مقالات مختارة

حرب على رئيس حزب العمال البريطاني

جهاد الخازن

جهاد الخازن

جهاد الخازن كاتب رأي

+A -A
تاريخ النشر: 18 سبتمبر 2015 7:01 GMT

كوربن ألف مرة أفضل من توني بلير، كما أن باراك أوباما أفضل ألف مرة من جورج دبليو بوش.

حاولت أن أتجنب اختيار حزب العمال البريطاني جيريمي كوربن رئيساً، إلا أن الموضوع رفض أن يتركني وشأني، فكل يوم هناك عشرات الصفحات في صحف لندن عن رئيس الحزب الجمهوري الميول الاشتراكي المتطرف.

تسعون في المئة من نواب حزب العمال الذي أضيفت إليه أيام توني بلير كلمة «الجديد» لم يختاروا كوربن للرئاسة، وإنما اختاروا منافسيه، غير أنه حقّق غالبية حاسمة بين أعضاء الحزب.

الانتقاد بدأ فوراً، وكوربن اتُّهِمَ بأنه لم يعيّن أي نساء في وزارات الظل الرئيسية مثل الخارجية والداخلية والدفاع، كنت أعتقد أن هيلاري بن الذي عيِّن وزير خارجية الظل امرأة بسبب اسمه الأول ثم وجدت أنه رجل له خبرة واسعة في الشؤون الخارجية.

الصحافة البريطانية اهتمت كثيراً بوزير مالية الظل جون ماكدونيل، وقرأت أنه متطرف كتب مرة أن هوايته ”طاحة النظام الرأسمال“، هو يريد زيادة كبيرة في الإنفاق العام، ما يعني عجزاً كبيراً موازياً في الموازنة، ويفكر في إعادة التأميم، مثل السكة الحديد، ورفع الحد الأعلى للضريبة الى 60%، وإنهاء استقلال بنك انكلترا عن الحكومة، وهو يقترح زيادة الضرائب على أرباح الشركات لجعل التعليم الجامعي مجاناً، بل إنه قال يوماً إنه ”مستعد للسباحة في القيء“ لمنع خفض الضمانات الاجتماعية.

مضى يوم آخر وقامت حملة أخرى على كوربن فهو في الاحتفال بذكرى ”معركة بريطانيا“ عندما صمد سلاح الطيران البريطاني للهجوم النازي وصدّه، لم يشارك في ترديد النشيد الوطني البريطاني مع باقي المدعوين. وزعم أنصاره أنه وقف صامتاً احتراماً لذكرى شهداء الحرب، وردّ خصومه بأنه لا يحترم ذكرى أبطال بريطانيا، إذا كان ما سبق لا يكفي فهو في الوقت نفسه شارك في مؤتمر نقابات العمال وألقى خطاباً نارياً اتهم فيه حزب المحافظين بأنه ”نكر الفقر“ ووعد بأن تعود النقابات إلى قلب عمل حزب العمال.

الميديا الأميركية هاجمت كوربن أيضاً، ولم يعجبها فيه أنه ملتحٍ ونباتي في السادسة والستين، وهذا مع العلم أن هيلاري كلينتون ودونالد ترامب المرجحَيْن للتنافس على الرئاسة الاميركية أكبر منه سنّاً.

كتّاب افتتاحية ”يويورك تايمز“، وفيهم ليكوديون، رأوا ”تهديد برنامج كوربن الرديكالي المعادي لأميركا“، أين العداء؟ الافتتاحية كشفت تطرف كتّابها وهي تقول إن كوربن يعادي السياسة الأميركية والإسرائيلية بكل الطرق.

إذا كان هذا صحيحاً فالرجل يستحق التحية لأن السياسة الأميركية خطفها المحافظون الجدد ليخوضوا حروباً زُوِّرَت أسبابها عمداً ويقتلوا مليون مسلم، وهي سياسة إسرائيلية باسم آخر، إسرائيل دولة إرهابية في فلسطين تحتل وتقتل وتدمر بتأييد من الكونغرس الأميركي.

الافتتاحية ذكّرتنا أيضاً بأن كوربن يريد محاكمة توني بلير بتهمة ارتكاب جرائم حرب، وهي تعتقد أن بلير أعاد حزب العمال إلى الوسط وفاز في الانتخابات، أقول إن بلير تعاون مع إدارة بوش الابن في حروب غير مبرَّرَة أبداً ويستحق الاثنان المحاكمة مع عصابة الحرب والشر الأميركية بتهمة ارتكاب جرائم حرب.

كوربن ألف مرة أفضل من توني بلير، كما أن باراك أوباما أفضل ألف مرة من جورج دبليو بوش، أما معاداة السياسة الإسرائيلية الإرهابية المجرمة فهي وسام على صدر كوربن وكل خصم لها.

هذا المقال يعبر عن رأي الكاتب ولا يعكس بالضرورة وجهة نظر شبكة إرم نيوز

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك