قرارات – إرم نيوز‬‎

قرارات

قرارات

سمير عطا الله

قررت إدارة أوباما إرسال 500 مستشار عسكري إلى العراق. الرجل نفسه يُحارب إلى جانب إيران في العراق، وضدها في سوريا، ويفاوضها في جنيف، ويُطمئن أهل الخليج في كامب ديفيد، ولا يدري ماذا يفعل في مصر. ونحن، طبعًا، لا نُسهِّل عليه الأمور. إيران تُرسل وزير خارجيتها لمفاوضة جون كيري، وتترك للمرشد الأعلى والرئيس روحاني لعن الاتفاق الموعود. والتلفزيونات تعرض فيلمًا لحيدر العبادي يحاول الجلوس إلى جانب أوباما، وأوباما يدير ظهره بدل أذنه. وواضح أن العبادي يطلب القرب في السر، وسوف يتغطرس في العلن، لأن القرب من الشيطان الأكبر ضرورة في الحكم، وحريق شعبي يجب تداركه.
ولذلك، كانت العلاقة العربية – الأميركية قائمة دومًا على ازدواجية، متبادلة أحيانا، وعربية دائمًا. ونحن نريد من أمريكا توازنا في الموضوع الفلسطيني، ودعمًا عسكريًا في العراق وسوريا، ودعمًا سياسيًا في مصر، وتدخلاً في ليبيا. لكننا نريد أيضا أن نحرق أعلامها في شوارعنا، وأن نشتمها في صحفنا، وأن نبحث عن بطولة واحدة هي العداء لها. والمشكلة مع الأميركيين الذين كنا نعتقد أنهم لا يقرأون، هي أنهم يترجمون كل حرف عنهم، حبرًا وصوتًا وصورة.
لكن هناك مشكلة أخرى أيضًا: لا بديل! لم تقدم روسيا السوفياتية، ولا روسيا البوتينية للعرب أكثر من الكلام وصفقات السلاح. وأما الفيتو، فهذه نتائجه في سوريا. لا روسيا ولا أوروبا مجتمعة لها الوزن الدولي الذي تمارسه، أو تتردد أمريكا في ممارسته في ظل رئيس محتار ومحيَّر.
يجب على الفريقين اتخاذ قرار صعب عل كليهما. أولاً، تقرر الولايات المتحدة أننا لسنا نفطاَ فقط. نحن أمَّة، صحيح أنها مُتعثّرة اليوم، لكننا دائمًا هناك، سواء اكتفت أمريكا بالنفط الرملي أم لم تكتف. إنها لا تستورد النفط من أوروبا، ولا من أفريقيا، ولا من آسيا، لكن مصلحتها الكونية لا تتنقل ولا تتجزأ.
وأما نحن، فيجب أن نقرر أننا لم نعد مضحكين. مرة نأخذ على أمريكا أن فيها 30 مليون فقير ونحن 300 مليون فقير. ومرة تُقصف أبراجها لتدمير الاقتصاد. ومرة نشمت لاضطرابات في مدينة بين السود والبيض، بينما مدننا ركام وأحزان و16 ألف طفل قتلوا في أربع سنين.
على الأقل يجب أن نستحي. ويجب أن نتصرف كدول وشعوب جديّة تجيد أصول المخاصمة والمعارضة وشرح الحقوق والدفاع عنها. «طز في أمريكا» لم تفدنا في شيء ولم تضر أمريكا في شيء. هذه ليست لغة للتعامل مع خصم، أو للدفاع عن صديق. هذه لغة رعاع تنتهي دائمًا إلى وبال على ثقافة الاحتكام إلى الشارع وإلهائه بسقط الكلام. تأملوا صورتنا اليوم. حاولوا أن تراهنوا على لغة العقل وسياسة المنطق. وهذا لا يعني أن نحب أمريكا، بل أن نحترم أنفسنا.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com