المالكي ونصيحة سعود الفيصل

المالكي ونصيحة سعود الفيصل
الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية

سلمان الدوسري

بهجومه غير المسبوق على السعودية ومطالبته السمجة بوضعها تحت «الوصاية الدولية»، يكون نوري المالكي نائب الرئيس العراقي قد سدد ضربة قاضية لأي تقارب بين بغداد والرياض في الفترة القادمة، وبعد أن كان سببًا رئيسيًا في تردي العلاقات بين البلدين إبان توليه رئاسة حكومة بلاده، ها هو يختصر سياسة الحكم في العراق في التعاطي مع السعودية ودول الخليج. هذه التصريحات وإن كانت عدوانية ولا تتقاطع مع الدبلوماسية بشيء، فإنها تظهر الوجه الحقيقي للنظام العراقي من جارته الجنوبية. بالطبع لن ينطلي على أحد تمييع مواقف المالكي، كما في تصريحات رئاسة الجمهورية أو رئاسة الوزراء المنشورة اليوم في «الشرق الأوسط»، والزعم بالحرص على إزالة الشوائب في العلاقات السعودية العراقية وتعزيزها وبقية الكلام النظري المتكرر، فتبريرات مثل «التصريحات شخصية ولا تمثل الموقف الرسمي» غير منطقية وغير مفهومة، فمن تحدث بها نائب رئيس الجمهورية وليس نائبًا في البرلمان. يمكن القول إن طريقة التعاطي الرسمية مع هجوم المالكي الشنيع استهانة لا تغتفر من مؤسسة الحكم العراقية.
خلال الفترة السابقة التي تولى فيها العبادي رئاسة الوزراء خلفًا للمالكي، بعث برسائل عدة بأنه عازم على تغيير الشكل الطائفي الذي أضحى هدفًا ساميًا سار عليه سلفه، لذلك غضت دول الجوار العراقي النظر عن استفزازات صادرة من وزراء ومسؤولين عراقيين عدة، طمعًا في المساعدة على إعادة الاستقرار للبلد الذي نجح المالكي في زرعه بحالة من الفوضى والعنف غرق فيها العراق، لكن ما حدث أن سياسات العبادي وإنْ كانت تغيرت قليلاً في الشكل، فالمضمون لم يبتعد كثيرًا عن سياسات الحكومة السابقة، بعد أن استمرت في وضع العراق تحت خدمة النظام الإيراني وهو ما ساهم في إذكاء نار الفتنة الطائفية بشكل لم يعهده العراق العظيم على مدى تاريخه، وعرّضته في الوقت ذاته لمخاطر هددت وتهدد وحدته الوطنية.
اللغة التي تحدث بها المالكي تؤكد للمرة المائة أن من يحكم العراق حاليًا ليس جادًا في فتح صفحة جديدة، وغير حريص على حسن الجوار، طائفيته هي من جلبت على العراق أكبر كارثتين شهدهما في السنوات الأخيرة؛ «داعش» من جهة، وميليشيا الحشد الشعبي من جهة أخرى، ناهيك بتمزيق الجسد العراقي طيلة سنوات رئاسته للحكومة، هذا مع عدم الدخول في تفاصيل استفزازه لمشاعر المسلمين في تعرضه للقرآن الكريم والصحابة، ما دفع المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (الإيسيسكو) لاعتبار ما قاله يصب في «تأجيج نار الفتنة الطائفية التي أشعلتها جهات لها أطماع لم تعد خافية، وأحقاد مؤسسة على نظرة عنصرية توسعية، ويساهم في تكريس الكراهية والتنافر بين طوائف المسلمين»، وبكل تأكيد لا يحتاج أي مراقب لكبير جهد لربط هجوم المالكي بالتصعيد غير المسبوق لنظام طهران ضد الرياض الذي بدأ من اليوم الأول لعاصفة الحزم، والتي للمصادفة كان موقف حيدر العبادي منها طبق الأصل من الموقف الإيراني دون أن يتزحزح قيد أنملة!
لا يبدو أن ساسة العراق، وأولهم حيدر العبادي، جادون في فتح صفحة علاقات جديدة مع دول المنطقة، فلا يكفي استمرار نوري المالكي ثماني سنوات رئيسًا لوزراء العراق، بل أعادوه للواجهة بوضعه نائبًا للرئيس ليواصل إساءاته لعلاقات بلاده مع دول الجوار ودول المنطقة، باعتباره شخصًا تسببت طائفيته في جلب الويلات للعراق.
رحم الله أمير الدبلوماسية سعود الفيصل الذي رد على اتهامات المالكي للسعودية بدعم الإرهاب بما يقطع قول كل خطيب عندما قال: «اتهام المالكي لنا بدعم الإرهاب مدعاة للسخرية؛ فـ(داعش) تم تجريمها هنا.. نصيحتي للمالكي أن يتبع السياسات التي تتبعها المملكة في محاربة الإرهاب».
رحمك الله يا أمير، فهؤلاء لا يتبعون النصائح الصادقة القادمة من العرب، وإنما فقط «الأوامر» القادمة من الفرس.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com