من هم خصوم «سايكس – بيكو» – إرم نيوز‬‎

من هم خصوم «سايكس – بيكو»

من هم خصوم «سايكس – بيكو»

عريب الرنتاوي

ثلاثة أطراف تعمل على تهديم خرائط “سايكس – بيكو” التي رسمت حدود الدول والكيانات المشرقية: تنظيم الدولة الإسلامية، الجمهورية الإسلامية، أو دولة المركز الشيعي، وتركيا العلمانية المحكومة بحزب إسلامي، لم يعد يجد حرجاً في إظهار انحيازاته المذهبية السنّية. “داعش” بنى دولة الخلافة على امتداد خطوط المذاهب بين سوريا والعراق، وهو ينطلق من إيديولوجيا لا مطرح فيها لمفهوم “الوطن”، بل وينظر للنزعات القومية بوصفها كفراً صراحا … والتنظيم كما هو معلوم، لا يبالي إن نصّب عراقياً على ولاية الرقة، أو أردنيا على ولاية الموصل، أو سوريا على أية ولاية ليبية … فهم “الأمة” – الإسلامية بالطبع – مقدم على غيره من “الهويات الفرعية” التي لا يعترف بها التنظيم ولا يقيم لها وزناً. جمهورية إيران الإسلامية، تعلن انتفاء الحدود بين دول “محور المقاومة”، وقائد الحرس الثوري اللواء محمد علي جعفري يبشر بـ “الوحدة الإسلامية”، وفي أربعينية الحسين، اجتاز مئات ألوف المؤمنين الحدود بين إيران والعراق، لكأنهم تنقّلوا بين ولاية وأخرى في الدولة ذاتها … الأمر الذي استفز عراقيين كثر، وأشعرهم بأن بلادهم قد تحوّلت قولاً وفعلاً، إلى ملعب خلفي للجارة التدخلية، أو دولة “المركز الشيعي” … وأسهم هذا السلوك الإيراني، معطوفاً على غيره من مظاهر التغلغل الإيراني في الشأن العراقي، في إذكاء الانقسامات العراقية البينية، وتفخيخ مستقبل العلاقات بين البلدين والشعبين الجارين. تركيا بدورها، ليست بعيدة عن هذا السلوك، سنوات الأزمة السورية، ومن قبلها الأزمة العراقية الممتدة منذ سقوط بغداد، وفرت لأنقرة ما لم تكن تحلم به من فرص لاستعادة بعضٍ من صفحات تاريخها الامبراطوري الغابر … تتعامل مع الجارين الجنوبيين لها، لا كدول وكيانات مستقلة وذات سيادة، بل كجماعات سياسية ومذهبية وميليشيات لا أكثر ولا أقل … تبرر انتشارها العسكري في “بعشيقة” بأنه جاء بناء على طلب من محافظ الموصل (؟!)، وتفتح حدودها لمرور أكثر من ثلاثين ألف مقاتل أجنبي التحقوا بداعش والنصرة… تسعى في “المنطقة الآمنة” شمالي سوريا، بالضد من إرادة حكومتها، وتتخذ من “التركمان” ذريعة (مسمار جحا) لتبرير تدخلها السافر في شؤون البلدين العربيين، تقاتل الأكراد على أرضها بوصفهم خطراً جسيماً وترفع علم أكراد العراق في أنقرة (؟!)، تجوب قواتها وميليشياتها وأجهزتها الأمنية، شمال العراق وسوريا، من دون رقيب أو حسيب، ولطالما بشّرنا أحمد داود أوغلو بقرب انتهاء الحدود بين سوريا وبلاده، تماماً مثلما فعل اللواء الجعفري، ولكن من دون العودة إلى قاموس “المقاومة” و”الوحدة الإسلامية”. الملاحظ أن كافة القوى التدخلية والتوسعية، دولاً وحكومات، تضيق ذرعاً بحدود “سايكس – بيكو”، حتى وجدنا أنفسنا، نحن الذين طالما نظمنا المعلقات في هجائها، أشد حماسةً لها واستمساكاً بها، فهي آخر خطوط”الدفاع الشرعي” عن حدود الأمة العربية، التي ضربها الوهن والتخلف والتفكك والفشل، وأصابها في مقتل. والملاحظ أيضاً، أن القوى، دولاً وجماعات، التي تناصب “سايكس” و”بيكو” أشد العداء، إنما تصدر عن خلفية دينية/ مذهبية فاقعة، أو بالأحرى، تحاول أن تغطي أجنداتها التوسعية ومصالحها العميقة في الهيمنة على الأرض والمقدرات العربية، بشعار ديني / مذهبي مُضلل … “الشعار الإسلامي” وحده القادر على تسويق وتسويغ الاعتداءات على السيادة واختراقات الحدود ونزعات الهيمنة … فلا الشعار الوطني في حالة “داعش” يمكن أن يكون “توحيدياً” ولا الادعاءات القومية، في الحالتين التركية والإيرانية، يمكن أن تنفع كغطاء للتمويه والتورية على أشد الأطماع القومية والنزعات التوسعية وأكثرها انفلاتاً. والمؤسف أن عرباً كثراً، عراقيين وسوريين وغيرهم، لا يرون غضاضة فيما يجري، فقد سبق لهم أن ابتلعوا الطعم، وازدردوا حكاية “الأمة الإسلامية”، فنرى على سبيل المثال لا الحصر، تياراً عريضاً كالإخوان المسلمين وبعض المدارس السلفية، تنظر إلى أردوغان بوصفه “خامس الخلفاء الراشدين”، ونرى تيارات وميليشيات شيعية، تنظر إلى المرشد الأعلى، بوصفه “الولي المعصوم” الذي لا يأتيه الباطل عن يمين أو شمال. مثل هذه المدارس السياسية والفكرية التي انتشرت وتعمقت في التربة العربية في السنوات العشر أو العشرين الفائتة، تعمل اليوم، كرؤوس جسور للتدخل الأجنبي وتهديد السيادة والتفريط بمصالح الأوطان، وهي تخطئ إذ تخفق في التمييز بين حسابات السياسة والتحالفات اليومية في النزاعات المندلعة في بلدانها من جهة، وبين مستقبل هذه “الأوطان” ومصائر السيادة والحقوق من جهة ثانية. والمحزن المؤسف حقاً، إن إسلاميي إيران وتركيا، على اختلاف مرجعياتهم المذهبية، يظهرون قدراً أعلى من الاحترام لأوطانهم وقومياتهم ومصالحها ونزعاتها التوسعية، في حين يبدي الإسلاميون العرب، انسحاقاً واضحاً أمام نظرائهم في دول الجوار الإقليمي، وتبعية مذلّة حقاً، حتى أنهم لا يخجلون إذ يتطوعون للدفاع عن “شرعية” التدخلات التركية والإيرانية في الشؤون الداخلية لبلدين عربيين أساسيين. يبقى أن نشير إلى أن المشكلة لا تنحصر في الإسلاميين، فهناك عرب من تيارات أخرى، يفعلون الشيء ذاته، لكن الظاهرة تكاد تكون أكثر فداحة وتمركزاً لدى الإسلاميين، لذا اقتضت الإشارة والتنويه.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com