دمّل ترامب – إرم نيوز‬‎

دمّل ترامب

دمّل ترامب

مشاري الذايدي

أكثر جهة توافق المرشح الجمهوري الأميركي للرئاسة، دونالد ترامب، على تعليقاته الكارهة للمسلمين هي «داعش» و«القاعدة».

علّق السياسي اللبناني وليد جنبلاط بالقول إن ترامب والبغدادي، خليفة «داعش»، وجهان لعملة واحدة، عملة السطحية والكراهية والمشاعر الغرائزية، هما من يريد إشعال الحروب الدينية في العالم، بين المسيحية والإسلام.

ترامب لم يحمل السلاح بعدُ لتنفيذ مطالبه بمنع المسلمين من دخول أميركا، والتعامل مع نحو مليار ونصف مليار إنسان من المسلمين بوصفهم كلهم على طبعة المخ الداعشي. لكنه أخطر لأنه لو صار رئيسا لأميركا لأصبح ذلك علامة على غروب شمس الحضارة والإنسانية من الدولة الأولى في العالم، الولايات المتحدة.

يرى البعض أن تصريحات ترامب الأخيرة نغمة نشاز، وأن رد الفعل الأول عليها من داخل أميركا يبعث على الاطمئنان، حيث بادر جمهوريون قبل غيرهم لرفض تعليقات ترامب الفاشية الأصولية، والبيت الأبيض قال إن هذه الآراء مكانها مزبلة التاريخ، وتسحب أهلية ترامب للموقع الرئاسي.

نجم أميركا الأشهر، المسلم، محمد علي كلاي، رفض كل هذه الاتهامات الخطيرة للمسلمين، وطالب ساسة أميركا بتحمل مسؤوليتهم التاريخية في المساعدة على تقديم صورة الإسلام الصحيحة، وقال: «أنا مسلم، ولكن أرفض كل أعمال الإرهاب الديني المنسوب إلى الإسلام».

خارج أميركا أيضًا لقيت تصريحات ترامب إدانات واسعة من الأمم المتحدة وبريطانيا، كما أن وزارة الدفاع الأميركية شددت على خطورة هذه التصريحات، مبينة التضحيات التي قدمها الجنود الأميركيون المسلمون لصالح الوطن في جبهات القتال.

حصل ما حصل، وفقأ ترامب دمّل الأصولية المسيحية الدينية، في أميركا، وهذا على قبحه ليس سيئًا بكل حال، فهو يضع المسألة على طاولة النقاش في أميركا والعالم كله، كما أنه يكشف جانبًا من خطورة ترك المهاويس من المسلمين والمسيحيين يتحكمون بقيادة الرأي العام.

من أجمل ما قيل حول زوبعة ترامب الملاحظة التي أبداها الملياردير الشاب مارك زوكربيرغ الرئيس التنفيذي لـ«فيسبوك»، الذي أبان عن تأييده المسلمين في الولايات المتحدة وحول العالم، حيث قال: «كيهودي، علمني والداي ضرورة أن نتصدى للهجمات والاعتداءات التي تتعرض لها كل الجاليات. لو لم تتعرض جاليتك للهجوم اليوم، فإن الهجمات التي تستهدف حرية أي أحد ستؤذي الجميع في نهاية المطاف».

هذا يبين أنه لم يعد هناك قضية داخلية لمجتمع ما إذا تعلق الأمر بالحكم على ثقافة أخرى وأتباع دين آخر.

حتى يحافظ العالم على سلمه وصحة عقله واستقامة أخلاقه العامة، عليه أن يتحد بالقول والعمل في عزل «ثقافة» داعش و«ثقافة» ترامب.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com