحذو عون وفرنجيه حذوه وهذا أمر مستغرب جداً، اذ كيف يجوز لهما التغيّب عن جلسة الانتخاب وهما مرشحان للرئاسة؟!
لقد بات على القوى السياسية الأساسية في البلاد أن تعلم، وإن متأخرة، أن لا حظوظ للفوز بالرئاسة لأي مرشح ينتمي الى 8 آذار والى 14 آذار لأن دقة المرحلة لا تتحمل انتخاب رئيس يشكل انتخابه تحدياً لطرف ويجعله يشعر بأنه مغلوب، بل عليها محاولة الاتفاق على مرشح ثالث حتى إذا ما تعذر عليها ذلك تقرر النزول الى مجلس النواب ولتنتخب الأكثرية المطلوبة من تشاء رئيساً للجمهورية بعد أن تكون قد تأكدت أن أياً من الأقطاب الموارنة الأربعة لن يحصل عليها، لأن القوي في طائفته ليس حكماً قوياً ومقبولاً لدى الطوائف الأخرى. فهل يبادر القادة في ضوء ذلك الى طرح مبادرة جديدة ”يلبننون“ بها انتخاب رئيس مقبول، أم أن الخلافات بينهم سواء بدوافع سياسية وحزبية أو مصلحية تحول دون ذلك فيصبح الخارج هو من يأتي بالرئيس ولكن ساعة يشاء وهي ساعة لا أحد يعرف متى تأتي؟…
إن الانتخابات الرئاسية في لبنان أصبحت بين خيارين: إما اتفاق 8 و14 آذار على مرشح مقبول ويكون من صنعهما، وإما انتظار اتفاق عربي وإقليمي ودولي على اختيار هذا المرشح الذي قد يُفرض عليهم وإن كان مرفوضاً منهم. فهل يثبت القادة في لبنان أنهم بلغوا سن الرشد ولم يعودوا في حاجة الى وصاية أحد، أم انهم يثبتون العكس باعلان عجزهم عن الاتفاق على انتخاب رئيس يكون من صنع لبنان كي يقدم مصلحة الوطن على كل مصلحة، فيعودون الى الدستور الذي يحتم الحضور الى مجلس النواب وانتخاب المرشح الذي ينال أكثرية الأصوات المطلوبة رئيساً للجمهورية كما كان يحصل في كل انتخاب سابق؟

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة